آخر تحديث: 28 / 5 / 2020م - 1:13 ص  بتوقيت مكة المكرمة

الوطن هوية لا تتبدل

كوثر الأربش * صحيفة الجزيرة

يوم الوطنفي زمنِ تماهي الهويات الذي نعايشه اليوم، والذي صار فيه كل شيء قابلاً للتغيير، كالزي والثقافة واللغة وغيرها. حري بنا أن نتساءل طالما أن يد التغيير طالت كل ما يمكنه أن يميزنا عن الآخرين، فما هو مفهوم الهوية إذاً؟

إن الشيء الوحيد الذي لا يمكننا تبديله - عدا الدين وهذا أمر مسلّم وخارج عن الموضوع - هو الماضي - التاريخ.

فالماضي كمجموعة أحداث ومتواليات تراكمت عبر زمنٍ انقضى، ولا يمكن إعادته عملياً في الآن واللحظة. هو المساحة التي تقف كل المتغيرات عاجزة عن احالتها أو محوها. إننا قد نغير أثاث البيت ولون طلاء جدرانه ولكن لا يمكن بأي حال أن نلغي رائحة الطفولة من بين ثناياه أو حِس الوعي الأول، أو بقايا دفء الأجداد وآثارهم. فللبعد التاريخي والحضاري دوره الكبير في تشكيل كيان الفرد وبناء المصفوفة السلوكية والأخلاقية البدائية فيه. لهذا فإن التعلق السيكولوجي بالماضي طبيعة يشترك فيها جميع الأحياء. حتى أن النبتة تميل للحفاظ على صفاتها السائدة في الوراثة حسب قانون مندل. أي أننا لن نجد شجرة تفاح أحمر أنتجت تفاحا أخضر بشكلٍ مفاجئ. لكن التطلع للغد والطموح للتغيير والتطور طموح فطري آخر. لذا يعاني الإنسان صراعاً عنيفاً بين الأمس والغد. فالارتكاس في الماضي هو المعنى الفعلي للفشل والخسارة، وفي التنصل من الماضي إهدار للجهد لأننا «أولاً» في الطريق للتنمية والحضارة لابد لنا من أن نبدأ من حيث انتهى الآخرون. و«ثانياً» لأن الخلاص من التاريخ أمر لا يمكن تطبيقه على الصعيد العملي. لون البشرة، الصوت، المزاج العام، الطبيعة الأخلاقية.. أمور شديدة التغلغل في سلسلة موروثاتنا وخريطة مشاعرنا.

جدير بالذكر أن اليوم يصادف احتفالات البلاد باليوم الوطني. وكنت أتوقع ألا أرى مظاهر الاحتفال التي تعودنا عليها كل عام، بسبب نبضات الانزعاج التي يصبها الناس في الشبكات الاجتماعية أو الجهات الإعلامية. تعبيراً عن ضيقهم من بعض التقصيرات التي تصادفهم في شؤونهم اليومية من وزارة ما أو جهة مسؤولة أخرى.. المدهش أننا سنرى جميع أطياف الوطن يبادرون بإعلان مظاهر الفرح بعاطفة نقية تغمر الشوارع وتعلو وجوه الناس وتلون ثياب الأطفال بالأخضر الحبيب. لأن الوطن ليس ارتباطاً بشكليات معينة أو أسماء، إنما هو ارتباط حميم بين الإنسان وتاريخه. والوطنية هي وفاء الشخص لنفسه أولاً، للدم الذي يجري في عروقه، والصوت الذي يرن في حنجرته وبقايا أسلافه التي تتراكم في موروثاته.

هي حنيننا ومصدر فخرنا.