آخر تحديث: 25 / 9 / 2020م - 6:10 م  بتوقيت مكة المكرمة

قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق «أرامكو» مثلا

السيد علاء السادة

في مقالتين سابقتين كنت قد تحدثت عن شركة ارامكو السعودية «الأجنبية» وعن معاناتنا نحن موظفي مقاولي الإمداد بالموارد البشرية وكيف يتم التعامل معنا وكأننا لسنا أبناء الوطن او اننا نأتي في المرتبه الأخيره والتي هي حسب تقسيم شركة ارامكو كما عانيننا ونعاني من تسلط البعض والتعالي في المعامله وكأننا عبيد لديهم ولا يتم حتى الإعتراف ببطاقة الهوية الوطنية التي يحملها ابناء الوطن والحديث حول الموضوع طويل ومليئ بالمعاناة وعدم الأمن الوظيفي.

القصه بإختصار ان اربعة من المقاولين خسروا العقد مع شركة ارامكو «الأجنبية» ومجموع عدد الموظفين لهؤلاء المقاولين الأربعه 375 سعودي يعملون بمهام مختلفه في شركة ارامكو «الأجنبية» منهم المهندسين والفنيين والكتاب الإداريين والمراسلين وعدد الأجانب ما يقارب الألف اجنبي عموما ارامكو تريد تحويل هؤلاء الموظفي الى مقاولين إمداد بالموارد البشريه اي شركات اخرى نظرا لحاجتها لهم لكن هنا مشكله تمييز عنصري واضح وفاضح ويندى له الجبين حيث انها ستحول الأجانب لمقاولين آخرين عبر تنازل مقاوليهم الرئيسيين ويستمرون بعملهم لدى شركة ارامكو وهنا لا مشكله، تكمن المشكله الآن في السعوديين حيث لن يتم تحويلهم الا بشروط مهينه لنا نحن كـ مواطنين وسأعدد الشروط لكي يتم تحويلنا لمقاولين آخرين حتى لا نفقد مصدر رزقنا ورزق من نعيلهم وهي كالأتي:

على الموظف السعودي إن رغب بمواصلة العمل من الباطن في شركة ارامكو عليه ان يقدم إستقالته من الشركة التي يعمل تحت إسمها وهنا شرح النقطة:

انا موظف اعمل لدى مؤسسة الحقيط وهي من الشركات التي خسرت العقد مع ارامكو ومثلا لنقل عندي خبره خمس سنوات واكثر كنظام وزارة العمل عندما تقوم مؤسسة الحقيط بإنهاء خدماتي للخمس سنوات فإن مؤسسة الحقيط تلزم بدفع نصف راتب عن كل سنه لي كحقوق لكن إن انا قدمت إستقالتي سيخصم من مجموع الحقوق الثلث واعطى الثلثين ما تريده أرامكو النقطه الأولى.

النقطه الثانيه بعد الإستقاله أقدم ارواقي للتوظيف مرة أخرى وبعد التقديم ادخل إختبار إن لم أجتاز الإختبار فلا حق لي بالعمل وهنا شرح النقطة:

بعض الموظفين لديهم خبرة 10 سنوات واكثر منها وأقل منها وسنويا يجدد له العقد وهناك تقييم سنوي للموظف وعلى اساس التقييم يجدد عقده أيعقل بعد سنين الخبرة التي قضيتها انا او غيري يحدد مصيري بإختبار إن إجتزته توظفت وغن لم أجتزه أبقى بلا وظيفه هل يقبل عاقل ما يجري؟ على الرغم من ان الرؤساء يعجبهم عمل الشخص وراضين عنه فهل يقبل التصرف اللامسؤول من أرامكو الأجنبية.

هنا قد يقول قائل أن متطلبات ارامكو تقضي بأن نختبر أقول أرامكوا كانت نائمه طول السنين التي مضت ولم يكن هناك متطلبات مثل الإختبار واليوم تنبهت أن هناك إختبار «أرامكو تريد الهروب من مسؤليتها وترميها علينا نحن السعوديين» كي تفلت من أي مسائله او إستفسار.

النقطه الثالثه هل يقبل أحد بعد سنين الخبرة والخدمه التي قدمها لشركة أرامكو او غيرها من الشركات أن يبدأ من الصفر أكيد.

النقطة الرابعة أن شركة أرامكو وظفت أناس بمسمى وظيفي لكنهم في الحقيقة لا يعملون بنفس المسمى وسأضرب هنا مثل:

في قائمة الوظائف لدى ارامكوا لا يوجد مراسل والمراسل يعني تخلص معاملات وتواقيع وتجيب اغراض وتودي المسمى غير موجود فكان يتم توظيفهم على مسمى كاتب ولكن في الحقيقة هم لا يعملون بمهنة الكاتب وإنما هم مجرد مراسلين وهم الفئة المتضرره وعددهم أكثر من 100 موظف.

النقطه الخامسه هؤلاء الموظفين إن خسروا وظائفهم كيف سيعيلون أسرهم ولو حسبنا ان خلف كل موظف 5 يعيلهم والواقع أكثر من 5 كمتوسط

100x5=500 يعني اننا زدنا عدد البطاله وأفقرنا أسر كاملة وهذه إنسانية أرامكو وما تريد من تقديمه لخدمة المجتمع والوطن.

الآن اعدد اسماء المقاولين وعدد الموظفين: 

قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق

 امر مهم وخطير ويؤثر على أرزاق الناس ومن يعيلهم واتمنى أن يكون هناك تحرك من قبل من يهمه الأمر.

ملاحظة: قد يقول البعض لما تسميها بشركة أرامكو الأجنبية وإسمها السعودية أقول كل ما خطيته بيدي أعلاه يثبت صحة مقولتي.