آخر تحديث: 19 / 7 / 2019م - 1:49 م  بتوقيت مكة المكرمة

سيد خرط

عيسى العيد

كلمة اشتهرت في سنوات قديمة لرجل مصري يبيع الأسماك في تاروت، كان عندما يختلف مع الزبون يقول له خرط فسمي ب «سيد خرط».

الخرط لها معاني كثيرة أبرزها الكذب، وتطلق على الشخص المقابل بطريقة أخف لكنها تحمل نفس المعنى، وقد تستخدم بعدة صيغ حسب موقعها من الكلام خَرَطَ

خرَطَ يَخرُط ويَخرِط، خَرْطًا، فهو خارِط وهي خَرُوطٌ والجمع

خَرَطَ فِي حَدِيثِهِ: كَذَبَ، كما تقول كتب اللغة.

فعندما يقول لك أحد الأصدقاء متزوج اثنتين منح وحدتين سكن، حيث أنه رأى هذا الخبر في موقع «إسكان» التابع لوزارة الإسكان فقل له خرط، إذ إن لم ترى اسمك إنك منحت وحدة سكنية دون صك وتفكيرك قليل فلابد لك من الزيادة في التفكير لكي تجد السكن المناسب فتلك هي الخرطة كبرى، وقمة الاستخراط أن تحمل شهادة وهمية بدون علم وتتاجر بها أمام الناس وتتوهم بأن الشهادة تزيد في احترام الناس لك، وإذا كان قولك يختلف عن فعلك هنا تكون خرّاط رقم واحد، وهناك خرط واضح وضوح الشمس في رابعة النهار أن معلما لا يحمل صفات التربية والتعليم، أو رجل دين يتصرف خلاف التعاليم الدينية فسوف يطلق عليه شيخ خرط، أو تاجر يقسم بالله على أن بضاعته أفضل من غيره لكي يبيع ما ليس له علم فيصبح تاجر خرط

هل الاستخراط بالآخرين له حد أو وقت معين؟

لن يقف الخرط مادام هناك زبون مشتري له كبضاعة الخطيب الذي يأتي بقصص ما أنزل الله بها من سلطان ولن يتوقف الاستخراط بل يتطور مع تطور الزمان ويكثر عندما تتقدم وسائل الاتصال كالقنوات الاخبارية التي تأتي بأخبار مستخرطة بالناس إذ تعكس الخبر الصحيح الى خبر مختلف عما هو عليه.

ليت السيد المصري موجود في هذا الزمان ليرى كيفية انتشار الخرط عند الناس في ظل ادوات التواصل الاجتماعي، فبعضهم لكي يخفي الخرطة يسبقها كما وصلني، والأكثر منه ذلك الذي يرسلها بدون أن يقرأ، أو يتأكد من صحتها مع الأسف لا يعي بأنه يساعد على الخرط الكبير.

ألا ليت الزمان يعود يوما لأخبره بما فعل الخريط.