آخر تحديث: 28 / 10 / 2020م - 5:12 م

«جمعية سيهات» تقف على أوضاع الأسر المستفيدة ميدانياً

جهينة الإخبارية صحيفة الحياة- القطيف

يواصل أعضاء مجلس إدارة جمعية سيهات للخدمات الاجتماعية، ولجان التكافل، زيارة الأسر المستفيدة من برامج الجمعية خلال شهر رمضان المبارك. وتهدف الزيارة، بحسب ما أوضحه نائب رئيس الجمعية محمد آل خليفة، «تهنئة الأسر بشهر رمضان المبارك، والوقوف على أوضاعها واحتياجاتها عن كثب، ما يساهم بالخروج بتوصيات لتطوير عمل لجان التكافل الاجتماعي».

وأضاف آل خليفة، أن «هذه الزيارات ستستمر طوال العام، ضمن جدول زمني مُعد من قبل لجان التكافل الاجتماعي».

وأبان أن «الوقوف على وضع الأسر، وما يترتب على ذلك من معلومات مرتدة، والتقويم فيما بعد سينعكس في شكل ايجابي، على جودة وأداء برامج التكافل الاجتماعي».

ويبلغ عدد الأسر المستفيدة من المساعدات الدائمة النقدية، 218 أسرة تضم 866 فرداً. بينما تقدم مثلها إلى 87 أسرة من أسر الأيتام، تضم 425 فرداً. فيما يستفيد من المساعدات الدائمة الغذائية 103 أسر، تحوي 428 فرداً، إضافة إلى 47 أسرة من الأيتام، تحتضن 195 فرداً. فيما تستفيد خمس أسر من المساعدات السنوية ونصف السنوية.

ويستفيد من إيجارات المنازل 128 أسرة، تضم 530 شخصاً، و38 أسرة من الأيتام، تشمل 171 فرداً. فيما يستفيد من المساعدات الطارئة المقطوعة 154 أسرة، تحتضن 670 شخصاً، ويستفيد منها 35 أسرة من الأيتام، تحوي 205 أيتام ويتيمات.

وتقدم المساعدات الأكبر للمستفيدين من برنامج «إفطار صائم»، وهم 630 أسرة تحوي 2646 فرداً، ولـ97 أسرة من الأيتام، تضم 420 فرداً.

وتقدم مساعدات الحقيبة والزي المدرسي لـ152 أسرة محتاجة، ولـ58 أسرة من أسر الأيتام. ويستفيد 22 شخصاً من 12 أسرة من المساعدات التعليمية التي تقدمها جمعية سيهات، إضافة إلى ثمان من أسر الأيتام، التي تضم 12 فرداً.

وتشمل المساعدات المقدمة على مساعدات عينية وأجهزة مقدمة إلى 36 أسرة محتاجة، تضم 174 فرداً، وثمان من أسر الأيتام التي تضم 58 فرداً، بينما يتم إعفاء ثلاث أسر من الأسر المحتاجة وأسرة من أسر الأيتام من رسوم الدورات في المركز النسائي.

و تنفرد 35 أسرة من أسر الأيتام بكسوة العيد، فإن الأسر المحتاجة تنفرد بمساعدات الديون المقدمة لعشر أسر منها، إلى جانب 79 أسرة مستفيدة من مساعدات الزواج، وثمانية عشر أسرة تقدم لها المساعدات الصحية، بينما تستفيد 18 أسرة من مساعدات تحسين المساكن.

يُشار إلى أن عدد بحوث دراسة الحالات وصل إلى الآن 681 بحثاً لطلبات مساعدات سداد مديونيات، وتحسين مساكن وغيره.