آخر تحديث: 18 / 10 / 2017م - 6:02 م  بتوقيت مكة المكرمة

المجتمع بوصفه سؤالاً فكرياً

الشيخ زكي الميلاد * صحيفة الرياض

تفتح هذه القضية في إطارها العام جدلية العلاقة بين الفكر والمجتمع، من جهة كيف يتصل المجتمع بالفكر؟ ومن جهة ثانية كيف يتصل الفكر بالمجتمع؟ فنحن أمام جهتين متقابلتين من ناحية الدور والحركة.

في الجهة الأولى يكون المجتمع هو عنصر الحركة ساعيا باتجاه الارتباط بالفكر، وتصدق عليه في هذه الحالة مقولة: «الفكر بوصفه سؤالا اجتماعيا»، وفي الجهة الثانية يكون الفكر هو عنصر الحركة ساعيا باتجاه الارتباط بالمجتمع، وتصدق عليه في هذه الحالة مقولة: «المجتمع بوصفه سؤالا فكريا».

والسؤال ماذا تعني هذه المقولة التي يجري فيها النظر إلى المجتمع بوصفه سؤالا فكريا؟

أمام هذه المقولة، فحصا وتبصرا وتحليلا يمكن الكشف عن العناصر والأبعاد الآتية:

أولا: المجتمع بوصفه سؤالا فكريا، أي أن يكون الفكر مهموما بالمجتمع، متصلا به، ومتفاعلا معه، ومنخرطا فيه، وهذا البعد على المستوى العام يلاحق الفكر دائما ويمثل له هما وقضية، ينشرح حين تتحقق هذه الرغبة، وينقبض حين تتعثر، ينشرح لأن المجتمع يشكل المجال الحيوي للفكر وبه ينمو ويزدهر، ومن دونه تتغير صورته، وتتبدل وجهته، وتتعثر مهمته، وتتقلص فاعليته، وليس هناك فكر يرغب في عدم التواصل مع مجتمعه، أو ينقطع عنه بإرادته، إلا أن يكون فكرا باليا، أو فكرا ميتا، أو فكرا غير متنبه لذاته، وغير متبصر لحاله.

ثانيا: المجتمع بوصفه سؤالا فكريا، أي أن يكون الفكر قادرا على مساءلة المجتمع، ومحاججته ومجادلته ومساجلته، يسائله عن كل ما يتصل بما هو كائن وما ينبغي أن يكون، وعن حاجاته ومتطلباته، تأخره وتقدمه، حاضره ومستقبله.

وتأتي هذه المساءلة بقصد تحفيز المجتمع على النهوض، وعلى التخلق بالفكر، واكتساب القيم، والعناية بالعلم، وحب المعرفة، وإيقاظ الضمير، والتنبه للذات، والثقة بالإرادة، والأمل بالمستقبل الواعد، وبما يحقق تطلعات المجتمع وطوحاته القريبة والبعيدة.

هذه مرحلة متقدمة حين يصل إليها الفكر في علاقته بالمجتمع، ومن الضروري أن يصل إليها، بل ويكابد في الوصول إليها، فليس من السهل الارتقاء لهذه المرحلة، وليس من العسير كذلك، ولا يرتقي لها إلا الفكر الذي ثبت وجوده في المجتمع، وعمل المجتمع على تثبيت وجوده.

والمجتمع من جهته، عليه أن يتقبل هذا الدور من الفكر في أن يسائله، ويكثر في مساءلته، ليس هذا فحسب بل عليه أن يسهل هذا الدور للفكر، ويطلبه ويصغي إليه، ولا يمتعض منه، أو يتغافل عنه، أو لا يكترث به، فليس هناك ما هو أفضل من الفكر في مساءلة المجتمع، وليس هناك فكر أفضل للمجتمع من الفكر الذي يسائله.

وهذه المساءلة في حقيقتها هي فعل تواصل، وتنم عن فعل تواصلي بين الفكر والمجتمع، أما الفكر الذي لا يسائل المجتمع، فهو فكر غير قادر على التواصل، وعلى توليد فعل التواصل، ويحصل ذلك إما بسبب روح التعالي، وإما بسبب عدم إتقان لغة القوم، وإما بسبب الانصراف والاستغراق في الأعمال التجريدية البعيدة، الحالات التي هي من موارد ابتلاء الفكر، وكل فكر معرض الإصابة بها.

ثالثا: المجتمع بوصفه سؤالا فكريا، أي أن يكون الفكر قادرا على تكوين المعرفة بالمجتمع، وتحويل المجتمع إلى إطار قابل للفهم، ولا تتحقق هذه الخطوة إلا بعد عمليات متصلة ومتراكمة من الفحص والتشخيص والتجريب والاختبار، يتوج الفكر من خلالها النظر إلى المجتمع بوصفه سؤالا.

ومن دون تكوين هذه المعرفة، لا يستطيع الفكر إصابة السؤال المعبر عن سؤال المجتمع، الأمر الذي يعني أن الوصول إلى هذه المرحلة لا يحصل بطريقة سريعة، ولا بطريقة عفوية أو فجائية، وإنما يحصل بطريقة ممنهجة وناضجة، يجد فيها الفكر قدرة على النظر إلى المجتمع بوصفه سؤالا.

رابعا: المجتمع بوصفه سؤالا فكريا، السؤال هنا له طبيعة خاصة، ويفترض أن يتسم بثلاثة ملامح أساسية، الملمح الأول: أنه سؤال مركب وليس سؤالا متجزئا، مركب لأنه ناظر إلى المجتمع في كليته المركبة وليس لجانب أحادي منفصل عن الجوانب الأخرى، فالمجتمع وكل مجتمع له طبيعة مركبة تتصل فيها وتتفاعل جميع العناصر والجوانب الأخرى، الثقافية والدينية والاقتصادية والسياسية والتربوية وغيرها، والمجتمع بوصفه سؤالا فكريا هو بحث عن السؤال المركب الذي تتفرع منه وتتصل به الأسئلة التفصيلية الأخرى.

الملمح الثاني: أنه سؤال ناضج وليس سؤالا متعجلا، ناضج تظهر عليه سمات النضج، وينم عن خبرة ودراية من ناحية المعرفة، وعن حكمة ورشد من ناحية الفكر، ومن هنا تكمن أهمية هذا السؤال وجديته وفاعليته، وتتأكد حاجة العناية به، والتواصل معه، والدفع به لكي ينهض بوظيفته المزدوجة الفكرية والاجتماعية.

الملمح الثالث: أنه سؤال متحرك ومتجدد وليس سؤالا ساكنا وجامدا، متحرك لأنه ناظر إلى المجتمع في حركته، وفي تبدلاته وتغيراته المتلاحقة والشاملة، فما دام المجتمع يتغير فالسؤال الناظر له لا بد أن يتغير كذلك، ليكون سؤالا مواكبا لهذا التغير، متفطنا له، ومتبصرا به، ومنشأ هذه القدرة كون هذا السؤال يختزل وعيا كبيرا وناضجا جعله متحركا ومتخطيا حالتي السكون والجمود.

هذا عن التحليل النظري، أما التحليل التطبيقي فالمدخل إليه عن طريق التساؤل الآتي: هل المجتمع بالنسبة لنا يمثل سؤالا فكريا؟

لا أدري إن كان هذا السؤال مطروحا في ساحتنا الفكرية أم لا! وهل هو سؤال مفكر فيه أم لا!

لكني أظن أن هذه القضية لم تأخذ حقها من الفحص والنظر والنقاش على المستوى الفكري، ولا بد من إنجاز هذه الخطوة، حتى تظهر لنا وتنكشف كشرط للتقدم في هذا الدرب، وليكن هذا السؤال هو نقطة البدء.

كاتب وباحث سعودي «القطيف»