آخر تحديث: 2 / 12 / 2020م - 12:27 ص

الحداثة والمجتمعات العربية

نجيب الخنيزي صحيفة عكاظ

في فهم التناقضات والصراعات والحروب الأهلية السائدة في جل المجتمعات العربية بتمظهراتها المذهبية والإثنية والتي وصلت إلى درجة التذرر وتقسيم المقسم وتجزئة المجزأ، يطرح البعض دور العوامل «الإقليمية والدولية» الخارجية والتي تختزل بنظرية المؤامرة، في حين يعزو البعض الآخر الدور الحاسم في ذلك للعوامل الداخلية المتعلقة بتكوين البنى الاجتماعية والفكرية والنفسية للإنسان العربي التي تتسم بالماضوية والانفصام والتضاد أو وفقا لعام الاجتماع العراقي والعربي تتسم بازدواج الشخصية والتناشز «التفارق» الاجتماعي بين الفكر والممارسة ودور البنية البدوية / الريفية التي لا تزال ضاربة الجذور. تختلف التصورات والأطروحات حول عوامل التخلف بمختلف تجلياته وكيفية مواجهته واعتبار التخلف لا يتخذ مظهرا اقتصاديا أو تنمويا في المقام الأول، بل إنه يقبع في عمق بنية المجتمع الأبوي الذكوري أو الأبوي المستحدث، ويشمل الفرد والمجتمع في الآن معا ويتميز هذا التخلف بخاصيتي رئيسيتين هما غياب العقلانية في الرؤية والممارسة والشلل وعدم القدرة على الفعل وتحقيق الأهداف والمتطلبات الموضوعية في الحداثة والتطور والتقدم الاجتماعي. ومع أنه حدثت تغيرات مهمة في بنية المجتمعات العربية على مدى القرن الماضي على الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية إلا أنه لم يؤد إلى تجاوز النظام الأبوي القديم بنظام سياسي واجتماعي حديث «مدني» جديد، بل أدى إلى إضفاء صبغة حداثية على ذلك النظام بتحويله إلى شكل نظام مستحدث «وفقا لهشام شرابي» يزعم أنه استطاع مواكبة الحديث دون انزواء عن الماضي والتراث. وفي الواقع فإن ما نراه هو بعيد تماما عن الحداثة أو التراث، الأمر الذي أفرز وضعا هجينا على المستويات الحضارية والاجتماعية والنفسية يعبر عنه في هيمنة النزعة الأبوية / السلطوية، التي تتضح تجلياتها في هيمنة المخيال والترميز الأسطوري، ورفض العقلانية، وغياب مبدأ الحوار والتسامح، وقبول الآخر، وسيادة مفهوم اليقينية «الفرقة الناجية» المطلقة التي تسعى إلى محاولة تعميمها وفرضها بمختلف الأشكال والأساليب، والتي تصل إلى حد التصفية المادية أو الرمزية للآخر المختلف. وينسحب ذلك في العلاقة ما بين المجتمعات العربية أو ضمن مكونات المجتمع العربي الواحد، حيث نشهد ضمور وتراجع الهوية الجمعية والوطنية من جهة، وصعود وتصدر الهويات الفرعية من جهة أخرى، وتستوي في ذلك مختلف الجماعات بغض النظر عن اختلاف هوياتها ومكوناتها، حيث باتت تشكل ظاهرة اجتماعية / نفسية عامة ومشتركة. أستعيد هنا السؤال المؤرق منذ المشروع النهضوي العربي المجهض، والذي لا يزال يحتفظ براهنيته في هذا الزمن العربي العصيب وهو: لماذا تأخر العرب والمسلمون ولماذا تقدم غيرهم؟.