آخر تحديث: 26 / 9 / 2020م - 5:22 م  بتوقيت مكة المكرمة

الجهات الخمس

من ارتكب جريمة «الدالوة»!

خالد حمد السليمان صحيفة عكاظ
اقرأ أيضاً

جريمة إطلاق النار في قرية «الدالوة» مستنكرة من كل الوجوه أيا كانت دوافعها، أما توجيه الاتهامات وتحديد الدوافع وكشف الجناة فمهمة أجهزة الأمن وليس من حق أي أحد آخر أن يقفز إلى الاستنتاجات أو يضع لوائح الاتهامات، فالفتنة بحاجة لمن يئدها في مهدها لا لمن يرفعها على أكتافه!

جريمة «الدالوة» التي ذهب ضحيتها خمسة أشخاص لن تمر مرور الكرام سواء كانت دوافعها جنائية أم إرهابية، فالجناة يستحقون أشد العقوبات أيا كانت أسبابهم، فقتل الأبرياء على طريقة أفلام المافيا لا ينتمي لسلوكيات مجتمعنا السعودي القائم على الألفة والسلام والطمأنينة!

وبانتظار ما ستفسر عنه التحقيقات، فإن الحكمة في التعاطي مع الحدث هي السلاح الأهم الذي يملكه المجتمع في مواجهة مرتكبي الجريمة ومن يقف وراءهم، فإن كان الهدف إثارة الفتنة، فإن الوقوف صفا واحدا في مواجهة مرتكبيها هو ما يفشل أهدافهم، أما الانجرار خلف المتطرفين والرقص حول نيران الفتنة فهو جريمة أخرى بحق المجتمع!

حوادث إطلاق النار في الدالوة كلها محاولات لإشعال فتيل الفتنة، هكذا فعلوا في لبنان والعراق واليمن، وهكذا سيفعلون في كل مكان تتسلل إليه أصابعهم!

وبانتظار إنجلاء الحقيقة حول أسباب الجريمة ومن ارتكبها فإن كل ما نملكه هو الصبر وإظهار وحدة المجتمع في مواجهة الجريمة والتصدي للمجرمين!