آخر تحديث: 21 / 11 / 2019م - 5:19 م  بتوقيت مكة المكرمة

«حسين مني وأنا من حسين»

عبد الله فدعق * صحيفة الوطن السعودية

بعد غد تمر علينا مناسبة يوم عاشوراء؛ يوم استشهاد ريحانة النبي ـ ﷺ ـ ، وسيد شباب أهل الجنة، وأحـب أهل الأرض إلى أهل السماء؛ سيدنا الحسين بن علي ـ رضي الله عنهما ـ .

وأنا وإن كان سيدي الحسين جدي نسباً، فهو جد عامة المسلمين هوىً بكل فخر، مثلي في ذلك مثل ملايين المسلمين الذين يكنون صادق المحبة لصحابة رسول الله ﷺ، رضي الله عنهم بالعموم، وعن آل بيته على وجه الخصوص، ولا يرضيهم قتل سبطه، وأحب أهل بيته إليه، الذي قال عنه: "حسينٌ مني، وأنا من حسين؛ أحب الله من أحب حسيناً؛ حسينٌ سبط من الأسباط" ـ رواه الترمذي، وابن ماجه، وأحمد ـ ، ومثلي مثل من يعتقد أن استشهاده ومن معه من إخوانه وأبنائه وأبناء أخيه وقرابته ومحبيه ـ اثنان وثمانون رجلاً ـ من أعظم المصائب التي بليت بها الأمة في تاريخها.

يقول الشيخ ابن تيمية في الفتاوى (4/511): «ومن أحسن ما يذكر هنا: أنه قد روى الإمام أحمد، وابن ماجه، عن فاطمة بنت الحسين، عن أبيها الحسين - رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسول الله ﷺ : "ما من مسلم يصاب بمصيبة فيذكر مصيبته وإن قدمت فيحدث عندها استرجاعاً كتب الله له مثلها يوم أصيب"، هذا حديث رواه عن الحسين ابنته فاطمة التي شهدت مصرعه، وقد عُلم أن المصيبة بالحسين تذكر مع تقادم العهد، فكان في محاسن الإسلام أن بلغ هو هذه السنة عن النبي ﷺ؛ وهو أنه كلما ذكرت هذه المصيبة يُسترجع لها فيكون للإنسان من الأجر مثل الأجر يوم أصيب بها المسلمون» ـ الاسترجاع يعني قول: "إنا لله وإنا إليه راجعون" ـ .

استشهاد سيدنا الحسين محزن ومؤلم، وألمه لا يقل عن الألم باستشهاد من هو أفضل منه قبله، وأقصد بذلك والده سيدنا علي، الذي قتل يوم الجمعة وهو خارج إلى صلاة الفجر في السابع عشر من رمضان سنة أربعين. ولا يقل عن الألم بقتل سيدنا عثمان بن عفان، وهو محصور في داره في أيام التشريق من شهر ذي الحجة سنة ست وثلاثين. ولا يقل عن الألم بقتل سيدنا عمر بن الخطاب، وهو قائم يصلي في المحراب صلاة الفجر ويقرأ القرآن في الثالث والعشرين من ذي الحجة سنة ثلاث وعشرين.

القراءة المتعقلة بالتاريخ مطلوبة، وتقتضي هذه القراءة حسن الانتقاء، والتوازن، والتصفية من التعصب والتحزب.

تاريخنا كما تاريخ غيرنا فيه من الإيجابيات ما فيه، ولنعترف بأن بعضه ليس مثالياً وخالياً من المثالب والمعايب، ولذا فإن تحويله لصالح التفريق بين الناس وتحزيبهم أمرٌ غير مقبول، وغير مقبول أيضاً أن نجعل آلام التاريخ تسيطر على مشاعر الأمة وتؤجج انفعالاتها، وتنسيها الائتمار بأمر نبيها ﷺ وفرحه وصومه وشكره لربه سبحانه وتعالى بنجاة أخيه سيدنا موسى عليه السلام.. رحم الله السبطين؛ سيدنا الحسن وسيدنا الحسين، وجعل الله سيدنا علياً وسيدتنا فاطمة في المنعمين، ورضي الله عن الشيخين، وسائر أصحاب النبي، وأزواجه أجمعين، وذريته وأرضاهم، وجعلنا الله فيمن تولاهم، وجمعنا بهم في جنات ونهر في مقعد صدق عنده؛ إنه المليك المقتدر.

فقيه ومفكر إسلامي ، ولد ونشأ بمكة المكرمة وتعلم بالمسجد الحرام.
- بكالوريوس حديث، دبلوم تربية، ماجستير تربية، دكتوراه في القانون الإسلامي.
- عضو العديد من المجالس والمنتديات.
- يقدم استشارات شرعية، صدر له العديد من المؤلفات.