آخر تحديث: 28 / 10 / 2020م - 6:09 م

«العبكري للأعمال» تكرم الموهوبين والموهوبات الواعدات بالقطيف

جهينة الإخبارية نداء ال سيف،هيفاء السادة- تصوير: منار النخلاوي - القطيف
العبكري خلال تكريم الموهوبين والموهوبات الواعدات بالقطيف
العبكري خلال تكريم الموهوبين والموهوبات الواعدات بالقطيف

كرمت مجموعة العبكري للأعمال، الاحد، عدد من والموهبات الواعدات في الفن التشكيلي بالاضافة الى الطفل واعد وموهوب في التصوير الفوتغرافي في القطيف.

وشمل التكريم الذي اقيم في قاعة احدى المطاعم في جزيرة تاروت بالقطيف تكريم لموهبات معرض «تشاكيل» والذي أشرفت عليه الفنانة أفراح العيسى، والذي شاركت فيه أربع فنانات واعدات وهن بتول الخنيزي، فاطمة الشمر، فاطمة عبيدان، بتول الشيخ.

بالاضافة الى تكريم الموهوب في التصوير الفوتغرافي سيد جهاد سيد نجيب السيهاتي والذي افتتح معرضه الشخصي الاول مؤخرا بعنوان «صور طفولية».

وهدف الحفل الذي استمر لمدة ساعة الى تشجيع الكفاءات ورعايتها من قبل المجتمع وتنمية المهارات والقدرات لهم بشكل ايجابي.

«العبكري للأعمال» تكرم الموهوبين والموهوبات الواعدات بالقطيفوحضر حفل التكريم الذي أقيم بقاعة مطعم القلعة بجزيرة تاروت، أولياء أمور الموهوبات بالاضافة الى بعض الشخصيات الاجتماعية والاعلامية.

وأفتتحت الحفل الاعلامية عرفات الماجد بكلمة اشارت من خلالها الى إبراز المواهب والطاقات الواعدة المبدعة المتمثلة في الواعدات، وتم عرض فيلم أستعرض فيه جزءا من المعرض.

وأثنت الفنانة بتول الخنيزي في كلمتها على الفنانة افراح العيسى والتي ساهمت ودعمت وشجعت الفتيات الواعدات للوصول ألى المستوى المرموق الذي يأمله كل فنان.

وبينت الفنانة فاطمة عبيان أنها مارست الرسم مذ كان عمرها 5 سنوات وأنها كانت ترسم كل ما تراه، مشيرة بأن الفنانة العيسى هي شخص مهم ترك بصمة مؤثرة في حياتها ومستقبلها الفني.

وعبرت الفنانة فاطمة الشمرعن عمق شكرها لمن دعم وأعطى وشجع حتى صار لها وللفنانات المشاركات وجودا على الساحة الفنية.

وأوضح والد الفنانة بتول الخنيزي، أن دعم النشء «الواعدين والواعدات» لهو إلتفاتة تستحق الشكر والثناء، موجها شكره لمجموعة العبكري للاعمال التي دعمت ورعت الحفل.

«العبكري للأعمال» تكرم الموهوبين والموهوبات الواعدات بالقطيفوأشاد الباحث الاجتماعي محمد الشيوخ، في كلمته بمستوى الواعدات وجهود الفنانة أفراح العيسى، والدعم الذي قدمه رجل الاعمال حسين العبكري، قائلا« أن وجود هذه النماذج من الكقاءات الواعدة لهو مؤشر على أن مجتمعنا يزخر بالعديد من الكفاءات والطاقات، التي تحتاج الى اكتشاف واحتضان وتنمية».

ونوه الشيوخ بأن المؤشر الايجابي الأخر هو وجود أسر وأهالي ترعى وتحتضن هذه المواهب، والذي بسببه اجتمعنا هنا.

وبين ان المجتمعات تنقسم الى نوعين، الأول مجتمع غير فاعل، وهو الذي لا يولي الكفاءات اي أهتمام، بل يعمل احيانا ما هو اسوء إذ يأدها ويحطمها، بينما المجتمع الاخر هو الذي يتعاطى مع الكفاءات بشكل ايجابي فيحتضنها ويشجعها ويسعى جاهدا إلى إنتاج المزيد من الكفاءات.

واشار الشيوخ الى أن قوة المجتمع تنبع من وجود الكفاءات، مطالبا بضرورة ابراز الكفاءات على نطاق اوسع وعدم الاقتصار على إبراز جهودها ضمن حدود جغرافية ضيقة، لافتا إلى دور الإعلام الكبير الذي يصنعه على هذا الصعيد.

وأثنى في ختام كلمته على صحيفة جهينة التي أخذت على عاتقها نشر فعاليات وأنشطة المنطقة وإبراز طاقاتها، مؤكدا على اهمية توظيف الفن في صالح خدمة المجتمع وتميزه ورقيه.

وأكد على الجهود المبذولة التي تقدمها صحيفة جهينة الاخباريه موجها شكره الى المحررات الصحفيات بصحيفة جهينة الاخباريه.

«العبكري للأعمال» تكرم الموهوبين والموهوبات الواعدات بالقطيفواكد راعي الحفل رجل الاعمال حسين العبكري أن الموهوبين في كل مجتمع يعتبرون الثروة الوطنية والطاقة الدافعة نحو الحضارة.

وقال العبكري أن تكريم الموهوبين والموهوبات يأتي عرفاناً بجهودهم، وواجبنا عليهم أن ندعمهم ونرعاهم ليستطيعوا صناعة المستقبل الزاهر لرفعة الوطن.

واضاف أن القطيف شأنها شأن المناطق الأخرى استطاعت ومن خلال أبنائها وبناتها الموهوبين أن تضع قدمها ليس على المستوى المحلي فقط بل بين مصاف الدول المتقدمة.

واختتم الحفل بتقديم شهادات شكر لكل من ساهم في انجاح مهرجان «تشاكيل» إضافة الى توزيع الشهادات والمكافئات المالية للفنانة افراح العيسى والفنانات الواعدات من قبل الاستاذ حسين العبكري، وهن: بتول الخنيزي، فاطمه الشمر، بتول الشيخ، فاطمه العبيدان، بالاضافة الى الواعد سيد جهاد سيد نجيب السيهاتي.

يذكر ان المعرض الذي أفتتحته الفنانة التشكيلية والمصممة انتصار النمر، أستهدف فئة المراهقين والناشئة من الجنسيين، وحضره العديد من الكفاءات والشخصيات الاجتماعية من الجنسين.