آخر تحديث: 28 / 10 / 2020م - 6:09 م

الحسين بين الساتيغراها وراحب دات

رائد أنيس الجشي *

كوني مهتم بالأدب المقارن وبالنصوص الدينية وجدت عدة نصوص أدبية معاصرة لشعراء هندوس كتبت في الإمام الحسين وقد استوقفني أثناء الاشتغال بترجمة بعضها مقطع في قصيدة جاي سنغ [1] ترجمته قبل سنوات يقول فيها «المسلمون قرؤوا مسيرة الرسول والهندوس كانوا قبلا قرؤوا مسيرة الحسين».

وقادني البحث إلى كشف بعض النقاط عن تلك العلاقة منها ما ورد في إحدى رسائل المهاتما غاندي إلى باشري شانكرالا لشرح «الساتيغراها» [2] وإن كان بالرسالة بعض الأخطاء التاريخية إلا أن المفهوم واضح وهو أن الحسين ورفضه للظلم في معركة كربلاء وتقديمه حياته فداء لدينه وللإنسانية وكونه بموته بسيف عدوه انتصر هو تجسيد لفلسفته في الإصرار على الحق بالطرق اللا عنفية والتي دعى لها بجنوب أفريقيا «طبقها نيلسون مانديلا أيضا» والتي يحث الهند على اتباعها للاستقلال لأنها سيرة الخالدين إلا أن الأخطاء التاريخية تكاد تكون معدومة جدا عند رواية وكتابات طائفة من الهندوس الذين يطلق عليهم «حسيني براهيمنز» [3] والذين يضعون نقطة حمراء بين عيونهم «يسمونها دات» لا لكونها مكان العين الثالثة ككثير من الهندوس بل فخرا واعتزازا بكونهم من سلالة المحارب الشجاع «راحب دات» الذي كان صديقا كما تشير رواياتهم إلى النبي وآل بيته وقاتل مع الإمام علي والإمام الحسين عليهما السلام حتى أسماه الحسين بالسلطان وأقنعه بالعودة إلى بلده.

وتقول الأسطورة أن هذا المحارب الشجاع قطع المسافات الطويلة من الهند حتى كربلاء لينصر الحسين في معركته الأخيرة وقد ضحى بسبعة من اولاده [4] في سبيل نصرته رغم استشهاده إذا قاتل كما تقول الأسطورة في بعض تفاصيلها الطويلة في كربلاء ومع جماعة المختار ضد جيش يزيد.

هذه الطائفة [5] تقيم طقوس عاشوراء أيضا كل عام وتحتفي بالحسين كرمز لرفض الظلم ونصرة العدالة والحرية

بقي أن أقول أنني أتفهم احتفاء الهندوس بالحسين كون الهندوسية تحتفي بالمثل العليا وتصف نفسها بأنها ليست دينا فقط بل دارما [6].

هذا البحث قادني لفهم تلك النصوص الأدبية بشكل أعمق وربما جعلني أعيد التأمل في فهم الحسين بمنظور انساني آخر أكثر انسانية وعمقا.

[1] ترجمتي لقصيدة الشاعر الهندوسي / جاي سنغ

اسم الحسين مشهور حتى هذا اليوم

اسم الحسين شائع ومنتشر لدى كل البشرية

لو قدم إلى الهند لأطلقنا عليه اسم الرجل الإله «باغاون»

وكل هندوسي كان سيكرمه في طقوس عبادته «البوجا»

لا يوجد شك في كون الهندوس يقدسون المثل العيا

في الحقيقة كنا سنقبل قبره بكل حب وشغف

لنا نحن المذنبون هنالك مثال هو «الحر»

قضية الحسين أرجعت «الحر» إلى الحقيقة

المسلمون قرؤوا مسيرة الرسول

والهندوس كانوا قبلا قرؤوا مسيرة الحسين

في ذكرى العطش لشهداء كربلاء

موجات الهدب على شواطئ «جونجا» و«جومنا» تتذكر الحسين

جاي سانغ، لن تلمسني النار

أنا هندوسي ولكنني أحب الحسين

[2] من كتابه «Selected Letters of Mahatma Gandhi - M. K. Gandhi VOLUME FOUR

[3]
Hussaini Brahmins

[4] أسماء الأبناء

Poroo، Ram Singh، Haras Rai، Rai، Pun، Sahas Rai، Sher Khan and Dharoo

[5] قرابة 500 عضو

[6] dharma تعني طريق الحقيقة العليا

«مفهوم ديني وروحاني» لكثير من الديانات في الهند ومنها البوذية والسيخية والهندوسية
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
علي محمد
[ القطيف ]: 30 / 10 / 2014م - 12:53 م
معلومات قيمة


بوركت أستاذ رائد