آخر تحديث: 28 / 10 / 2020م - 5:12 م

جاء محرم

خالد القصير

في أول إطلالة لي من المدينة المنورة عبر جهينة القطيف اتمنى على من يقرأ مقالي أن لا يصنفني. لأن هذا التصنيف سوف يجعله يشعر بالريبة تجاه أي فكرة أو معلومة اطرحها، كل ما أطلبه ممن ينوي متابعة آرائي مستقبلاً هو أن يحسن الظن فلم آتي عزيزي القارئ من كوكب آخر أطمئن أنا أبن كوكبكم، ولكي أوفر عليك عناء البحث أنا مواطن لا تزيدني الأوسمة شرفاً ولا تنقص الاتهامات من قدري شيء، هنا سوف أحلل وأناقش وأتسائل حول بعض الأمور التي تهم الجميع من خلال أفقي المحدودة ووجهة نظري القاصرة، سأطرح ما أراه لا ما يُملى علي سأتحرى الصدق وأحاول الابتعاد عن اللون الرمادي.

حسناً هذا يكفي عزيزي أن كان ظنك لا يزال حسناً.

صديقي هل فكرت مثلي يوماً بشأن قضايانا الموسمية وهذا شهر المحرم على الأبواب!!

سيعاود خطبائنا نفس خطبهم المعهودة حول ذات الموضوعات المتكررة الغيبة والنميمة وو وهنا لا أقلل من أهمية هذه الأمور أبدا بل يزعجني تكرارها بذات النمط ولو أنهم تحدثوا عن عناوين تهتم بهموم الناس لكان أجدى، ثم أنني لا أعلم لماذا يصر بعض الخطباء على طرح العناويين من منظور ديني ديني ولماذا لا يتم تجاهل المنظور الأجتماعي. أين دور المنبر من قضايا الساعة ولماذا لا يستطيع مواكبتها فإن كان العذر مقص الرقيب فالحر تكفيه الإشارة ونحن إن شاء الله من الأحرار! وهنا لا أنصب نفسي وصياً على الآخرين بقدر ما أذكر احتياجاتي وتطلعاتي من هذا المكان المقدس فلم يعد دور المنبر في زمان العولمة إيصال التعاليم الدينية التي أصبح الحصول عليها غاية في السهولة بل أصبح دوره تصحيح وتنقيح الجديد من الأفكار والتوجهات التي هبت علينا من هنا وهناك، فواقعاً لم يعد جيل المبتعثين الجدد يتقبل سماع ذات النغمة بسبب ما شاهده وعايشه من أفكار منفتحة يريد نقلها كما هي إلى مجتمعه الملتزم وهنا يأتي دور الخطيب الحاذق واسع المعرفة في تسخير طاقات وإمكانات أمثال هؤلاء الشباب فيما يعود بالنفع عليهم أولاً وعلى المجتمع في نهاية الأمر،

وختاماً عليك عزيزي المتلقي أن تنتقي غذائك الروحي جيداً كما هو حال بدنك فالهدف من جميع هذه الشعائر هو القرب ورضا المولى وإن لم يتحقق هذا الأمر في موسم كمحرم عليك أن تراجع حساباتك فلرب أكلة منعت أكلات

همسة:

نؤمن بأن ليس كل ما يعلم يقال لكن أتمنى أن لا يكون ذلك على حساب الحقيقة!

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
‏‎Ахмед
[ المدينة المنورة ]: 23 / 10 / 2014م - 11:47 ص
رب أكلة منعت أكلات