آخر تحديث: 2 / 12 / 2020م - 12:27 ص

العزلة... التأمل

علي عيسى الوباري *

في صحراء واسعة تقبع شجرة الأثل، تشرق الشمس عليها وتتركها يتيمة عندما تغرب، تتركها للحشرات والزواحف، هذه الشجرة تعيش الوحدة بأرض جافة لكن يستفاد من ظلها، تصارع الحياة،.

هل تعني العزلة تأمل في الكون، المجتهدون ينعزلون عن العالم من أجل التعمق في العلم والتزود بما في الكتب من فكر وفلسفة واستنباط حتى ينهضوا بالمجتمع إلى عالم المعرفة والوعي، هل يعتبر المجتهد الذي يصادق القرطاس والكلمة منعزل عن من حوله رغم أنه يعيش الانسجام مع الحروف.

اليس من اخترعوا آلات وأجهزة لازموا مختبراتهم يبحثون ويجربون ما يسر الناس، تحملوا عناء العزلة ويتهمون بالانطواء رغم عزلتهم من أجل اسعاد غيرهم، المبتكرون قبعوا في مخائبهم العلمية يفكرون ويخرجون ما لم يكن عند الناس مألوف، هذا هو الفنان التشكيلي يعيش اياما وشهورا مع ألوانه التي تصبغ انامله ويتلحف بلوحاته في سبيل إظهار لوحة تسر الناطرين وتمتع الباصرين.

الشاعر يحبس نفسه بين الكلمات والمعاجم يتأمل في صور الحياة حتى يصيغ ما يتمازج خياله مع تأمله ونظرته الصافية، يتسامى بمفرداته في سماء الألق، يسمو في تصوره الذاتي للكون، الشاعر من خلال عزلته يغرق في بحر الخيال لكنه يعيش مع المتذوقين للشعر بروحه، يتذوقون المحبين تغريدات الطيور وموسيقى الفراشات العازفة نغماتها حول نور السراج بواسطة شعره.

أليس العاشق يهيم بمن يعشق ويحيا عزلة الجسد لكن يعيش روحا مع من يحب ويذوب في مشاعر من يعشق.

الفيلسوف كلما توغل في العزلة تأمل ما لم يراه من يعيش وسط ضوضاء الأصوات، يترجم احاسيس المعانيين ويعكس صور البؤساء في عصر الظلم والوجع، المفكر ينتج من وحدته ما يعجز عن معرفته المترفين الذين تسكرهم المظاهر والتجمعات.

هذا هو العرفاني الساجد على تربة العبادة كلما أراد التقرب للملكوت، انفرد في تلاوته، وغاص في كلمات المناجاة، يسبح في أعماق أنهار التسابيح، يبتهل بكلمات النسك ليصفي نفسه الأمارة بالسوء، يسلك درب النفس المطمئنة.

الوحدة تأمل بالحياة وعبور رحلة تبدأ من محطة الشك، تقدح في عقله اسئلة الحيرة يستمر ظمأه للسماء، يحتاج أنوار نجوم السماء بكوخ العزلة حين تتراقص علامات الاستفهام والتعجب أمام عينيه، يتلاشى ظلام الليل وهو يحملق في زرقة الأفق، يطير به القمر على شعاع الرحلة من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب ليحل في كعبة الإيمان والطمأنينة.

غابرييل غارسيا ماركيز أبدع في روايته ”مائة عام من العزلة“، رواية خيالية صور فيها عائلة تعيش في قرية لستة أجيال ترجمت إلى ثلاثين لغة وبيعت منها أكثر من ثلاثين مليون نسخة، هل سبب شهرتها العزلة؟.

يبقى السالك في طريق الإيمان والعرفان أحد سبله العزلة يصل بعزلته إلى أعلى مراتب الارتقاء الروحي وينزه نفسه عن ملذات الحياة في سبيل السعادة الأبدية.

‏مدرب بالكلية التقنية بالأحساء،
رئيس جمعية المنصورة للخدمات الاجتماعية والتنموية سابقا.