آخر تحديث: 28 / 9 / 2020م - 10:15 م  بتوقيت مكة المكرمة

حجة استحكام أم تحكم آرامكو

نسيمة السادة *

انسي أرضك وانسي حقك من الاستحالة ان تحصلي على حجة الاستحكام؟ خسرت كل ما دفعتيه في شراء الارض؟

كلمات تقذف على من كل مكان بعدما حاولت ان استخرج ما يسمى بحجة استحكام على ارض لبيت المرحوم جدي بعدما اشتريتها من الورثة، وهي ارض صغيرة اقل من 200 متر في منتصف الحي القديم والذي نسميه «الديرة»، ولكي استخرج حجة الاستحكام لأرضي واتمكن من بنائها يجب ان احصل على موافقة من الجهات التالية: الاوقاف والمواريث، وزارة المالية، وزارة الدفاع والطيران، شركة ارامكو وأخيرا البلدية تسبقها سلسلة طويلة من الاجراءات.

وبعد معاناة واجراءات طويلة توقفت معاملتي برفض ارامكو متمثلة في وزارة البترول معللة ذلك بأن الارض من ضمن محجوزات القطيف لأرامكو، انها ضمن نطاق التأثر بالصدع لحقل القطيف مما يؤثر على اعمال التطوير المستقبلية فيه. مع العلم ان لدي صك سابق من المحكمة الجعفرية واريد فقط تغييره الى المحكمة العامة بمقتضى الانظمة،

نزل الخبر كالصاعقة وبمداد قلم تحطمت احلامي أمامي وانتزع حقي بدون وجه شرعي أو تعويض رفض الموظف بدءً ان يريني خطاب رد ارامكو او تصويره وأشار بيده الى عشرات الملفات المكدسة وهو يقول: كل هذه الملفات للأراضي في القطيف وذات المشكلة ولم يعترض أحد فلم كل هذا الاستياء؟ فرديت: وهل سكوت الجميع يستلزم سكوتي عن حقي؟؟ ذهبت الى القاضي وامر الموظفين بأن يطلعوني على الملف واثناء حديثي مع الكاتب قال متعاطفا: ولم يا اختي لا تبحثين لك عن ارض أخرى؟ فبسطت يدي نحوه وقلت: اعطني المال ووفر لي الارض ومن ثم اسألني؟ اشارة الى صعوبة الحصول على ارض في القطيف ناهيك عن غلاء سعرها. بعد ذلك دار حوار بيني وبين القاضي فسألته والان ما العمل؟ ارامكو اغتصبت ارضي وانت القاضي عليك ارجاع حقي! فقال لي لا يا اختي الارض ارضك ولكن لا تستطيعين البناء فيها. فقلت ساخرة!! وماذا تعني هل ابني كوخا عليها واسكن فيه؟ فقال لي عليك ان تكتبي للديوان الملكي ربما يفيدك!! ونحن بدورنا رفعنا مرات ومرات حول وضع الاراضي في القطيف ولم يرد علينا!. فرديت ومن الذي يحكم البلاد ارامكو ام الملك والنظام؟؟؟ ومن ثم حاولت ان ارفع قضية ضد ارامكو في نفس المحكمة فرض كاتب العدل استلامها بقوله اننا لا نقبل قضايا ضد ارامكو!!!! مما يعد مخالفا للأنظمة. حينها علمت انني اواجه اخطبوطا يخاف منه الجميع ولا يخاف أحدا!! وذاتا مقدسة لا يمكن المساس بها!!

وفي فترة البحث عن حل والتفكير لم أجد الا كلمات الاحباط واليأس ممن هم حولي وقصص حول محاولات بسيطة فاشلة تحيط بي. حينها أشار علي أحد الاخوان ان ارسل خطابا الى وزارة البترول واتبع الطريقة النظامية فذهبت الى فرع وزارة البترول في الظهران بتاريخ 3/11/1432 باعتبار ان آرامكو كشركة تابعة نظاميا لوزارة البترول وقابلت نائب فرع الوزارة في الظهران وشرحت له الوضع وقدمت له كل الوثائق والصور والخرائط وتصويرا من الاقمار الصناعية وخطابا اطلب فيه اما اعطائي الموافقة على البناء او التعويض.

فاستدعى مسؤول الشؤون القانونية وكانت كلماته ايضا محبطة فكان يقول لي بشكل او بآخر لا تتعبي نفسك!. فرديت: وهل اترك أرامكو تنتزع أرضي مني! وماذا تريد أرامكو منها وهي تملك الحجر والمدر!. فرد علي: انت صاحبة مصلحة فلا تستخدمي هكذا ألفاظ ان اردت الحصول على أرضك!، فقلت له ومن قال اني صاحبة مصلحة انا صاحبة حق!. حينها ادرك انه يخاطب انسانة واثقة ومصرة، فوعد بإرسال الخطاب الى القسم الحكومي في ارامكو. وبحثت بدوري عن ارقام مكاتبهم وصرت اتابعهم مباشرة واتكلم مع الموظفين وبعد عناء وانتظار رجعت المعاملة مرفوضة الى الوزارة فأعدتها الى ارامكو مرة اخرى، واشرح بقولي اذا كانت ارامكو تريد ارضي فاليكن لكن عليها تعويضي من فتات عوائدها من النفط، ثم بعد شهور من المتابعة رفضت أيضا وللمرة الثانية، ولم أيأس وأرجعتها مرة أخرى، وكنت أتساءل كيف لشركة ضخمة كأرامكو بنيت من أجساد أجدادي وخيرات وطني تغتصب أرضا صغيرة وبلا تعويض. ومن ثم وبعد نقاشات ونقاشات وبتاريخ 30/1/1435 صدرت موافقة ارامكو الى وزارة البترول وقد قيل لي من الموظف المسؤول ان ارامكو لديهم الاوامر للتخفيف على المناطق المحجوزة وعلى الاهالي وكان ذلك انجازا محل استغراب من موظفي وزارة البترول حتى أن أحدهم قال هل لديك «واسطة»؟؟ نظرا لصعوبة الأمر، فقلت واسطتي جهدي ومثابرتي ومن لديه واسطة في ارامكو فانه يبحث عن ملايين الامتار وليس 190 متر.

رجعت بالموافقة الى المحكمة وكل موظف أخبره اني حصلت على موافقة ارامكو يستغرب ولا يصدق الا بعد أن يرى الورقة ويقرأها ومن ثم يثني على الانجاز الذي تحقق وانه لم يرى موافقة ارامكو مسبقا. الان معاملتي في البلدية ومن ثم الامانة وبعد مايقارب 4 سنوات من المصروفات في المكاتب الهندسية والخرائط وصور الاقمار الصناعية حتى في البلدية والتي تفرض على صاحب الارض ان يعطي لجنة من اصحاب الخبرة والذين تختارهم البلدية نفسها لمعاينه الارض مبلغا وقدره 500 ريال لكل واحد لكي يثبتوا ان هذه الارض تعود لجدي مع أنه لدي صكوكا ترجع الى 1360 هجريا تثبت انها لأجدادي وهذا في الواقع ما جعلني اتمسك بها.

كل هذه الجهود وغيرها مما لا يتسع المجال لذكره في هذه العجالة لأجل استخراج ورقة بسيطة تسمى حجة استحكام التي تؤهلني لاستخراج صك ومن ثمة رخصة بناء. وما زلت اتابع في البلدية معاملتي.

السؤال المهم هنا اذا كان المواطن يحتاج سنين لجمع المال وسنين لاستخراج اوراق بسيطة وسنين أخرى لبنائها فكم سيتبقى من عمره ليسكنها في بلد اراضيه شاسعه وخيراته كثيرة. وهل هي أرامكو السعودية أم السعودية أرامكو؟؟ وهل ستستمر سيطرة أرامكو وتحكمها؟؟؟

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 3
1
ابو شهيد
[ سيهات ]: 3 / 5 / 2014م - 8:27 م
الله يكون في عونك ايتها المثابرة المجاهدة الصابرة لقد كنتي خير مثال للمطالبة بالحق ( فما ضاع حق ورائه مطالب أن الا لجهد الذي قمتي به لم يقم به عشرات بل المئات اذا لم يكن الألوف من ابناء جلدتك فضاعت حقوقهم نسأل الله ان يعوضك حق الانتصار على من سلب حق اجدادك ويريد سلب وسرقة حق احفادك
2
صادق الرمضان
[ السعودية - الاحساء ]: 5 / 5 / 2014م - 4:18 ص
كعادتك ام موسى، قضاياك قضايا وطنية وتسطرين الامثلة الرائعة على المواطنة الفاعلة

كفو علبك
3
أبو مرتضى
[ القطيف ]: 5 / 5 / 2014م - 2:16 م
(واثقُ الخطوة يمشي ملَكاً) .