آخر تحديث: 4 / 12 / 2020م - 8:53 م

قطاراتنا وقطارات لندن

بلقيس علي السادة

هنا في الرياض يسألني سائقي الآسيوي مشيراً بيده للحفريات والأعمال القائمة حالياً على مترو الرياض.. هل سيسمح للنساء بركوب هذا القطار؟! بالطبع هو كان يسأل ليس فقط لأنه يعي أن النساء محرومات هنا من أبسط حقوقهن، ولكنه يسأل خوفاً على رزقه من أن ينقطع إن أخذن بعض حقوقهن.!، فأجبته لا تخف لن ينتهي المشروع إلا بعد 100 عام.! حاول إخفاء ضحكته وابدى رأياً صائباً في مشاريعنا التنموية العظيمة لا يمكنني كتابته هنا.!

وفي مشهد آخر مغاير تماماً وفي لندن تحديداً كنا نسير عشر دقائق أو أكثر مشياً على الأقدام لنصل لأقرب موقف للباصات والتي تقلنا بدورها لأقرب محطة للقطارات، لم نكن نشعر بالوقت ولا بالتعب لأن درجة الحرارة صيفاً لا تبتعد كثيراً عن 15 درجة مئوية، وكان على يميني حديقة على امتداد البصر اشجارها الوارفة تتباهى بخضرتها أمام الغيم الذي يكاد يسجد لشدة اقترابه من الأرض، وعلى يساري ملعب مفتوح لهواة كرة القدم، وبعض أكواخ خشبية تحفها شجيرات خضراء وزهور تسر الناظرين.

أما هنا وإن غضينا البصر عن غابات الاسمنت، وعن كل هذا التلوث البصري الذي يحيط بنا من كل حدب وصوب؛ فهل سيسعفنا هذا الجحيم الذي قد يتجاوز 50 درجة مئوية في صيفنا الطويل الطويل للمشي ولو لمدة خمس دقائق دون ضربة شمس قبل أن نصل لأقرب موقف باصات أو محطة قطارات تقلنا من وإلى مقر السكن أو العمل أو أي مكان آخر.!

حقيقة لا وجه للمقارنة ولم أكن أنوي المقارنة أصلاً إلا حينما وقع بصري على بعض المخططات والتقارير المعدة بهذا الشأن عن مترو الرياض ومترو المنطقة الشرقية، ورأيت المسافة بين بعض المساكن وبين مسارات سير الحافلات ومواقع المحطات، وعلمت أننا سنصوم سبع سنوات عجاف أخرى في المنطقة الشرقية بلا نقل عام، وسنفطر - في حال تم الالتزام بالخطة الزمنية للدراسة - في العام 2022م على شبكة مترو لا يتجاوز طولها 86 كم، والتي لا تغطي حتى المدن الرئيسية في المنطقة الشرقية.

ولأننا يجب أن لا نفطر بعد كل هذا الصيام على شبكة نقل - بغض النظر عن حجمها - لا تراعي العلاقة بين تخطيط المدن وبين حاجة من يعيشون عليها، يجب أن يأخذ القائمون على المشروع بعين الاعتبار ظروف البيئة، والخصائص الاجتماعية وحتى الاقتصادية للسكان؛ فيجب مثلاً أن تتناسب الرسوم الشهرية مع مستوى الخدمة المقدمة ومستوى دخل الفرد وإلا ما الفائدة من وجود نقل عام.!

وأخيراً أذكركم بأن شبكة النقل العام في لندن كمطاعم لندن تحترم الإنسان والوقت؛ فلا نريد شبكة نقل عام كمطاعمنا التي قد تأخر الطلبات لأكثر من ساعتين، وبدلاً من أن تعتذر منك وتعوضك بوجبة مجانية قد يسرق منك موظف التوصيل ريالات اضافية علاوة على التأخير.!

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 4
1
لبناني
[ لبنان(الجنوب) ]: 19 / 9 / 2015م - 1:51 م
السلام عليكم
بالصدفة قرأت المقالة و حبيت أعلق على كلامك .
1. زكرتي القطار بالسعودية بعد 100 عام يخلص و الحفريات الموجودة و انبهارك بقطار لندن الذي لم يوجد بيوم كان في حفريات ممكن كانت 100 عام بس اذا رحتي لندن و انبهرتي بالجمال لندن و بعد مئة عام احفادك راح ينبهرو بقطار السعودية .
2. زكرتي المطاعم و دقة المواعيد خلافا للسعودية انا اتفق معاكي بس لا تنسي 90/ من السعودية يعتمدون على اكل المطاعم يعني البنت السعودية من كثر اشغالها بالنت لا تقدر تعمل اكل و خلت المطاعم تتحكم فيكم .
3. اعتزر على تعليق بس بالنهاية نصلح انفسنا حتي نتشبه بغيرنا .
انا عم اتكلم بشكل عام ولا تفهموني غلط اني ادافع عن السعودية كا دولة
2
عفيف الشيوخ
[ العوامية ]: 22 / 9 / 2015م - 6:22 م
الاخ اللبناني المعلق على الموضوع
ليس عيبا ان ننبهر بحضارات الامم سواء في بريطانيا او غيرها ونقلدهم في ما هو مفيد ونسعى لتطوير بلدنا كما في البلدان الاوربية واكثر لان بثرواتنا ممكن نضاهي ارقى الامم
وليس عيبا ان ننتقد ذاتنا ونجلدها اذا لزم الامر
ولكن ما نعمل اذا ابتلت بلدنا بكثير من المفسيدين والمرتشين الذين همهم ملىء جيوبهم واما البلد فللجحيم تذهب ما عندهم مشكلة
اما بخصوص انتقادك للنساء وانشغالهم بالانترنت فليس جميع النساء انشغلت بالانترنت
ونتمنى ممن انشغل بالنت او غيره عن البيت ان يراجع نفسه ويعمل على ترتيب وقته
تحياتي للجميع
3
بدون اسم
[ ابن البلد ]: 22 / 9 / 2015م - 9:24 م
صاحب التعليق قلت انك لبناني يعني مو شغلك فينا خلك فى نفسك وبلدك وصلحو النفايات الا فاحت. ريحتها واحترمصاحبة المقالة
4
لبناني
[ لبنان(الجنوب) ]: 26 / 9 / 2015م - 6:48 م
الاخ عفيف الشيوخ
انا لم اقل عيبا ان نفتخر بما هو موجود عند الغير و ايضا التقلد فيه .
بس كنت اتمني منك ان تفتخر بوجود الدين الاسلامي حتي هم يتقلدو فيه وليس بقطار موجود عندهم.
انا من قرية بجنوب لبنان قرية بسيطه جدا و سافرت كثيرا لدول اوربا و غيرها بس افتخر بشتلة التبغ التي كانت تزرع فيها و لقد بنت اجيال نفتخر فيها .
افتخر بشجرة الزيتون فيها وليس بمول موجود ببيروت مثلا .
افتخر بكل شهيد قدمته بلادي للدفاع عنها .
افتخر بولايتي للامام علي عليه السلام .
هذه الخضارة بالنسبة لي يا اخي و ليس قطار او مول موجود ببريطانيا .
لو تقيدنا بهذه الحضارة لكنا بنينا افضل جيل نفتخر فيه .
اما كلامك بالنسبة للفساد و المرتشين اتفق معاك بس هذا ليس موضوعنا .
و تحياتي لكم .