آخر تحديث: 17 / 1 / 2021م - 12:22 ص

الهوية.. الثابت والمتغير

نجيب الخنيزي صحيفة عكاظ

ارتبطت الهوية بانشغالات المنطق والفلسفة اليونانية قبل أن تنتقل إلى حيز المقاربات الثقافية والسياسية والاجتماعية والأنسنة. وقد تباينت الأطروحات إزاء موضوعة الإنسان والهوية فهناك التصور الماهوي، الذي يعتبر الهوية جوهرا ثابتا، في حين طرح أفلاطون ومعه ابن سيناء النظرة الثنائية التي تقسم الإنسان الى جسد، روح، مادة، نفس. وبناء على ذلك التقسيم فإن الهوية لا تتحدد بالجسد وإنما بالنفس لأنها تحيل على الهوية الثابتة. غير أن المدارس التي أخذت بالعلوم الإنسانية والاجتماعية والنفسية الحديثة انتقدت التصور الماهوي معتبرة أن الهوية غير قائمة على عنصر ثابت، لأنه ليس هناك عنصر جوهري في الإنسان، وعلى الضد من النزعة العقلانية التي تعتبر أن العقل هو ملكة فطرية ومكون جوهري خالص للإنسان تعتبر التجريبية الممثلة في جون لوك أن الهوية الشخصية تتحدد بالشعور وهو مكون مكتسب عن طريق الإدراكات الحسية المتراكمة عند الشخص والمرتبطة بالفكر عن طريق الوعي التذاكري الذي يجعل الشخص يتذكر ماضيه ويستحضره عبر الشعور.

إشكالية الهوية الشخصية لم يتم الإجماع عليها فهناك من اعتبرها قائمة على الوحدة والتطابق وهناك من اعتبرها متغيرة بتغير الشخص نفسه. غير أنه على وجه العموم يمكن القول إنه لم ولن توجد جماعة بشرية متجانسة على نحو مطلق، وقد يصح ذلك على حال بعض الجماعات والقبائل البدائية المنعزلة، وبالتالي فالهوية ليست ماهوية ثابتة ومتجانسة أو جوهرا مفارقا للمكان والزمان، كما لا يمكن حصرها في عنصر واحد بل تكمن في العديد من المكونات والعناصر المتجددة باستمرار في سيرورة جدلية بين الأنا والأنا من جهة والأنا والآخر من جهة أخرى.

إذن سؤال الهوية لا يطرح نفسه من خلال الحوار الداخلي «المونولوج» في المقام الأول بل يفرض نفسه إزاء الآخر، كما تتفاعل الهوية على الدوام مع متطلبات التغيير. صحيح هناك سمات عامة مشتركة تضفي على هوية ما سماتها الخاصة كالأرض واللغة والدين والعرق والميراث الحضاري والثقافي، غير أنها في الوقت نفسه تقع على الدوام تحت تأثير عوامل خارجية مباشرة وغير مباشرة، في ظل كونية المعرفة والثقافة والاقتصاد والعلم، ناهيك عن تأثرها بطبيعة السلطة السياسية وآلياتها وتوازناتها الداخلية الناظمة. من الوجهة الموضوعية والتاريخية لم يشهد العالم القديم والوسيط والمعاصر وجودا لهوية متجانسة ونقية وفقا لعامل وحيد عابرا للمكان والزمان بل هناك على الدوام هوية مركبة هي نتاج تفاعل جدلي للعديد من الهويات الفردية والخاصة. وما طرحته الفاشية الهتلرية حول نقاء العرق الآري وما تطرحه العنصرية الصهيونية حول يهودية الدولة العبرية هو مجرد خرافة وأسطورة لا تمت للواقع بصلة.

ليس هناك من حل لتناقضات الهوية / الأنا المتشظية إلا من خلال القبول بالتعددية وترسيخ قيم العقلانية والعدالة والمواطنة الكاملة والمتساوية في الحقوق والواجبات للجميع في ظل دولة مدنية حديثة. الهوية بهذا المعنى متجددة وتغتني باستمرار من خلال جدل وتشابك وتداخل وتفاعل الأنا والأنا، والأنا والآخر.