آخر تحديث: 28 / 9 / 2020م - 9:53 م  بتوقيت مكة المكرمة

تحديد الهدف!

محمد الخويلدي

ما هو الهدف الذي يسعى اليه الجميع؟ ولماذا يصل البعض بينما يتساقط الآخرون في الطريق؟ ولماذا يصل البعض الى غير الأهداف المرسومة مسبقاً؟

الهدف هو ما يرسمه لنفسه كل انسان مدرك للواقع الذي يعيش فيه ويسعى للوصول اليه، ويتخذ الإنسان عدة أساليب للوصول الى ذلك الهدف المنشود، وهنالك من يسعى الى استراتيجية واضحة وقد تختلف الأساليب لبلوغ الغاية، وتتعثر الأهداف وتتساقط في طريق العمل عندما يكون الهدف غير واضح لكن الاساليب في غاية الوضوح والنضج، او تكون الأهداف واضحة ولكن الأساليب مبهمة، فلا بد ان تتوفر الأهداف الواضحة ويصاحبها اساليب واضحة حتى تصل الى الاستراتيجية النهائية والمقصد الأخير لبلوغ الهدفه في نهاية المطاف وحتى يكون الهدف واضحاً عليه ان يمتلك الخبرة الكافية، ويوفر الأمكانات التي يحتاجها، وأن يضع الخطة المناسبة ويحدد وقت العمل ووقت الانتهاء منه.

وللأسف الشديد اننا نشاهد الكثير من الشباب يتساقطون دون بلوغ اهدافهم التي رسموها لأنفسهم والأسباب الرئيسية عدم وجود الرؤية الواضحة للعمل، وعدم سلوك السبل الصحيحة، وضبابية الهدف المحدد مسبقاً لهم فتاهت بوصلتهم كما تتيه الرصاصة في الهواء إن لم يكن لها وجهة محددة.

ومن ابرز مظاهر التيه وعدم الاتجاه الى الهدف ان الانسان لا يعرف الغاية التي من اجلها خلق على هذه الأرض وانه مطالب بأن يكون هدفه رضا الله والسعي اليه وبلوغ جنته، هذا في الجانب العبادي، اما في الجانب الدنيوي فهو مكلف بأن يعمر الأرض ويقيم عليها افضل الحضارات بأفضل السبل وانقى الاساليب، واهم الاساليب ان يدرس ويتعلم الشاب حتى يتخصص في علوم تنفع بلده ومجتمعه.

وهنا نلاحظ ان الشاب المدرك لهدفه يتوجه اليه مباشرة سواءً في الجامعة او العمل فتنطلق اهدافه من إرادته ومن رغباته وميوله، اما اذا انطلقت الأهداف من مؤثر خارجي سرعان ما تتساقط ويضل الطريق لأن الرغبة لم تنبع من قرارة نفسه هو، فنرى الطالب يدخل المدرسة لكنه لا ينجح وإن نجح فبمعدل منخفض لأن نجاحه كان رغبة من الأهل ولم تنبع منه.

ومن ابرز مظاهر التيه ان ينفق الإنسان عمره على جلسات فارغة لا يستفيد منها شيء او لهو فترى البعض يعيش الفراغ في داخله فيمتطي صهوة سيارته وينطلق بها على غير هدى ويضيع وقته وجهده وربما عمره ايضاً، ناسياً ان الله يقول: ”واقصد في مشيك“ أي اجعل لك هدفاً ومقصداً محدداً عندما تريد ان تخرج من مكان الى آخر.

او يتزوج الشاب دون ان يدرس الموضوع من كل جوانبه بدون انفعال او عواطف تغلب على عقله، فتكون النتيجة الفشل سواءً في الدراسة او الزواج، هنا يجب التأكيد على ان الهدف حتى يكون ذا فاعلية يجب ان يكون محدد، مع ان هنالك اهداف قصيرة المدى واخرى بعيدة المدى يجب ان يتعامل مع اهدافه وطموحة بشكل صحيح ويضع الخطط المناسبة لذلك.