آخر تحديث: 19 / 7 / 2019م - 1:49 م  بتوقيت مكة المكرمة

أمنيات مواطن في 2012

جعفر الشايب * صحيفة الشرق

تمر الأيام سريعة، ومع نهاية كل عام يبدأ كثير من الناس بوضع خططهم ورؤاهم وأحلامهم وتوقعاتهم للعام الذي يليه، سواء على الصعيد الشخصي أو المهني أو القومي. وبسبب الأحداث المتلاحقة والتطورات الكبيرة على مختلف الصعد، خاصة في منطقتنا العربية، فإننا نتطلع جميعاً لمستقبل مشرق وحياة أفضل، وأن يكون عامنا المقبل أفضل مما سبقه من الأعوام الماضية.

كمواطن سعودي لديّ أمنيات عديدة أشعر بأن الكثيرين من شركائي في هذا الوطن العزيز يتمثلونها ويتطلعون إلى أن تتحقق في وطنهم:

أتمنى أن يسود الأمن والأمان في وطني، وأن تدوم هذه النعمة الكبيرة وتعالج كل ما يعترضها من تحديات دون المساس بكرامة المواطن وانتهاك أي من حقوقه، وأن تكون الإدارات الأمنية جميعها مؤسسات صديقة للمواطن وتعمل على حمايته.

أتمنى أن ينعم أبناء وطني جميعاً بما أغدقه الله علينا من خيرات وثروات، وبصورة مخططة، لنتمكن من حل الأزمات الاقتصادية والاجتماعية القائمة، وأن توجه الفوائض المالية لأجيال المستقبل.

أتمنى أن ننجح في زيادة معدلات الصرف في ميزانية الدولة لصالح برامج التنمية الإنسانية كالتعليم والصحة والضمان الاجتماعي والإسكان والبحث العلمي.

أتمنى أن تسخر جميع إمكانات الدولة لخدمة المواطن أولاً وتوفير احتياجاته، وأن يتحول كل مسؤول إلى خادم للمواطنين، يسهر على تلبية احتياجاتهم ويتفاعل مع قضاياهم، وأن يتم تجاوز وتقليص تأثير البطانة المتمصلحة.

أتمنى أن يشارك المواطنون في تحديد أولويات الخطط، والمراقبة على تنفيذها بما يحقق نجاعة مثلى في تنفيذ المشروعات وتحقيق جودة أفضل، وأن يتحول المواطن إلى شريك حقيقي في التنمية من خلال الانتخابات العامة على كل المستويات.

أتمنى أن نسهم جميعاً في مكافحة ومواجهة جميع أشكال الفساد المالي والإداري، الذي بات ينخر في مختلف المؤسسات بكل صرامة وجدية ونزاهة، وأن تفعل المؤسسات الرقابية ذات العلاقة.

أتمنى أن نحقق في وطننا مبدأ المساواة بين المواطنين، وأن تسود حالة التسامح والتعايش بين أفراد المجتمع، وأن يتمتع كل مواطن بنفس الحقوق.

أتمنى أن يفتح المجال أمام المبادرات الأهلية، وأن تتشكل مؤسسات وجمعيات مدنية تسهم في تلبية احتياجات المجتمع ومعالجة قضاياه المختلفة.

وأخيراً أتمنى أن يحقق وطني مواقع متقدمة في مختلف المؤشرات العالمية المعتمدة في مجالات حقوق الإنسان والشفافية والنزاهة والإصلاح والمشاركة الشعبية، وحرية التعبير وتحسن مستوى المعيشة وارتفاع مستوى دخل الفرد.

أتمنى أن ننعم جميعاً بأمن واستقرار ورفاهية ومشاركة ومساواة، وحفظ الله وطننا وقيادته.