آخر تحديث: 17 / 8 / 2017م - 1:55 ص  بتوقيت مكة المكرمة

زفة المعرس

هاشم الصاخن *

استكمالا لما نعيشه بالمجتمع من بعض السلبيات ونحن هنا لا ندعي الكمال ولا المثالية المطلقة ولكن نحاول ان نقرب وجهات النظر ونصوب سهامنا على موضع الخلل او النواقص بالمجتمع علما ان هذه السلبيات لا تُنزل من قدر فاعلها ولكن تركها أوجب لصالحه ولصالح من يعيش حوله.

زفة المعرس وهو ما يقوم بها المعرس «العريس» ومن معه من احتفاء،. خاصة عصرية يوم الزواج وتحديداً بعد خروجه من العين «بركة السباحة» وبالغالب تكون هذه البركه داخل مزرعة.

يتم فيها الزفة بالسيارات وهنا يتجمهر الاصدقاء والاحباب وهم يسيرون «موكب» من خلف السيارة التي يستقلها المحتفى به.

هل فكرنا ان الزمن السابق هو كالحالي؟

هل مسالك شوارعنا هي نفس الشوارع السابقة؟

هل ازدحام السيارات بالسابق كالحاضر؟

هل لغة الاحتفاء كما كانت سابقاً؟

هل تفكير الشباب السابق كما هو الان؟

كلا، كل شيء تغير.

الشوارع مزدحمة، هندسة الشوارع تغيرت مما جعل الازدحام أكثر بكثير وتضرر الناس منه.

ما يقوم به الشباب أثناء الزفة من أفعال خطرة لا يسهم في اكمال الزفاف.

قبل ايام بسيطة هنا بسيهات شارع الخليج وتحديدا بحي المحدودة شاهدت زفة معرس «الله يبارك له» وخلفه سرب من الاصدقاء يحتفون به. تخيلوا هذا الشارع هو طريق سالك من القطيف الى الدمام مرورا بسيهات وكان بوقت العصر أي اناس قادمون من اعمالهم او ذاهبون اليها وكان ازدحام شديد مما عطل حركة السير بشكل لا يقبله العقلاء وكما انني شاهدت احدى السيارات «لا تختص بمنسوبي الزفاف» كادت ان تقع في حادث لولا لطف الله عليه والسبب الازدحام الذي تسبب جراء هذه الزفه وعشوائية الشباب بالسير خلف سيارة العريس.

ايضا هذا الازدحام والذي يتسبب في تعطيل حركة المرور يعاقب عليه القانون «المرور» وكثير ما سمعنا ان رجل المرور اوقف سيارة المعرس وتم سحب الاثبات منه مما عكر جمال هذا اليوم عليه وعلى عائلته.

الا نستطيع ان نجد حل لهذه العادة التي اصبحت غير مناسبة في هذا الزمن ووباء على المارة بالشوارع؟

الا نستطيع ان نغير طريقتها من حيث اختيار شوارع يتم المرور عليها ان لزم هذا الموكب؟.

اذاً هنا تقع المسؤولية علينا بِحث اقاربنا وتوجيههم بالغاء هذا الموكب او تقنينه بالشكل المناسب بحيث لا يتعارض مع مصالح الناس ولا يتضرر العريس من هذا الفعل.

طريقة أخرى بالزفاف

وهذه رأيتها اكثر من مرة بكورنيش القطيف وهي بعد انتهاء الموكب الاول من زفة المعرس بالشوارع ينتهي بهم المطاف بالكورنيش وينزل الجميع بما فيهم العريس ويقومون بتشغيل الاغاني عبر مسجلات السيارات وبصوت عالي ورقص احتفاءا بالعريس امام النساء والاطفال بالكورنيش وامام المارة من السيارات.

هل هذا الفعل يواكب مجتمعنا؟

نتمنى الصلاح للجميع

سيهات