آخر تحديث: 22 / 9 / 2020م - 2:45 م  بتوقيت مكة المكرمة

حتى لا نستورد الطاقة في 2030؟!

الدكتور إحسان علي بوحليقة * صحيفة اليوم

الإجابة المختصرة على السؤال أعلاه: كلام يُؤخذ منه ويُترك؛ فعندما تقرأ تقريراً ليس أكاديمياً حول الطاقة في المملكة فلابد أن تطرح السؤال التالي: لماذا الآن؟ وكما ندرك جميعاً فسيتي جروب مؤسسة مصرفية عريقة وراقية ورصينة وهي لم تدع قط أنها مركز بحثي بل بنك له تطلعات ومصالح ووجهة نظر.

ومع ذلك فالموضوع مهم طال الجدل حوله، فقد «خشبت» الألسن وتيبست الحناجر منذ عقود وهي تتحدث عن تفعيل موازنة للطاقة في السعودية؛ باعتبار أن للطاقة سوقا محليا وبالتالي عرض وطلب، فلابد من خريطة طريق لنوازن استخدامنا للطاقة حالياً وفي المستقبل عن طريق استخدام أفضل مزيج من مصادر الطاقة الاحفورية والبديلة والمتجددة لسد احتياجاتنا مع استخدام الموارد بكفاءة متصاعدة اخذاً في الاعتبار أن ميزان مدفوعاتنا يرتكز على تصدير النفط الخام أولاً وقبل أي شيء؟

كنت أتمنى أن تقريراً أشمل وأعمق وأكثر تجرداً وشفافية صدر عن جهات محلية متخصصة، لاسيما أننا اقتصاد يقوم على الطاقة. فالأمل كبير في أن يساهم مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية قريباً في إثراء الأدبيات المتعلقة بالنفط ومشتقاته. والمركز مازال في بداياته، لكن المجال واسع ومتسع امام جامعاتنا ومراكز البحوث فيها لتحتضن بحوثاً معمقة ورصينة ومحايدة حول الطاقة إجمالاً وكذلك حول البدائل وما يتعلق بالترشيد.. وفي حين أن مدننا تشهد مؤتمراً او لقاء طبياً كل أسبوع وهذا محل كل ترحيب، فمن الملائم ان ننظم حدثاً حول الطاقة كل شهر، فهي الأكثر تأثيراً على «صحة» اقتصادنا! فاستهلاكنا للطاقة أصبح عبئاً وفي ازدياد رغم إدراكنا جميعاً أنه ليس استخداماً كفؤاً. وخليجياً، لعل من الملائم أن تساند دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إنشاء مركز عالمي لبحوث الطاقة فمنطقتنا هي خزان الطاقة العالمي دونما منازع، وسيساهم ذلك في تكوين رؤية استراتيجية بل وحتى توفير أدبيات للباحثين ومتخذي القرار محليا واقليميا وعالميا عوضاً عن الاكتفاء باستيراد التقارير من هنا وهناك. أعود لأقول إن تقرير سيتي جروب ذكرنا بأمر يجب ألا يغيب عن اهتمامنا العملي للحظة وهو: رفع كفاءة استخدام مصادر الطاقة لدينا، وأن نرصد ونرفع تقدمنا في تحقيق ذلك كل يوم تماماً كما نرصد وننمي احتياطياتنا.

رئيس مركز جواثا الاستشاري
مؤسس شركة وطن للاستثمار