آخر تحديث: 30 / 9 / 2020م - 12:05 م  بتوقيت مكة المكرمة

تجمع أولياء أمور الطالبات لمنع النقل

تعليم الشرقية يصر على نقل 450 طالبة رغم قرار "المظالم

جهينة الإخبارية

بالرغم من صدور قرار من ديوم المظالم بعدم نقل طالبات المدرسة المتوسطة الثانية بالاسكان الى مبنى المتوسطة الاولى بحي الزوين بالجش نهائيا حتى نهاية العام، الا ان ادارة التربية والتعليم بالمنطقة الشرقية طالبت بنقل الطالبات فورا، الأمر الذي تسبب في إرباكات لأولياء أمور اكثر من 450 طالبة يدرسن بالمدرستين.

ورفضت طالبات من المدرسة المتوسطة الثانية والمدرسة المتوسطة الاولى الى ان الصعود الى الحافلة، مبدين رفضهن عملية النقل، مشيرات الى التوقيت غير مناسب.

واشارت معلمات من المدرستين الى ان العاملات في ادارة الاشراف والتوجيه بالقطيف حضروا الى المدرسة بدون اوراق رسمية.

وأشارت الى ان القرار اداري وصدر قبل شهر تقريبا وحصلت "اليوم" على نسخة منه، ولفتوا الى ان الموجهات اركبن الطالبات اجباريا.

وبينوا ان الموجهات اتهموا بعض المدرسات مرضين الطالبات على العصيان وعدم تنفيذ القرار.

وتجمع أولياء أمور طالبات المدرسة المتوسطة الثانية بالاسكان العام والمدرسة المتوسطة الاولى ببلدة الجش بمحافظة القطيف، صباح امس، مبدين عن تذمرهم من قرار إدارة التربية والتعليم بالمنطقة الشرقية بنقل بناتهن إلى مدرسة أخرى بالبلدة.

وتدخل رجال الامن لفض النزاعات بين اولياء الامور وومندوب التربية والتعليم ومسئول الحافلات.

وطالب اولياء الامور الغاء قرار مدير عام التربية والتعليم بالمنطقة الشرقية رقم «33750267» وتاريخ 10/5/1433هـ المتضمن ضم طالبات المتوسطة الثانية باسكان الجش الى مبنى المتوسطة الاولى بحي الزوين بالجش مؤقتا ونقلهما الى المبنى الحكومي الجديد تحت مسمى المتوسطة الاولى بالجش بالاضافة الى ضم طالبات الثانوية الاولى بحي الزوين بالجش الى المدرسة الثانوية الثانية باسكان الجش تحت مسمى الثانوية الاولى باسكان الجش بالقطيف وذلك من تاريخ القرار.

وقال سعد وعبدالله العسيري وهلال المالكي اللزميل جعفر الصفار في صحيفة اليوم: أن قرار صادر من ديوم المظالم يوم الاربعاء الماضي وبلغ مندوب التربية والتعليم بعدم نقل الطالبات من المدرسة نهائيا حتى نهاية العام.

واضاف: الى اننا تفأجئنا بوضع اللوحة يوم الخميس الماضي على المدرسة، ونقلهم دون اذن مسبق للاهالي.

واشار العسيري الى ان عدد كبير من الطالبات امتنعوا عن الحضور صباح امس، لافتا الى ان قرار الإغلاق سيؤدي إلى إرباك وحيرة الطالبات ما ينعكس سلباً على مصلحة الطالبات التعليمية والتحصيلية وذكروا صعوبة إقناع الطالبات بتقبل مكان جديد بعد أن تأقلمن مع الوضع السابق، حيث سيتم نقلهن لأماكن بعيدة عن بلدتهن ما سيؤثر سلبا على نفسيتهن.

وقال عبدالرحمن القحطاني احمد الوادعي وحسين العبدالله اننا فؤجئنا بنقل الطالبات، الأمر الذي تسبب في إرباكات لأولياء الامور، وأكد ان القرار الصادر بالغاء المدرسة سيرهق الطالبات وأولياء أمورهن خاصة، وسيتحملون أعباء مصاريف جديدة لم تكن في الحسبان. وعبر عن عن غضبه ورفضه نقل الطلابات للمدرسة الأخرى.

ورفضت احدى الامهات نقل ابنتها ومنعتها من صعود الباص وطالبت بتدخل اولياء الامور لمنع صعود بناتهن الباص، مشيرة الى ان الى انها تحدثت مع ادارة المدرسة التي اكدت انها لا تمتلك حل للموضوع.

ولفت محمد السالم الى ان قرار الإغلاق جعل الطالبات والأهالي يتذمرون منه، موضحين ان الكثير من الأهالي امتنعوا عن توصيل بناتهن للمدرسة بسبب عدم تمكنهم ولخوفهم عليهن، خاصة ان أغلب أولياء الأمور موظفون ومن الصعب توصيل بناتهن.

واشار عبدالله حسين الى ضرورة إعادة النظر في القرار لقرب المدرسة من مواقع سكنهم، وطالب الجهات الامنية بالتحرك السريع لمنع النقل ليسهل على الطالبات الذهاب والعودة من المدرسة، حيث إن الكثيرين منهم يصعب عليهم الذهاب بأبنائهم الى المدرسة بحكم ظروف العمل وبعد المدرسة البديلة عن منازلهم.

وقال مدير عام التربية والتعليم بالمنطقة الشرقية الدكتور عبدالرحمن المديرس، انه تم افتتاح المدرسة المتوسطة الاولى باسكان الجش بمحافظة القطيف، وذلك لخدمة الطالبات، مشيرا الى ان التعليم متاح للجميع، مع انه تم تأمين المواصلات للطالبات.

وأضاف سيتم إعادة تأهيل مبنى الثانوية الأولى للبنات في بلدة الجش من جديد لتكون مبنى روضة يخدم الجش والمنطقة المجاورة للبلدة.

وبين المديرس أنه في حال وجود مدرسة بها مرحلة متوسطة وثانوية سيتم العمل على أن تكون المرحلة المتوسطة مستقلة وكذلك الثانوية.

وبين: أن المبنى سيخدم بلدة الجش وإسكانها. لافتا الى وجود دراسة لبناء مدرسة ثانوية في بلدة الجش، وأخرى متوسطة في إسكان الجش، وذلك في حالة النمو السكاني مستقبلاً ووجود حاجة لبناء مبانٍ جديدة لخدمة الطالبات في المنطقة.