آخر تحديث: 22 / 2 / 2020م - 12:27 ص  بتوقيت مكة المكرمة

فوبيا المجتمع

فاضل العماني صحيفة الرياض

لا أعتقد أن هناك مجتمعاً يُعاني من العديد من الفوبيات - جمع فوبيا - كمجتمعنا. ومفردة «phobia»، أصلها يوناني، وتعني الرهاب أو الخوف أو الفزع. نعم، هناك الكثير من الفوبيا الطبيعية التي تنتشر عادة بين البشر، بل وحتى الحيوانات، كالخوف من الظلام والأماكن المرتفعة أو الضيقة والحشرات والأفاعي.

تلك ظاهرة طبيعية، وتشترك فيها كل المجتمعات على امتداد العالم، كل العالم، ولا فرق هنا بين مجتمعات متحضرة أو متخلفة. هذا الامر يحدث في كل المجتمعات، ولكن المجتمع السعودي، وهو المجتمع الذي يمتاز ب «خصوصية» لا مثيل لها على الاطلاق من بين سائر المجتمعات، فإنه يمتلك اشكالاً وألواناً متعددة ومتنوعة من الفوبيا بنسخ محلية، تكاد تكون ماركة مسجلة، لا وجود لها إلا في المجتمع السعودي، كفوبيا المرأة والاختلاط والجنس والدين والمذهب والتنوع والحرية والفنون والموسيقى والآخر، وسلسلة طويلة لا تنتهي من الفوبيا التي لا تستقر إلا في ذهن ومزاج وسلوك المجتمع السعودي، الذي يستحق أن يُطلق عليه بلا منازع «ملك الفوبيا».

لن أطيل في ذكر الكثير من التفاصيل حول هذه الظاهرة المثيرة التي يُعاني منها المجتمع السعودي، وهي تنامي وتصاعد حالات الفوبيا بشكل كثيف ومستمر ومخيف، ولا يتماشى مطلقاً مع مسيرة التطور والتقدم والتمدن التي يمر بها العالم، والذي دشن قبل 12 عاماً الالفية الثالثة من عمر الحضارة الانسانية. فكل هذا التطور الهائل في مجالات العلوم والمعارف والآداب والتقنيات، لا يتناسب بأي شكل من الاشكال مع هذا التراجع الثقافي والاجتماعي والفكري الذي يتعرض له المجتمع.

وما بين طغيان المخاوف والتابوهات والممنوعات، وبين ما يحصل من تقدم وتطور في العالم، يعيش المجتمع السعودي حالة من انعدام الوزن، وغياب الرؤية. هذا التناسب العكسي الغريب، يستدعي الوقوف طويلاً أمام هذه المفارقة المثيرة بشيء من الدراسة والتأمل.

كما ذكرتُ، لن أطيل ولكن سألتقط ثلاث حالات من الفوبيا التي تكاد تُسيطر على مفاصل الحركة في المجتمع السعودي، وأجدها الاكثر تأثيراً في تشكيل وتوجيه غالبية المكونات والشرائح المجتمعية، إضافة إلى انها - أي الفوبيا - تتسبب في تراجع وتخلف وتأزم الكثير من المشاريع والمبادرات التنويرية التي يتبناها البعض.

المرأة، الفنون، والمذهب، هي الالوان الاكثر وضوحاً وهيمنة في ظاهرة الفوبيا في المجتمع.

للأسف الشديد، تُعاني المرأة من حزمة كبيرة من الممنوعات والمحرمات والثقافات، تكاد تخنق حركتها الطبيعية كشريك فاعل في تنمية المجتمع. والمرأة عندنا، رغم ما حققته من نجاحات وتميز في الكثير من المجالات، سواء في الداخل أو في الخارج، مازالت حبيسة المربع الأول مربع الشك والريبة والقلق. مازال البعض - وهم كثيرون - ينظر للمرأة باعتبارها عورة ونجاسة وعيباً، ومصدراً للفتنة والإغواء والعار.

بكل حزن وألم، تلك هي الصورة المشوهة التي يحملها الكثير من طبقات المجتمع، بأفراده ونخبه ومثقفيه، تماماً كما لو كانت جاهلية أخرى، ولكن بلون جديد، لتُعيد للأذهان تلك الحقبة المظلمة من التاريخ العربي، والذي عانت فيه المرأة العربية صنوفاً من التهميش والتمييز والازدراء.

يبدو أن التاريخ يعيد نفسه، ولكن بحلة جديدة وبأسلوب مختلف، ولكن الضحية في كل مرة، هي المرأة، هذا المخلوق الافتراضي والقادم من كوكب آخر في ذهنية حراس الفضيلة وسدنة العفاف، وملاّك الحقيقة المطلقة.

أما الفنون، كالدراما والسينما والمسرح والموسيقى، فإنها تلقى كذلك ممانعة شرسة ومستميتة من بعض التيارات، لاسيما التيار الديني المتشدد الذي يُحاول عرّابوه إعادة المجتمع للوراء، متذرعين بحجج واهية، ومحاذير لا أصل لها إلا في فكرهم المنغلق ومزاجهم المتخلف.

إن الغياب القسري لهذه الفنون الجميلة والرائعة عن حياتنا أدى إلى تفشي حالة القسوة والخشونة والتأزم التي نشهدها في الكثير من التفاصيل. فالفن بمختلف الوانه ومستوياته، يُعتبر لغة انسانية راقية، وقيمة حضارية سامية، والمجتمعات التي تُشجع وتُمارس الفنون والآداب والموروثات الجميلة تُفرز أجيالاً سليمة ومتحضرة تُدرك القيمة الحقيقية للحياة، بعكس تلك الاجيال المضطربة التي أنتجتها الذهنية المتشددة التي تمجد ثقافة الموت والحرام والعيب.

تلك الاجيال البائسة نبتة مفخخة لمشاريع العنف والموت والإرهاب، هنا وهناك.

أما فوبيا المذهب، فهي الصورة الاكثر إثارة وجدلاً في المجتمع. نعم، قد يكون التيار الديني المتشدد هنا أو هناك، هو رأس الحربة ضد أي مشروع تقارب بين مختلف المذاهب، لاسيما في وسائل الاعلام الجديد ومواقع التواصل الاجتماعي.

لا يوجد مجتمع في العالم إلا ويُعاني من بعض صور الفوبيا، ولكن يكاد مجتمعنا يغرق في بحر من الفوبيات التي لا تنتهي، بسبب صورة صدقتها الأغلبية وهي أننا مجتمع له خصوصية تميزه عن باقي المجتمعات.

هذه الصورة تسببت، ومازالت في تعطيل الكثير من الطموحات والاستحقاقات والإنجازات..