آخر تحديث: 20 / 6 / 2019م - 3:42 م  بتوقيت مكة المكرمة

ثورة اجتماعية «08» معركة الجمل

حسين نوح المشامع

﴿وإن تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّه، ِ ۚإِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ 116 الانعام

وقال الإمام ردا على بعضهم: "اما ما ذكرتم من وتري اياكم، فالحق وتركم، وأما وضعي عنكم ما اصبتم فليس لي أن أضع حق الله عنكم ولا عن غيركم» نهج البلاغة شرح ابن أبي الحديد 39/07

في جلستنا الثامنة بعد ذكرى وفاة الرسول الاكرم ﷺ، ومع بداية شهر ربيع الأول لعام 1437 هجرية، وكان الجو بارداً قارصا، يزيد من شدة برودته هبوب الرياح الشمالية والشمالية الغربية.

هنا التقينا مجددا لفتح النقاش حول الجانب الاجتماعي من ثورة الإمام الحسين ، بما يسمح به الوقت خلال انتقالنا من البيت الى المدرسة والعودة منها.

ركبت ابنتي في ذلك الصباح القارص إلى جانبي، وهي ملتفعة بما استطاعت حمله من ملابس ثقيلة، في محاولة لتدفئة جسمها. فكانت تبدو كدب قطبي مخرج رأسه من جحره ومكمنه مستطلعا الطبيعة من حوله. لكن كل ذلك لم يكن ليمنعها من فتح باب النقاش، ومواصلة الحديث.

نسيت أن أعرفكم بابنتي ومرافقتي في هذا البحث، فهي ذات الاثنى عشر ربيعا، ومن مرتادات الصف الثاني المتوسط، في احد مدارس بلادنا الحبيبة، وقطيفنا الغالية. مجتهدة جدا، ولها عقل متفتح للعلم والمعرفة والاطلاع.

- فكما هي عادتها فتحت الجلسة بسؤال هام جدا: كما اتوقع ان الجماهير التي اختارت وانتخبت الامام علي ليلي الحكم بعد مقتل الخليفة عثمان، تتوقع أن يقوم بإصلاحات تتناسب مع الثورة التي قامت بها، والتضحيات الكبرى التي قدمتها؟

- لقد أقدم الإمام على على إصلاحات ضمن ثلاثة محاور، هي الإدارة والحقوق والمال.

كنت انتظر ابنتي متلهفا سؤالها المفاجئ او تعليقها غير المتوقع على كلامي. فها هي تهرش فروة رأسها كأنها تنقب عن شيء تستخرجه من باطن جمجمتها، ثم قالت: ما اتوقع أن يقوم به أمير المؤمنين بعد استلام منصبه هو عزل الولاة الذين تسببوا بغير وجه حق في قيام تلك الثورة.

- نعم، كلامك صحيح وتوقعك لم يجافي الواقع، ففي الإدارة - قام بعزل جميع الولاة الذين كان همهم استغلال مناصبهم ونهمهم في جمع المال، الولاة الذين اغتصبوا حقوق الأمة بغير وجه حق، رغم نصح أو محاولة بعضهم لثنيه عن مراده وموقفه هذا.

- وعادة ابنتي لتسأل: بعد عزل الولاة السابقين، من وضع مكانهم؟!

- كما تعلمين، لا يتوقع أن يعين أمير المؤمنين إلا كل مؤمن ورع تقي، ولكن المشكلة ان كل من عينهم ليسوا من قريش.

- طبعا هذه طعنة قوية في خاصرة قريش لم تكن لتتوقعها، لكن ما كن موقف قريش من هذه التعيينات؟!

- لم يكن هذا الإجراء هو القشة التي قصمت ظهر البعير، بل الإجراءات التي تلتها أصعب وأمر.

- ماذا فعل الامام ، شوقتني يا ابي؟!

- ساوى الإمام في العطاء بين المسلمين اسودهم وابيضهم، وبين مهاجريهم وانصارهم، وبين قرشييهم وغيرهم من العرب، وبين الفقراء والاغنياء، وبين الصحابة وغيرهم من الملتحقين الجدد بالإسلام.

- وهنا عادت ابنتي لتسأل وما هو الإجراء المالي الذي أقدم عليه الامام وقلب عليه ظهر المجن؟!

- رغم أن هذا الإجراء هو المتوقع منه في ذلك الوقت لإعادة الأمور إلى نصابها. فالأمام أمر برد كل ما أخذ بغير وجه حق إلى بيت مال المسلمين.

- هذا المتوقع منه، فما كان ردهم على الامام .

- ارسلوا له من يساومه ويهادنه على أن يبقي في أيديهم ما نهبوه من أموال المسلمين، على أن يفوا له بالبيعة.

- هنا قاطعتني ابنتي مرة اخرى قائلة: وان لم يقبل منهم، ما هم فاعلون؟!

- هددوه بالانقلاب عليه والالتحاق ببني أميه في الشام.

- هل قاموا بأي حركة انقلابية قبل التحاقهم ببني أميه؟!

- أخذوا يألبون عليه الرأي العام.

- هل نجحوا في جمع الأنصار حولهم؟!

- لم يستطيعوا ذلك، فلقد فضحهم وعراهم أمير المؤمنين على رؤوس الاشهاد، وأخبر الناس عن هدفهم من كل ما يقومون به.

- ماذا فعلوا بعد ذلك لرد اعتبارهم؟!

- خرجوا من المدينة بذريعة العمرة ثم اتجهوا إلى البصرة، وهناك هجموا على عامله فيها وضربوه ونتفوا لحيته وحواجبه وتسببوا في واقعة الجمل التي راح ضحيتها الكثير من المسلمين، بحجة المطالبة بدم الخليفة عثمان.

- هل تمكنوا من الوصول إلى ما يريدون، أم انتصر عليهم الإمام ودحرهم؟

- رغم أن الإمام أمير المؤمنين انتصر عليهم ودحرهم، ولكن لا يعني أن هذه هي النهاية.

- ماذا حصل بعد ذلك، أو ماذا استجد على الساحة الاسلامية؟!

- هذا ما ستعرفينه في الحلقة القادمة من حوارنا بعد أن اقوم بالمراجعة والاطلاع،

والآن عليك أن تترجلي فقد وصلنا إلى المدرسة.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
كميت
2 / 1 / 2016م - 8:03 ص
احسنت على هذا المقال المفيد .

سلام الله على امير المؤمنين . امير العداله والانسانيه .