آخر تحديث: 17 / 1 / 2021م - 4:21 م

لماذا نصلي؟!

منى الصالح

صليتُ حيث تكون الصلاة سمو وَ ارتقاء، حيث تكون قلباً ينبضُ بالحياة، ركعتُ مع الشمسِ في انحناءتها وَ سجدت بإيماءة منها عند الغروب، هناك رتلتُ وردي وَ سبحت تسبيحة الكون حيث يُعزف أجمل لحن للوجود..

وَ بين بسمة طفل وَ ضحكة كبير وَ هما يتقاسمان قطعة لحم صغيرة تذوقت طعم الصلاة وَ كانت هي الصلاة..

وَ في مشهد آخر حيث يقيمون الصلاة يطرح ألف سؤال وَ سؤال؟

لِمَ نُصلي؟!

وَ هل الرب الرحيمُ يحتاجُ صلاتنا بحيث يكون العقابُ عليها شديداً؟!

وَ لم نُرددُ منذ قرون بأن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر وَ واقعنا يشهدُ مقدارَ تخلفنا الأخلاقي، مقدار تخلفنا القيمي!

كم من جريمة تُرتكبُ باسم الصلاة، كم من حريات صُدِرت باسم الصلاة، وَ كم عقول وُأدتْ لأجل الصلاة، وَ كم مُصلٍ لليل وَ النهار وَ هو أكثر وحشيةً مع أسرته، قد تجد بيدهِ المسبحةَ في كل الأوقات وَ هو لا يتورعُ عن الظلم وَ أكلِ حقوقِ الآخرين!

طبيب يترك مرضاه ليؤدي الصلاة، شاب يقطع إشارة المرور مسرعاً للحاقِ بصلاة الجماعة!

وَ آخرُ يركلُ سيارته بوسط الشارع معرقلاً حركة الناس من أجل الفوز بالصف الأول!

لم نجد الصلاة تمنع المصلي من تخطي حدود السرعة المسموح بها فكانت أحد أسباب انخفاض نسب وفايات الحوادث، وَ لم نجد الصلاة كانت وراء تقليل نسب الطلاق في مجتمعاتنا؟!

هذه الصلاة التي نتهالك عليها وَ نُقيمُ الحد على تاركها، الصلاة التي أصبحت علامة فارقة لدخول الجنة وَ النار..!

الصلاة التي دوماً نسمع أنها عمود الدين، فَأن قُبلت قُبل ما سواها وإن رُدت رُدَّ ما سواها..

هل يعقل أن أدخُلَ الجنة لِ كَمٍ من الركعات وإن كانت الحياة لا تَذكر لي أي أثر؟!

هل يعقل أن علاقتنا بالرب الرحيم تحددها عدد معين وَ طريقة معينة قد تكون جوفاء لا روح فيها؟!

لم هذا الاهتمام السطحي بحيث أصبحنا كالطبل الأجوف؟!

ما أكثر مساجدنا وَ ما أجمل صوت المؤذن وَ هو يعلو بأحيائنا والمُدن..!

وَ ما أشد اهتمامنا وَ نحن نتراسل وَ نتواصى بصلاة اليوم وَ صلاة الشهر وَ عدد الركعات وَ نضع لهذهِ العلاقة حاسبة خاصة تراها تزين أصابعنا كخاتم وَننهج بذكر الله وَ نحن نسمع وَ نحن نطبخ وَ نحن نمارس أعمالنا، وَ لا تجدُ الطالبة التي تلبس المسبحة وَ الذاكرة ضيراً من الغش، بل تجد مدارسنا الحريصة جداً على اقتطاع وقت لأداء الصلاة، بعيدة جداً عن شغف العلم، خاوية من الباحثين وَ المخترعين بل من أبسط أسس التعليم السليم، وَ لمْ يتورع شبابنا المصلي عن التسكع بالطرقات، وَ لمْ تتورع نساؤنا وَ هن المصليات عن التدخل في خصوصيات الآخرين!!

هذا التدقيق الشديد بالفتحة وَ الضمة وَ الغين وَ القاف، بل هذا التشدد بالركوع وَ كيفية السجود يزدادُ بشكلٍ ممرض بالحج وَ العمرة نفقد من خلال تفاصيله الدقيقة وَ المقيتة كل روحانية اللحظة..!

بل تزداد الحالة لنُرعب أطفالنا من رب يمسك بيده عمود من نار لتارك الصلاة، وَ نرسُمَ صورة للصلاة حين تأخذنا الروايات وَ القصص حيث الإمام يغرق طفله وَ هو يصلي فلا يلتفت لذلك الطفل وَ كأنها هي هذه التي لأجلها خلقنا!

وحين تزداد لأجلها مساحة الطغيان وَ الاستبداد بنفوسنا، نجدنا نتعبد بصنمية فارغة فتصبح الصلاة وَ الحجُ أصناماً تُبعدنا عن المحيط الرحب، عن الحب، عن التسامح، عن التناغم الكوني، والتسبيح الإلهي..!

فهل هذه الصلاة التي نصليها وَ نلتزم بها، هي التي صدحت بها آيات الله في كتابه الكريم؟!

وَ هل الله الرب الرحيم يحتاج صلاتنا لتكون هي محك دخولنا الجنة أو النار؟!

وهل سيكون راعي الخراف الذي يرفض بيع خراف سيده بأعلى الأثمان لأنها ليست ملكه وَ لا يقبل خيانة صاحبها لأن الله يرى أحق بدخول النار لعدم أدائهِ الصلاة التي نعرفها..؟!

وَ أدخل أنا الجنة وأنا التي تصلي بالليل مئة ركعة رغم عدم تورعي عن الغش وَ إهدار الوقت وَ المال..؟!

ماذا عساي أجيبُ ولدي الصغير حين يسألني لماذا نصلي بعد أن ضربته لأجلها وَ هددتهُ بالنار وَ العقابِ الإلهي وَهو يراني أختلفُ مع جارتي ف أكيلُ لها الاتهامات وَ أستصغرُ عاملتي وَ سائقي وَ لا أحترمُ إنسانيتهم ثم أجيبه:

يا ولدي الله لا يحتاج صلاتنا بل هي لأجلنا، لأجل صلاح أمورنا، فتدور عينيه باستغراب مندهشاً يبحث عن الصلاح!!

تمهل قارئي الكريم

لا تتهمني بالكفر وَ تُقيمَ علي حدَّ تارك الصلاة..!

فأنا أقرأ القران وَ تُثير آياته تساؤلاتي /

﴿.. وصلِّ عليهِمْ إنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لهم..

فلا أجد السكن وَ الحب وَ اتساع النفوس بصلاتنا.

﴿وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ ﴿45 البقرة

﴿وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا وَ أَقِيمُوا الصَّلَاةَ* أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ﴿157 البقرة

فالكثير من القيم وَ الأخلاق التي لا تستقيمُ الحياة إلا بها نجدها مفقودة بين المصلين!!

وَ حين تضعُ عقولنا علامات استفهام غير قابلة بأمر فهذا لا يعني أننا نوجه الاتهام لآيات ربنا الرحيم أو أننا شككنا بمصداقية القرآن العظيم، بل هذا اتهام لقصور فهمنا وَ سطحية التعامل مع الآيات!

- ذلك القرآن فاستنطقوه ولن ينطق كما قال سيد الحكماء علي ، فجمودنا عند زمن لم نتجاوزه وَ فهمٍ لم نتخطاه أورثنا هذا الضيق بالأفق وَ جعلنا ننشغل بالزخرف غير ملتفتين إلى تعلم كيف نمسك بالحرف وَ مدلولِ اللغة لنُبحرَ بهما حيث بحور الكتاب فَ بقينا عندَ الشاطئ عاجزين عن خوض غمار المحيط الذي يأخذنا للعمق الذي يكشف الأستار عن النور الذي يُخرجنا من الظلمات..

- لِمَ نُغلقُ أعيننا وَ عقولنا وَ نكتفي بالمتعارف وَ الموروث رغم ما يسبب لنا من تناقضات وَ أزمات نفسية وَ روحية؟

فإن كنا غير قادرين على استيعاب الحاضر ف أقلها لنُفسحَ الطريق وَ لا نُعلنَ الحربَ على من يَفتحُ أبواباً جديدة للفهم..!

- نحن أحوج ما نكون اليوم لاستنطاق القران من خلال حاضرنا وَ من خلال احترام عقولنا التي انفتحت على عوالم جديدة لم تأهلها سابقاً..

- نحن أحوج ما نكون لانتفاضةٍ ثقافيةٍ تُحركُ الخامد وَ الميت من أفكارنا؛ لتبعث الحياة من جديد في صلواتنا وَ ترجعَ غضةً يانعةً تُدرب «تُحيي» إنسانيتنا وَ تُقوم ما أعوج منها، وَ تصبحُ حقاً مدرسة للعروج نحو الله..!

- صدق ذاكَ الإنسان الأفريقي العظيم حين كنا ندور معه بين تراتيل الطبيعة وَ بين قرى لم ترى ضوء المصباح الكهربائي وَ لم تتذوق طعم الماء النقي وَ لكنها تذوقت طعم الفرح الإنساني وَ سألته حين الشمس قاربت على الغروب:

- نحتاج أن نسرع لنصلي، فأجابني بصاعقة أعادت لي الحياة:

«لقد كنت تصلين طيلة اليوم فما حاجتُكِ للركعات»!

وَ هو يبتسم ابتسامة العرفان حينها فقط أدركتُ أن هذه الركعات لا تكون صلاة إذا لم تُحِل كيانك كُلهُ صلاة..!

حينها يصبح حُبُ الأمِ صلاة

وَ انتظام الشاب بقوانين المرور صلاة

وَ حِفظُ العهدِ صلاة

وَ إطعام القطة صلاة

وَ احترام الكبير صلاة

وَ التغافل صلاة

وَ الحب صلاة