آخر تحديث: 2 / 6 / 2020م - 11:39 ص  بتوقيت مكة المكرمة

دعم الأسر المنتجة وإبرازها في «مطارنا يجمعنا» تنمية للاقتصاد الوطني المحلي

حليمة درويش

إن المساهمة في دفع عجلة التنمية الاقتصادية والمجتمعية وتطوير أدواتها ولاسيما في ما يتعلق بالأسر المنتجة لإخراجها من دائرة المساعدات الاجتماعية إلى التمكين الفعلي كونها أسر قادرة على الاعتماد على ذاتها ورافد من روافد الصناعة الوطنية لتكون ضمن النسيج الاقتصادي الوطني يعد من أهم الأهداف التنموية التي تسعى وزارة الشؤون الاجتماعية وتحديدا مراكز التنمية الاجتماعية لوضعها ضمن الأولويات والعناية بها، ولذلك فإن الارتقاء بمستوى إنتاج الأسر من خلال تحويله إلى فكر اقتصادي وعمل مؤسساتي بإشراكهم في عملية التنمية التجارية والصناعية خطوة مهمة جدا في طريق تميز المنتج المحلي ومنافسته في السوق مع المنتجات الأخرى المحلية والخليجية والعالمية.

مركز التنمية الاجتماعية بمحافظة القطيف هو واحد من أبرز مراكز التنمية الاجتماعية بالمملكة حيث يعمل تحت إشراف وزارة الشؤون الاجتماعية ويعول عليه كثيرا في التنمية المستدامة جنبا إلى جنب مع عمل الوكالات الأخرى في خدمة المستفيد بما يتناسب مع تلبية الاحتياجات وفق خطة معدة لذلك.

«مطارنا يجمعنا» كان كرنفالا حققت من خلاله التنمية دعمها للمنتج المحلي بمشاركة عشرين أسرة منتجة في هذه الفعالية التي أقيمت على مطار الملك فهد الدولي لتكون الشراكة التي تعكس الصورة التضامنية للنهوض ورفع مستوى الوعي بقيمة المنتج المحلي وتواجده كواجهة لثقافة البيئة السعودية ومرآة تنبض بالحياة تعيدك للماضي الجميل وأصالته من خلال المنتجات التراثية متمثلة في الخوصيات وبعض المقتنيات والتحف التراثية.

الفعاليات تضمنت الكثير من القوالب المتعددة ما بين الدهشة والبهجة وما بين المعرفة والمتعة وما بين الفن والتراث تنوعت الأركان المشاركة في داخل صالة الركاب وكأنها تسافر بك في أجوائها الخاصة على الأرض قبل أن تسافر فعليا في السماء! د افتتح المعرض مدير فرع الوزارة الأستاذ سعيد بن أحمد الغامدي ليؤكد بأن هذه المعارض والفعاليات هي نهج تعتمده الوزارة لدعم وتعزيز الأسر المنتجة وكذلك هي أيدي عاملة تمثل ثروة وطنية لها كل الحق في أن تنال فرص الظهور لإبراز ما لديها من مهارات وإمكانيات، ولم يختلف رأي مدير مركز التنمية الاجتماعية بمحافظة القطيف الأستاذ محمد بن رجب الزهراني كثيرا عن رأي مدير فرع الوزارة حيث أكد بأن تنشيط مبيعات الأسر المنتجة بعرضها في المعارض والتسويق لها في البازارت المختلفة ومنها معرض «مطارنا يجمعنا» يظهر إبداعات الأيدي السعودية لاسيما ما يتناسب منها مع ذائقة المستهلك وبذوق ونكهة البيئة المحلية كمنتجات الأطعمة والملابس وغيرها.

المعرض بتواجده في مطار الملك فهد هو نافذة تطل بها الأسر على فئات متنوعة ومختلفة، وهي دعوة ضمنية كذلك ليلتفت أصحاب الأعمال والمال لدعم هذه الأسر في تسويق منتجاتها والترويج لها وإبراز المنتج مساهمة في تنميتها وتطويرا لأدواتها وطرق عرضها ووضع خطط تسويقية من باب الشراكة والتعاون مع مختلف القطاعات الحكومية والأهلية.

وقد حرص مركز التنمية على إقامة معارض الأسر المنتجة وتفعيل ذلك في مناسبات مختلفة داخل المركز وخارجه في مهرجانات صيف التنمية وكذلك في تفعيل اليوم الوطني وغيرها من المناسبات والبرامج والأنشطة، كما أصدرت أول دليل للأسر المنتجة في المنطقة والذي يضم أكثر من 300 أسرة منتجة بمنتجات متنوعة، إضافة إلى الدورات التأهيلية والتطويرية للتعرف على حرفة المتدربة ودراسة المنتج وكيفية التسويق له والإعلان عنه وحتى مبادئ المحاسبة ووضع خطة مالية والحرص على الهوية التجارية للمنتج وغير ذلك.

فعالية «مطارنا يجمعنا» استطاعت في خمسة أيام أن تقدم عروضا رياضية وفنونا تشكيلية ومسابقات للأطفال جنبا إلى جنب مع معرض الأسر المنتجة مستفيدا من القدرات الفنية والمهنية للمشاركين وتعزيزا لدور المرأة تحديدا من خلال عرض منتجاتها وتقديمها ولا نغفل كذلك جانب الحفاظ على التراث المحلي للوطن.

الأسر المنتجة... نحن نفخر بكم وأنتم حتما تستحقون منا كل دعم ومساندة فأنتم واجهة تعكس الإبداع في وطني... فشكرا لكل يدٍ عملت وأبدعت!!