آخر تحديث: 30 / 9 / 2020م - 10:37 ص  بتوقيت مكة المكرمة

المرأة في القرآن والمجتمع

رجاء البوعلي *

الاختلاف في الآراء حول القضايا الاجتماعية، أمر طبيعي وذلك عائد إلى اختلاف طريقة التفكير والنظر والتعاطي مع الأمور، ولكن حينما يعلو صوت أحد الأطراف، صادحاً بموقف الرفض، مُعولاً ذلك على الدين الإسلامي، فهنا نحتاج إلى العودة لتدبر آيات القرآن الكريم، الذي نتفق كمسلمين بأنه النظام الكامل المناسب للتطبيق في كل زمان ومكان. نبدأ على بركة الله:

الحياة مليئة بالمتغيرات والثوابت التي لا تقبل التطوير أو التبديل كالسنن الكونية، مثل شروق الشمس في النهار وطلوع القمر في الليل، وغيرها من الكونيات الثابتة بقدرة الله تعالى. وعلى الجانب الآخر، هناك المتغيرات والتي تشغل حيزاً كبيراً وملموساً في حياتنا. فأن تعيش المرأة في القرن الواحد والعشرين كما عاشت في القرن المُنصرم قبله، يتطلب أن يبقى معها الرجل في ذلك القرن، كي يتآلفوا، وهذا ينافي التطور الإنساني، الذي هو من سنن الحياة الطبيعية، فالإنسان مُنذ بداية تكوينه، يمر في مراحل تطور وتغيير لقوله تعالى ﴿وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ مِن سُلاَلَةٍ مّن طِينٍ، ثُمّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مّكِينٍ، ثُمّ خَلَقْنَا النّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً ثُمّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ.

وبعد أن يُولد الإنسان، تبدأ رحلة أخرى من التطور والتغيير، قال تعالى ﴿اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً ۚ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۖ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ، وهنا استدلال واضح على أن الإنسان يمر بمراحل عمرية عدة في حياته، تتغير فيها قدرته وصحته وإمكانياته، ومن هذا نرى أن التغيير سنة في خلق الإنسان وتطور حياته على الأرض. وبما أن التغيير شمل المظهر الخارجي، الذي بدأ بالطفولة، ثم الشباب، ثم الكهولة والضعف، إذاً هناك تغيير باطني يتضمن التغييرات الخارجية، فإيماننا بحكمة الله وإعجازه في الخلق يجعلنا نتيقن أن إبداع الله في تطوير الإنسان لن يقتصر على المظهر المادي فحسب، بل يشمل ذلك تغيير الفكر والقناعات المعنوية التي بقدرتها التأثير على الحياة شكلاُ ومضموناً.

فكيف تعاطى الجاهليون مع التغيير؟ قال تعالى ﴿وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَىٰ مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُوا حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا ۚ أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ «104» سورة المائدة. وفي هذه الآية الكريمة، نجد رفض أصحاب الفكر الجاهلي الاستجابة إلى التغيير، الذي أنزله الله ودعا إليه رسوله عليه الصلاة والسلام، لا لحجة يقبلها العقل سوى إتباع منهج وطريقة آباءهم!

إلى هنا نصل إلى الحديث حول تغيير حال المرأة في المجتمع، ففي قضاياها المطروحة يصدح صوت الغيرة على الإسلام، والنداء بصيانة المرأة مما يؤدي إلى عدم تمكينها من تأدية دورها كإنسان فقط، بل أن النظرة لها ولمتطلباتها التي توفر لها حياة كريمة كالقيادة التي تسهل حركتها اليومية وتوفر الكثير من المال، والرياضة التي تمنحها شيئاً بسيطاً من الصحة، وكذلك العمل والاختلاط والاندماج المجتمعي حالها كحال الرجل، دائماً ما تصطدم بجدار الممنوع بحجة أنها أنثى! فتارة هي الفتنة التي ستُهلك الرجال وتارة أخرى هي السمكة الضعيفة التي ستلتهم الطُعم بغباء! وفي كلا الحالتين، نلاحظ تهميش شخصية وإنسانية المرأة، وحصرها في دائرة الأنثى فقط! أين يكمن الخلل! فيها أم في الرجل الذي حكم على كل النساء بأنهن حواءات صيد أو فرائس للصيادين! وهو بلا شك غير قادر على تصور المرأة الفكر والكيان الإنساني، فحدوده أضيق من أن يتسع لهذا المجال، وبصره أقصر من أن يمتد إلى حواءات مفكرات وقائدات ورائدات في المجتمعات الأخرى، وفي الوقت نفسه عاملات بتطبيق الدين الصحيح!

إتاحة المجال للمرأة لخوض معترك الحياة العملية العصرية، لا يعني تجريدها من دينها وعفتها وحياءها كما يظن البعض، فالإنسان سواء رجلاً أو امرأة قادراً على السير والمواجهة بما يختاره هو لنفسه وليس بما يُفرض عليه بالقوة. إن صلاح المرأة أو فسادها غير مرتبط بتمكينها المنصف من ممارسات طبيعية كأي إنسان، وإلا فالرجل مثلها تماماً، يستطيع استغلال صلاحياته في معصية الله، ليكون صياداً ماكراً أوربما فريسة ضعيفة. الإنصاف والسير وفق ما ورد في كتابه الكريم هو الطريق الصحيح للحكم على الإنسان أياً كان جنسه لقوله تعالى ﴿منْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ولَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ النحل أية 97.

وكي لا ينطبق علينا قوله تعالى ﴿وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَىٰ مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُوا حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا ۚ أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ، علينا أن نتجرد من تبعية ما سار عليه أجدادنا وآباءنا، فالتغيير سنة الحياة وحالة طبيعية يمر بها الإنسان كلما عاش طويلاً في هذه الدنيا، وبما أن الرجل أصبح مفكراً وطياراً ومخترعاً بعد أن كان فلاحاً وراعياً وصياد سمك، لنفتح المجال لهذا الإنسان الآخر الذي هو المرأة كي تصنع شيئاً مُقدراً، لأن امرأة الماضي التي حدودها جدران بيتها لا تشبه امرأة اليوم، التي ترى أن رسالتها الحياتية تشمل داخل وخارج البيت. رجال ونساء الأمس محط احترامنا وهم صُناعنا، لكن الحاضر مُختلف تماماً، ولهذا يجب الاعتراف والمصادقة لإنسان اليوم، بكل متغيراته، فلكل عصر متطلباته، وتطبيقها لا يعني مخالفة الشريعة الإسلامية، بل إعلائها بإظهار قدرة الإسلام على مواكبة متطلبات الإنسان على مر العصور.

ما ذُكر في هذه المقالة ليس شيئاً جديداً، خاصةً على المسلمين الذين يقرؤون القرآن يومياً، هو فقط لفتة بسيطة لتدبر الآيات القرآنية المباركة. قال تعالى ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ صدق الله العلي العظيم.