آخر تحديث: 19 / 8 / 2018م - 1:08 م  بتوقيت مكة المكرمة

امير الشرقية يزور العوامية ويضع حجر الاساس لمشروع وسط البلدة

جهينة الإخبارية

‏وضع أمير المنطقة الشرقية سعود بن نايف اليوم الثلاثاء حجر الأساس لتطوير وسط العوامية بمقر المشروع في محافظة القطيف، مؤكداً بأن خادم الحرمين الشريفين حريص كل الحرص على أن يرى كل جزء من بلاده يحظى بالتنمية التي تواكب باقي المناطق والمحافظات في المملكة.

وبين بأن هذا المشروع حسب ماذكره القائمون عليه سيكون منتهياً خلال سنة بإذن الله، وأبدى سعادته بوجوده في هذا الجزء الغالي من الوطن واطلاعه على الآليات التي تعمل لتطوير الموقع ورفع مستوى وسط العوامية، مهنئاً أهالي العوامية ‏بهذا المشروع التنموي الذي يأتي ضمن باقة من المشاريع القادمة لمجالات التنمية المختلفة في المحافظة.

وأشار أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد الجبير إلى أن مشروع وسط العوامية يقع في المنطقة الوسطى من القطيف، المستوحى من التاريخ الغني والثقافة التراثية المعمارية، التي تتميز بها منطقة القطيف التاريخية.

وبين بأن المشروع يمتد على مساحة مائة وثمانون الف متر مربع من الأراضي، ويتضمن عدد من المعالم المعمارية التي توفر خدمات متعددة ثقافية وسياحية لخدمة سكان وزوار القطيف، ليصبح مشروع وسط العوامية معلم بحد ذاته وقلب نابض للحياة، يجسد رؤية 2030، حيث تمت دراسة المشروع ليشمل التخصصات المتعددة من تحليل الموقع والتصميم وهندسة المباني والمخطط العام، وتم تطوير المخطط العام والمساحات المزروعة للمشروع، لتأخذ الزائر في رحلة مثيرة تجمع الماضي والحاضر والمستقبل.

وأشار إلى أن تنسيق الموقع مستوحى من البيئة الزراعية الأصلية في القطيف فتجمع بين أشجار النخيل، والشجيرات الملونة والمناطق الخضراء، وتحتوى على جلسات للاستجمام وللأنشطة الترفيهية وملاعب للأطفال، وممرات للتنزه في الهواء الطلق، حيث استخدمت عدة عناصر في التصميم الخارجي كالمعالم التاريخية مثل الأبراج، وعيون الماء القائمة التي ربطت ببعضها البعض بواسطة قنوات تمثل القنوات المستخدمة قديما للري، واستخدمت المواد الطبيعية مثل الخشب والصخور لاستحداث بيئة تراثية تعيد إلى الأذهان الكثير من الذكريات لسكان القطيف. ولقد تم أبراز العيون من خلال بناء هياكل تقليدية عليها لتسهيل لتعرف عليها، بينما صممت الأبنية المختلفة في المشروع، بوظائفها المختلفة في الموقع لتربط المخطط بأكمله.

وأضاف بأن أهم المباني في المشروع هي الأبراج، والسوق الشعبي، والمركز الحضاري الذى تتوسطه الساحة المركزية وهي مصممة لاستيعاب الأحداث الكبيرة مثل اليوم الوطني واحتفالات العيد.

وبين الأمين بأن المركز الحضاري في مشروع وسط العوامية يعتبر قلب المشروع، ويتكون من ثلاثة مباني، تجمع بينها مظلة ضخمة تغطي الساحة الرئيسية ويتضمن المركز مكتبة وقاعة مؤتمرات، ومعارض، أما الأبراج فهي من أبرز المعالم في المشروع، صممت لتكون مراجع بصرية، تذكر الزائرين بوجهتهم، وهي مقتبسة عن أبراج قلعة تاروت في القطيف.

وأضاف: ”تتميز الأبراج بحوائطها الطينية السميكة ذات النوافذ الضيقة، وكذلك البيت الشعبى هو بيت مصمم باستخدام مواد أصلية وبأسس تقليدية، يتوسطه فناء داخلي، تميزه الجدران السميكة والنوافذ الصغيرة الضيقة، يحيط بالفناء ممرا مظللا بالعوارض الخشبية، ومحاطا بالأقواس من الجانبين، أما السوق الشعبي، فهو يمتد على طول الطريق المؤدي الى الساحة المركزية“.

وتابع: ”يتكون السوق من سبعة مبان متفاوتة الأحجام، في كل منها وحدات منفصلة تتكون من طابق أو إثنين، أعدت للإستثمارمن قبل البائعين، ويضم بعضها شرفات مفتوحة ممكن استخدامها كمقاهي، أو كإستراحات للزائرين، أو كأماكن لعرض البضائع“.

وقال: ”مشروع وسط العوامية كنز يمثّل تراثنا الأصيل وفن العمارة المتقنة في الجزيرة العربية، ليحتضن عراقة الماضي، وإصرار الحاضر، ورؤية المستقبل“.


التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 12
1
_AuAli
[ Qatif ]: 13 / 2 / 2018م - 12:34 م
كل هذا راح يصير في العواميه !!

الله يعطيكم العافيه
وعقبال باقي المناطق
2
ابو محمد
[ القطيف ]: 13 / 2 / 2018م - 5:51 م
ابوعلي وزي ماقال الامير الله يحفظه اهل العواميه يستاهلو والأمير افهم منك لاتنسى ان العواميه (الزارة) اصل القطيف تاريخيآ
فيجب الاهتمام بالأصل ونامل ان يمتد الى باقي المناطق المجاورة والدوله تدرك ان العواميه مركز المنطقه وان تقلص دورها بعد قدوم الاتراك وإنشاء قلعة القطيف وظهور مناطق جديده كانت يوما ما مزارع ونخيل الى اهالي الزارة يوم كانت القطيف تعرف بالزارة والزارة تعرف بالقطيف ففهم يرعاك الله قبل ان تضع تعجب يدل على قصر نظرك للامور
الله يحفظ الدوله ونتمى كما قال الامير حفظه الله ان تصل المشاريع كل مناطق القطيف
3
الجازي
[ صبري ع طال ]: 14 / 2 / 2018م - 1:48 م
55 سنة الخفجي مافيه مطار الطريق كلراعمارنا يا اهل الخير
4
محمد ابو علي
[ القطيف. ]: 14 / 2 / 2018م - 3:05 م
الحمدالله رب العالم?ن ‌ اللهم احفظ بلدنا الغالي. ويبعد اولاد الحرام عن هل بلد المعطاة اللهم احفظ هذا الوطن العزيز
من الشرمده الطاغيه ويثبت اَهلها ويضعون يدهم بيد الحكومه وتعمر هذه البلده
شكرا لك صاحب السمو أمير المنطقه الشرقيه. على اهتمامك في هذه المنطقه
5
سراج
[ القطيف ]: 14 / 2 / 2018م - 5:54 م
ابو محمد التعليق رقم2 كيف العواميه اصل القطيف. وعندك.قصر تاروت. كم عمره وحمام ابو لوزه عمره اكبر من الزاره. القطيف عامه اصل وليس العواميه فقط.صحح معلوماتك
6
م ح
[ القطيف ع ]: 14 / 2 / 2018م - 11:12 م
الزارة مدينة تاريخية مشهورة كانت حاضرة الخط، وعاصمة بلاد البحرين(1)، طيلة العصر الجاهلي وحتى العصور الإسلامية الأولى. وصفها علامة الجزيرة الشيخ حمد الجاسر قائلاً: "الزأرة، إسم بلدة من أقدم مدن الخط، عرفت ابان ظهور الإسلام، وجُهل تاريخها قبل ذلك، وكانت مقر والي البحرين من قبل الفرس حين كان نفوذهم ممتداً الى هذه البلاد في العهد الجاهلي"(2). أما مؤرخ الخليج المرحوم الأستاذ محمد سعيد المسلم، فقال عنها أنها: «مدينة مشهورة في التاريخ الإسلامي وكانت حاضرة القطيف وكانت تقع بالقرب من العوامية، وقد خربها أبو سعيد الجنابي نكاية بأهل القطيف المعارضين لحكمه ومبادئه» (3). وقد برز إسم الزارة ضمن مجموعة من الأحداث البارزة في التاريخ الإسلام، كحركتي الردّة والقرامطة، لذا قلّما تجد كتاباً تاريخياً يخلو من ذكرها.
7
ابو محمد
[ القطيف ]: 15 / 2 / 2018م - 8:19 ص
اخ سراج
سوالك يطرح على امهات كتب التاريخ المدونة من 1200 سنة واكثر مثل الطبري ومجم البلدان لياقوت الحموي والمسالك و و و وكما قال علامة الجزيرة العربيه المؤرخ حمد الجاسر وهو من القصيم الزارة هي حاضرة بلاد البحرين وعاصمتها يعني (القطيف والاحساء والبحرين) يقول تلك المدينه المشهورة التي لايخلو كتاب تاريخي من ذكرها
اما قولك قلعة تاروت اقدم هذا ليس صحيح عمر قلعة تاروت لايتجاوز 600 عام اقيمت في عهد الدوله العصفورية ويقال اقيمت على يد البرتغاليين قبل قدوم الاتراك ومع ذلك هي قلعة عسكريه وليس مكان حضاري يعني زي مبنى حرس الحدود واما كلامك عن حمام ابواوز هذا اقيم في عهد الدوله العيونيه بعد سقوط القرامطه وهو حمام اخي وليس منطقه حضاريه يعني حمام في نخل وعمره لايتجاوز 900 عام مع ذلك مسوره العواميهء التي اقامها ابوالبهلول ابن العوام والذي هو اول من اسقط دوله القرامطه وأكمل بعده العيونين المشوار عمرها 1100 عام وهي على انقاض الزارة التي يفوق عمرها 1400 عام ولايعرف متى اقيمت كما قال حمد الجاسر مثلها مثل دارين الأخت الشقيقة للزارة تاريخيا وكما قلت لك قبيلة عبدالقيس كان المقر الرائيسي لها الزارة وباقي المناطق املاك من نخيل وغيرها ونتشر اهل الزارة في أملاكهم. خارجها يوم لم تكن هناك اماكن تعرف غيرها اما مسميات المناطق الاخرى هي اسماء اعجميه لنخيل وأماكن لاغير وستوطن بعض افراد نفس القبيله بعد حرق الزارة في القرن 2 الهجري وكونت تلك المناطق مع تقادم الزمن من اجل هذا العواميه اصل القطيف لانهاء ابنت مدينه الزارة الشرعيه وسكانها ولعلمك حتى بعد سقوط القرامطه كان حكام القطيف يحكموها من العواميه حتى اقام الاتراك قلعتهم العسكرية (القلعة) ونزح اليها سكان المناطق المجاورة لغرض التجارة وغيرها وستقرو فيها وشكلو قلعة القطيف التي لايزيد عمرها عن 500 عام في عهد السلطان سليم التاني علشان كذا تلاحط ان سكان القلعة خليط من كل مناطق القطيف التي يرجعون اليها التاريخ اخي لايمكن ان يزيف نتيجة عصبية او جهل او تغيرات اجتماعيه هناك تاريخ مكتوب لايمكن العبث به
ويكفيك ان النبي ص واله زارها وشرب من ماء عينها ومدحها عندما وصفها انها أعز بلاد البحرين عنده التاريخ يشهد ان مايزيد عن عشرة من شهداء كربلاء منها وان اخر شهيد في معركة كربلاء دفن فيها وهي من نقلت التشيع من رسول الله واله الى كل مناطق بلاد البحرين القديم قبل والى العراق
وانها كانت عصية على الدوله الامويه والعباسيه لانها ارض علويه الهوء وان جار الزمان عليها وتقارن بغيرها فهي ليست اول حاله
اخي اقراء التاريخ جيدا ولَك كل الاحترام
8
محسن الهاشم
[ سنابس ]: 15 / 2 / 2018م - 12:20 م
تحية طيبة على الجميع
البحرين
قديماً ليس كما يعتقد البعض انها تلك الجزيرة الصغيرة على الخليج العربي بل هي من امداد كاضمة الى هجر الاحساء العراقة
القطيف
الأصل بالمركزية التي لا يختلف عليها اثنان والتاريخ العريق والمؤوريخون في أقطار العالم أجمع يشهد عبر في جميع كتب التاريخ والقرى المحيطة او قرى المحيط للقطيف تاريخ عظيم لا يختلف عليه من حضارة واديان ومعتقدات لها مكانتها في التاريخ لا شك

تاروت
ليس صحيح أن قلعة تاروت عمرها 600 عام بل رممها البرتغاليون عام 951 هجرية
وسجل التاريخ لتاروت ألهة الطبيعة والجمال عشتار وأوال والكثير من الحضارات قبل 9000 سنة قبل الميلاد والفينيقي قبل 5000 سنة قبل الميلاد


ولكم خالص الحب والتقدير
9
وطني اغلا وطن
16 / 2 / 2018م - 3:43 م
تعليق 2 و 6 هل هو تفاخر او هناك مخطوطات تثبت ذلك وماهي ان وجدت
10
ابو محمد
[ القطيف ]: 16 / 2 / 2018م - 5:16 م
حياك الله اخ محسن
لاشك انا تاروت عمرها كما عمر المناطق الاخرى في القطيف الاف السنين حيث استوطن المنطقه الكثير من الأقوام ومنهم الفينيقين وغيرهم وكانت امتداد الى حضارات اخرى وكما تفضلت وجود إلهه مثل اعشتار في تاروت هذا يدل على الترابط الحضاري مع الاشوريين وحضارات العراق وكذلك يقابله وجود نقوش من العهد الفينيقي وجود في الزارة
يرحع الى 3500 قبل الميلاد واما وجود قلعة تاروت لايتعدى وجودها 600 عام ولم يذكر التاريخ او يسجل وجودها في اي كتاب تاريخي قبل الدولة العصفورية ان كان عندك اذكره وكون لك من الشاكرين
كل الامر ان من اطلق هذا الاستناج لم يعتمد على مصدر تاريخي او علمي مع ذلك أخي الموضوع يتحدث عن اصل القطيف وليس الوجود الإنساني فيها ولا اختلف معاك في ان تاروت والقطيف بشكل عام عمرها فوق 6000 عام ولكن مرور الانسان او وجود اثر له لايعني قيام حضارة وبروز اسماء لها دور تاريخي او مدينه كان له دور تاريخي مرسوم بمعالم حضاريه ووجود مكتوب في امهات الكتب نامل ان يكون هناك اسماء وتاريخ نستدل به على تلك الشخصيات البارزة في اي بقعة في القطيف ولكن لايكون استنتاج مبني على عدم وجود دليل من كتاب تاريخي يؤكد ويدعم هذا الوجود لايكفي وجود حجر وآثار الى انسان كدليل لنسج تاريخ انساني يحتاج الموضوع اسماء وشخصيات لعبت دور تاريخي اما وجود اله او وجود نقش هذا فقط يستدل على الوجود الإنساني وهذا لا نختلف فيه
لو قلت لي عن مدينة دارين نعم كتب التاريخ ذكرت الوجود الى دارين وشخصيات في دارين ولعبت دور مهم في فترة من الزمن
هنا اقول لك ان هذا صحيح لان تم ذكره في كتب التاريخ
مع ذلك الموضوع كما قلنا هو اصل القطيف (سكان القطيف) المدونه في كتب التاريخ مثل قبيلة عبدالقيس التي سكنت المنطقه وشكلت ملامح القطيف وسجل لها التاريخ وجود واسماء ومدن وحياة فكريه وإنسانية وشعراء و و
تحياتي لك مع كل الود والاحترام
11
محسن الهاشم
[ سنابس ]: 16 / 2 / 2018م - 8:30 م
الأخ العزيز أبو محمد والنعم بيك الله يحفظك

قَلْعَة تَارُوتّ أو قَصْرُ تَارُوتّ أو حِصن تَارُوتّ أو البُرتُغَالْية أو قَلْعَة البُرتُغاليين[2] هي قَلْعَةٌ أثَريةٌ تَقع على قِمّةِ تَلٍ يَتَوسطُ جَزيرة تَارُوت جَنوب غَرَب بَلدَة الدِّيرَة[2]، في شَرق مُحافَظَةِ القَطِيف بالمَمْلَكَةِ العَربيّةِ السُعُودية. يَرجِعُ تَارِيخُ تَل تَارُوت الَّذِي بُنيت عَليهِ القَلعَة إِلَى خَمّسَةِ آلاَف عَام قَبلَ المِيلاَد[3]بَينَمَا يُعتقدُ أَنَّ القَلْعَة يَرجِعُ تاريخُ بِنَائِهَا إِلَى عَهدِ الدَّولَة العُيُونِيَّة، وَقَد كَانَت القَلعَة إِحدَى النِّقَاط الدِّفاعية البُرتُغَالِيَّة فِي الخَلِيج العَرَبِي إِبَان احتِلاَلِهم القَطِيف بَعدَ تَرمِيم البُرتُغَالِيّين لَهَا فِي القَرنِ السَّادِسِ عَشَر المِيلاَدِي بِتَارِيخ 29 مَارس، 1544م المُوَافِق 1 جُمَادَى الأُولَى، 951هـ [1][4]. رممت القلعة على هيكل آلهة الفينيقيين عشتاروت أو عشتار وقد اشتق اسم جزيرة تاروت منها، كما تظهر صخور وأساسات المعبد القديم بكل وضوح تحت القلعة.

المصدر الموسوعة
12
ابو محمد
[ القطيف ]: 16 / 2 / 2018م - 8:53 م
تعليق رقم 9
اخي ليس تفاخر ولعياد بالله بل هذا تاريخ ونقاط تضع على الحروف لاغير
اما عن طلبك اتبث ماقول سوف اتبث لك ماقول من امهات الكتب وليس من كلام إنشائي قال جدي عن جده عن مجهول ؟


العواميه عريقة تمتد الى القرن الثالت الهجري مايقارب 1100 عام سلام عن طريق عاصمة بلاد البحرين (الزارة ) من حدود البصرة وحتى عمان ومقر للحكم لسادة قبيلة عبدالقيس في العصر الجاهلي وحتى دخول الاسلام وبعده وبذلك العوميه يزيد عمرها عن 1500 عام بكثير لعدم وجود تاريخ يذكر متى تم إنشاءها

الزارة (العواميه )تاريخ مدينة


لمحة عامة :-

الزارة مدينة تاريخيه مشهورة كانت حاضرة الخط ، وعاصمة بلاد البحرين (1) طيلة العصر الجاهلي وحتى العصورالاسلامية الأولى . وصفها علامة الجزيرة الشيخ حمد الجاسر قائلاً :" الزأرة , أسم بلدة من أقدم مدن الخط ، عرفت أبان ظهور الإسلام ، وجُهل تاريخها قبل ذلك ، وكانت مقر والي البحرين من قبل الفرس حين كان نفوذهم ممتداً إلى هذه البلاد في العهد الجاهلي " (2) . أما مؤرخ الخليج المرحوم الأستاذ محمد سعيد المسلم ، فقال عنها أنها :" مدينة مشهورة في التاريخ الإسلامي وكانت حاضرة القطيف وكانت تقع بالقرب من العوامية ، وقد خربها أبو سعيد الجنابي نكاية بأهل القطيف المعارضين لحكمه ومبادئه "(3) . وقد برز أسم الزارة ضمن مجموعة من الأحداث البارزة في التاريخ الإسلامي ، كحركتي الرّدة والقرامطة ، لذا قلما تجد كتاباً تاريخياً يخلو من ذكرها .
ونقل المؤرخون أن الزارة تعرضت إلى عدوان انتقامي شنه القرامطة حيث نقل أنها " دمّرت تماماً وبقيت خراباً ، ثم صارت نخيلاً وأشجاراً وأنهاراً تبعاً للعوامية "(4) . وما يزال في مدينة العوامية حي صغير يدعي بـــ ( فريق الزارة) ويتكون من مجموعة من البيوت التي تقع في الناحية الجنوبية الشرقية من المدينة ، وتحيط بالفريق ( الحي) مجموعة من بساتين النخيل ، ذكر في صكوك ملكيتها القديمة ، وأنها تقع في أرض الزارة . كما لاتزال في هذا الحي عين تعرف بعين ( الزارة) وربما تكون هي العين المشار اليها في المصادر الكثيرة التي تحدثت عن تاريخ الزارة ، والتي سيرد ذكرها لاحقاً .

اسمها وموقعها :

يظهر إن اسم الزارة كان يلفظ في الأصل ( الزأرة) بالألف المهموزة ، وقد حذفت الهمزة تخفيفا ، فهناك بعض المصادر أوردت اسمها بألف مهموزة والبعض الآخر بدون همزة . والزأرة لغة : هي الأجمة أي الشجر الكثيف الملتف وهي مأوى السباع ، ومن هنا جاء قول بعض اللغويين أن اسم الزأرة مشتق من زئير الأسد (5).
أما موقعها فقد أكدت أغلب المصادر على كونها في بلاد البحرين فجاء معجم البلدان لياقوت الحموي إن " الزارة قرية كبيرة بالبحرين وفيها مرزبان الزارة "(6) وفي القاموس المحيط للفيروز آبادي " الزارة بالبحرين وبها عين معروفة"(7) ، وفي كتاب ( البلدان ) للحازمي قال " الأزهري : عين الزارة بالبحرين معروفة ، والزارة قرية كبيرة وكان مرزبان الزاره منها " (8)
كما ذكرها إبن خردابه في كتابه ( المسالك والممالك ) بأنها من قرى البحرين (9) ، وقد خلص علامة الجزيرة الشيخ حمد الجاسر في تحقيقة لموقعها على أن موقعها هو موقع قرية العوامية وأنها في الأصل محلة من محلاتها (10).
إلا أن هناك فريقاً آخر من المؤرخين قد التبس عليهم موقع الزارة حيث اعتبرها بعضهم مدينة من مدن فارس ، وهذا الخطأ سببه وجود مرزبان من مرازبنة الفرس في الزارة أثناء حصار المسلمين لها في حروب الردة ، بينما نسبها آخرون إلى اليمن وهذا خلاف المشهور والواقع .
ويفهم من وصف بعض المؤرخين بأن الزارة مدينة ساحلية ، وان بها فرضة (ميناء) فقد ذكر المسعودي بأنها تقع على ساحل بحر فارس(11) ( الخليج العربي حالياً) كما جاء في (معجم البلدان) :" قراح سيف هجر والزارة سيف القطيف"(12)، وورد في كتاب ( المناسك) في كلام عن الزارة بأنها " فرضه من فرض البحر . أكثر غلتها النخل والسمك"(13).
ومن المرجّح أن مدينة الزارة كانت تشتمل على مساحة واسعة من الأراضي تشكل الآن أغلب مساحة العوامية .

أهمية الزارة :

اكتسبت مدينة الزارة أهمية إستراتيجية واقتصادية بالغة . فمن الناحية الإستراتيجية كانت الزارة قاعدة الخط وحُماها وأهم الفرض بها ، بالإضافة إلى كونها عاصمة بلاد البحرين إذ كان يوجد بها مقر ولاة البحرين من قبل الفرس حين كان نفوذهم ممتداً إلى هذه البلاد في العهد الجاهلي .
والدليل على أن الزارة كانت عاصمة لبلاد البحرين ، يمكن أن يعرف من الكتب التي وجهها النبي محمد(صلى الله عليه وآله وسلم) إلى المنذر بن ساوى زعيم الزارة آنذاك يدعو فيها أهل البحرين للدخول في الإسلام فهذه الكتب توضح بأن المنذر بن ساوي كان: " يمثل أهالي اقليم البحرين وان تمثيله لهم يوضح بأنه زعيم الإقليم وأن زعيم الإقليم لايمكن أن يكون إلا في عاصمة الإقليم وهي الزارة" (14) . وقد استمر اتخاذ الزارة كمقر لولاة البحرين إلى وقت تدميرها في نهاية القرن الثالث الهجري.
لقد كانت الزارة إبان العهد الفارسي مركزاً إدارياً هاماً وقاعدة بحرية يشرف منها المرزبان عبر الأسطول الفارسي الذي كانت له اليد الطولى في مياه الخليج آنذاك ، بل لقد شمل نفوذ مرزبانها – أي الزارة- في بعض الفترات التاريخية المدينة ومنطقة تهامة . يقول ياقوت الحموي في ( معجم البلدان) : " كان على المدينة وتهامة الجاهلية عامل من قبل مرزبان الزارة يجبي خراجها " (15) .
أما من الناحية الاقتصادية فأن موقعها الجغرافي المتميز جعلها مركزاً اقتصادياً هاماً ، فإشرافها على ساحل الخليج العربي أوجد فيها ميناء تجارياً كبيراً يعتبر من أهم الموانئ في المنطقة حيث تصله الكثير من البواخر التجارية محملة بالبضائع . كما تنطلق منه السفن إلى مختلف بلدان العالم ، هذا إضافة إلى اتصالها بخطوط التجارة البرية الأمر الذي جعلها بمثابة همزة وصل بين خطوط تجارة الشرق والغرب.
والزارة كبقية أنحاء إقليم البحرين كانت تتمتع برخاء اقتصادي ممتاز ، وكان أهم ما ارتكز عليه اقتصادها هو تجارة التمور والأسماك ، إضافة إلى تجارة اللؤلؤ الذي اشتهرت به المنطقة منذ القدم . كما عُرفت فيها بعض الصناعات المزدهرة مثل صناعة الرماح الخطية ، وأما سوق الزارة التجاري فقد كان يرتاده الناس من مختلف الأصقاع.
وتدل قوة تحصينات الزارة على مدى الأهمية الإستراتيجية والاقتصادية التي كانت تتمتع بها . فهي أقوى مدينة في المنطقة ، حسب ما ذكره حمد الجاسر : " عن أبي القموص زيد بن عللي قال : حدثني الوفد الذين قدموا على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) من عبد القيس : فقال الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) : أي هجر أعزُّ ؟ " قلنا : الزارة [….] وخبر سؤال الرسول عن اعز بلدة في هجر ، وإجابة الوفد بأنها الزارة يدل على مكانة الزارة في ذلك العهد . وأنها أقوى مدينة في تلك المنطقة " (16) ، وكان إذا تعرض أهالي الخط إلى هجوم عجزوا عن صده هرعوا إلى الاحتماء بحصونها ، ولا أدل على قوة تحصيناتها من امتناعها في حادث الردة طيلة خلافة أبي بكر ولم يُتمكّن منها إلا في خلافة عمر بن الخطاب ، كما إن صمودها طويلاً أمام حصار القرامطة هو الذي حدا بهم إلى حرقها وتدميرها بعد استسلامها .

الهوامش (المصادر):
1-بلاد البحرين كانت تشمل الخط وهجر وأوال.
2-المعجم الجغرافي للمنطقة الشرقية ، الشيخ حمد الجاسر، الجزء الثاني ، ص 799.
3-مجلة العرب ، ج 9-10 السنة 22 ، ص 622
4-أنوار البدرين ، الشيخ علي البلادي ، ص 2770
5-المعجم الجغرافي ، ق 2 ، ص 799
6-معجم البلدان ج3 /126
7-القاموس المحيط ص 509.
8-المعجم الجغرافي ق2 ،ص801.
9-المسالم والممالك ، ص 152.
10-المعجم الجغرافي ، ق2 ، ص 820.
11-مروج الذهب ج1، ص 126.
12-معجم البلدان ج4، ص 126.
13-المناسك ، ص 621.
14-مهدي السويدان ، مجلة الموسم ، العدد 9-10 ص 137 عام ( 1991م – 1411هـ)
15-نقلاً عن المعجم الجغرافي ق 2 ص 799.
16-المعجم الجغرافي ق 2 ص 802.

من اجل هذا نرفض طمس كل هذا التاريخ
4
ابو محم
الحياة الفكرية والأدبية :
كانت الزارة في عهودها السابقة مركزا لتلاقح الثقافات وصعيدا لالتقاء الافكار والتيارات فموقعها الجغرافي المطل على البحر قد سهل عملية الاتصال والاحتكاك بينها وبين الامم والشعوب الاخرى ، بالاضافة إلى اختلاف سكانها في أجناسها وأديانها اذ كان فيها عرب وعجم ومجوس وسبايجة ويهود ونصارى هذا التعدد والتنوع في الاعراق والاديان عكس مدى ثراء مناخ الزارة الفكري وانفتاحه وقابليته لاستيعاب الدعوات والمبادئ الجديدة ، لذا عندما جاء ان التشيع في بلاد البحرين وضع اول بذرة من بذورة في هذه المدينة ، وقد استغل القرامطة هذا الانفتاح والتنوع الفكري الذي زخرت به الزارة فجعلوها منطلق دعوتهم لتشمل بلاد البحرين فيما بعد.
هذا وقد كان يعقد في الزارة سوق أدبي من أشهر الاسواق الأدبيه التي عُرفت من قبل ، وكان هذا السوق بمثابة مؤتمر أدبي يشارك في احيائه أقطاب الفكر ورجال الشعر والادب العربي (17).
لذلك لاعجب ان يرد اسم الزاة في قصائد الشعراء واشعارهم مثل قول الشاعر أوس بن حجر :
وكأن ظعن الحي مدبرة = ونخلُ بزارة حمله السعد (18)
وقد تكون هي المقصودة في قول شاعر هذيل :
ونبعة من قسِّ زارة زوراء = هتوفٍ عِرادُها غَرِدُ (19)

انضواء الزارة تحت راية الاسلام :

ذكر ابن حجر العسقلاني في كتابة ( الاصابة في تمييز الصحابة ) : أن الأشج ( أشج عبدالقيس ) واسمه المنذر بن عائذ العبدي كان صديقا لراهب ينزل بدارين ، فكان يلقاه في كل عام ، فلقيه عاما بالزارة ، فأخبر الاشج ان نبيا يخرج بمكة ، يأكل الهدية , ولايأكل الصدقة . بين كتفيه علامة ، يظهر على الأديان ثم مات الراهب ، فبعث الأشج ابن أخت له يقال له عمرو بن عبد القيس ، وهو زوج ابنته أمامه ، وبعث معه تمراً ليبيعه ، وضم اليه دليلا يقال له الاريقط ، فأتى مكة عام الهجرة ، ولقي النبي (ص) ورأى العلامات فأسلم ، وعلمه النبي (ص) سورة الفاتحة وسورة إقرأ وقال له : ادعُ خالك إلى الإسلام ، فرجع ، وأخبر خاله بالخبر فأسلم الأشج وكتم الاسلام حينا ، ثم خرج في ستة عشر رجلا فقدموا المدينة ، فخرج النبي "ص" في الليلة التي قدموا في صبحها فقال : ( ليأتين ركب من قبل المشرق لم يكرهوا على الاسلام لصاحبهم علامة فقدموا فقال اللهم اغفر لعبد القيس وكان قدومهم عام الفتح ) (20).
وفي سنة ست للهجرة ، وجه رسول الله (ص) العلاء بن الحضرمي ، ومعه كتاب إلى المنذر بن ساوي أمير الزارة ، وحاكم البحرين من قبل الفرس وقرأ المنذر كتاب الرسول (ص) على أهل البحرين فمنهم من دخل الاسلام ، ومنهم من بقي على دينه ، وبعد ذلك بعث المنذر كتابا إلى الرسول (ص) جوابا على كتابه يستفتيه في الأمر فيمن لم يدخل في الاسلام من مجوس ويهود وكان مضمون الكتاب : " أما بعد يارسول الله فأني قرأت كتابك على أهل البحرين ، فمنهم من أحب الاسلام وأعجبه ومنهم من كرهه وبأرضي مجوس ويهود فأحذث لي في ذلك أمرك" (21) فأجاب الرسول (ص) على إستفتاء المنذر بكتاب نصه :" بسم الله الرحمن الرحيم من محمد رسول الله إلى المنذر بن ساوى ، سلام عليك ، فأني أحمد الله الذي لا إله إلا هو ، وأشهد أن لاإله إلا الله ، وأن محمداً رسول الله ، واني أذكرك الله الذي لا إله إلا هو وأنه من ينصح فلنفسه ، ومن يطع رُسلي فقد أطاعني ، ومن نصح لهم فقد نصح لي ، وان رسلي قد أثنوا عليك خيراً ، وأني قد شفعتك في قومك ، فأترك للمسلمين ما أسلموا عليه ، وانك مهما تصلح فلن نعز لك عن عملك ، ومن أقام على يهوديته أو مجوسيته فعليه الجزيه " (22) وولى الرسول (ص) العلاء بن الحضرمي على استيفاء الجزية من اليهود والمجوس .
وبذلك يكون الاسلام قد انتشر في ربوع بلاد البحرين انطلاقا من الزارة .
وبعد فترة قام البي (ص) بعزل العلاء بن الحضرمي وعيّن مكانه أبان بن سعيد بن العاص والياً على البحرين (23) ، ويرجح بعض المحقققين أن أبان بن سعيد هو أول غارس لبذرة التشيع في بلاد البحرين (24).
يتــــــــــــــــــــــــــبع ... انتظروني

الهوامش :
17- ساحل الذهب الأسود ، ص 252.
18- القطيف واضواء على شعرها المعاصر ، ص 24
19- معجم ما استعجم ، ص 693.
20- الاصابة في تمييز الصحابة ج 2، ص 177 -178.
21- تحفة المستفيد ، 61.
22- المصدر السابق.
23- معجم البلدان ج1 ، ص 348.
24- تاريخ الشيعة ص 255.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الزارة وحرب الردة :


بعد انتقال الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) إلى الرفيق الأعلى اجتاحت " الرده" معظم أقاليم الجزيرة العربية وقد كانت البحرين - كما تنقل المصادر التاريخية – من بين المناطق التي ظهرت فيها الردة ، ولما أرسل العلاء الحضرمي إلى البحرين لتصفية المرتدين فيها ، استطاع أن يسيطر على جميع مدن وقرى منطقة البحرين بكل يسر وسهولة . ماعدا مدينة الزارة التي ظلت صامدة في وجهه ، ففرض حصاراً عليها استمر شهوراً عديدة ، وتقول بعض المصادر التاريخية ، أنه بعد أن استطاع العلاء الحضرمي دحر قوة المرتدين في هجر ، تحصّن المكعبر الفارسي بالزارة وانضم اليه كثير من مجوس الخط(وهجر) ممن امتنعوا عن أداء الجزية ، وما ان علم العلاء بحالهم استنفر المسلمين اليهم ، وفرض حصاراً عليهم ، لكن حصانة مدينة الزارة جعل فتحها من الأمور الصعبه ، وظل الحصار مفروضاً على الزارة لفترة طويلة ، وفي اثنائه ظهر المكعبر الفارسي ( مرزبان الزارة) يطلب من يبارزة فبرز البراء بن مالك فتجاولا ساعة فقتل البراء المكعبر ، وقطع يديه وأخد سواريه ومنطقته . فكان هذا أول سلب خُمس في الإسلام . وقيل أنه بلغ أربعين ألفا وظل العلاء مقيما على الزارة محاصراً لها ، حتى خرج رجل منها مستأمناً على أن يدل العلاء على شرب القوم فأعطاه العلاء الأمان ، فدله على عين (1) خارجة عن الزارة فذهب اليها العلاء فسدها ، فلما رأوا ما فعله العلاء صالحوه على ان ثلث المدينة ، وثلث مافيها من ذهب وفضة (2) ، وان يأخذ النصف مما كان لهم خارجها فكان فتح الزاره عام 13هـ وعُين فيها العلاء الحضرمي واليا على بلاد البحرين .

الخوارج يحكمون الزاره :

لما استتب أمر زعامة خوارج اليمامة لنجدة بن عامر الحنفي ، اراد الخوارج احتلال بلاد البحرين واتخاذ الزارة داراً لحكمهم ونقطة انطلاق توسعهم (3) . ففي عام 67هـ سار نجدة بن عامر بجموعه نحو البحرين لاحتلال القطيف فانضم اليه الأزد فيما رفض بنو عبدالقيس الدخول في طاعته فقالت الأزد لبني عبدالقيس " نجدة أقرب اليكم منا لأنه من ربيعة فلا تحاربوه" فقالت عبالقيس:" لاندع نجدة يتولى أمرنا وهو حروري مارق" (4) وفي القطيفدارت معركة حامية الوطيس بين عبدالقيس ونجدة ، فكانت الغلبة فيها لنجدة واستطاع ان يدخل القطيف عنوة بعد ان قتل عدداً كبيراً من أهلها وصادر أموالهم وسبي نساءهم وأقام بالزارة (العاصمة) . وتابع نجدة نشاطه العسكري فوجه إلى بعض نواحي الخط قوة بقيادة داوود العكلي فاستولى عليها وبذلك قويت شوكته واتسعت دائرة نفوذه(5).
بعدها تمكن من أحكام قبضته على بلاد البحرين وعمان واليمن والطائف وتباله حيث استولى عليهم جميعاً وعمد إلى مقاطعة الحجاز اقتصادياً(6).

الزارة : المنفــــــــــــــــى

تشير بعض المصادر التاريخية إلى وجود سجن خاص داخل الزارة ، يودع فيه كل من يخالف هوى السلطات الحاكمه ، فقد ذكر الزمخشري في (الفائق) : إن الجارود _ الجارود بن المعلى_
لما أسلم وثب عليه الحطم – الحطم بن ضبيعه – فأخذه وشدّه وثاقاً وجعله في الزارة (7).
أما في عهد الدولة الأموية فقد أصبحت الزارة منفى للمعارضه آنذاك . يقول ابن جرير الطبري في أخبار عبيدالله بن زياد حينما ولي البصرة سنة 60هـ أنه قال بعد أن عرّف العرفاء على الناس : " وأيّما عريف وجد في عرافته من بغية أمير المؤمنين أحد لم يعرفه الينا صُلب على باب داره ، وألغيت تلك العرافه من العطاء ، وسيّر إلى موضع بعُمان الزارة(8) ، كذا ورد النص ولعل صوابه (بعمان والزارة) (9).
ومن ضمن الذين تم نفيهم إلى الزارة المرقع بن ثمامة الأسدي وهو أحد أنصار الإمام الحسين (ع) في كربلاء . فقد نقل ابن الأثير ان المرقع قد نثر نبله فقاتل فجاء نفراً من قومه فآمنوه فخرج اليهم ، فلما أخبر ابن زياد خبره نفاه إلى الزارة (10) كما أنمن المرجح ان بختيشوع الذي غضب عليه المتوكل العباسي فقبض ماله ونفاه إلى البحرين (11) . قد تم نفيه إلى الزارة أيضا حيث لم يعرف في البحرين منفى آخر غيرها ، وهذا يعني أن النفي إلى الزارة استمر إلى عهد الدولة العباسية.
ويرى البعض أن اتخاذ الأمويين الزارة منفى لمن يقع تحت طائلة سخطهم هو من أهم ألسباب الكامنه وراء قيام عدد من حركات التمرد بهذا الأقليم (12).
الا أن ظاهرة نفي المعارضين للزارة لاتخلو من الغرابه ، فالعادة المألوفه أن يتم نفي عناصر المعارضة إلى بقاع مجدبة قاحله ، لا إلى بقعة هي من أخصب بقاع الجزيرة العربية ، أو إلى أماكن نائية ومعزولة ، لا إلى مدينة تضج بالحياة ، ومركز من مراكز الحضارة والتجارة.
وقد علل الشيخ حمد الجاسر ظاهرة النفي إلى اقليم البحيرن – حيث الزارة دار النفي فيها- بأن بلاد البحرين تكثر فيها المستنقعات المتولدة عن المياه العظيمة المتفجرة من العيون ، فكانت هذه المستنقعات مكاناً لتوالد البعوض المسبب للملاريا ، وكان هذا المرض منتشراً بين سكان هذا الأقليم لدرجة أنه أثر في ألوانهم ، فأحالها إلى الصفرة ، وسبب انتفاخاً في بطونهم حتى عد بعض المتقدمين ان من خصائص هذه البلاد انتفاخ البطن ، فقد نقل الثعالبي عن الجاحظ قوله " من أقام بالبحرين مُدة ربا طحاله ، وانتفخ بطنه "
وقيل :

ومن يسكن البحرين يعظم طحاله = ويغبط مافي بطنه وهو جائع (13)إلى جانب ذلك يمكن نضيف سببا آخر قد يكون مهما ، وهو يرجع إلى منعه وقوة تحصينات الزارة ، بحيث يستعصي على من يجبر على العيش في داخل حصونها الفرار منها .

الزارة معقل للثورات وحركات التمرد ........ يتبع

الهوامش :
1-يرجع الكاتب الأستاذ محمد علي الشرفاء ان العين المقصودة هي عين الأعراف الكائنه في شمال العواميه ، انظر كتابه ( شخصية المنطقة الشرقيه ، في التاريخ والجغرافيا) ص 126.
2-فتوح البلدان ص 90
3-مجلة الموسم العدد ،9-10 ، ص 131.
4-تاريخ هجر ج 2، ص 500.
5-المصدر السابق.
6-المصدر السابق ، ص 501- 502.
7-المعجم الجغرافي ق 2 ، ص 805.
8-المعجم الجغرافي ق 2/ ص 803.
9-المصدر السابق.
10-الكامل في التاريخ مج 4/ص 80.
11-تاريخ الطبري ج 7/ص 382.
12-تاريخ هجر ج1/ص167.
13-المعجم الجغرافي ، ق 1، حمد الجاسر ، ص 82-83.
مقهورة
05-30

الزارة (العواميه) معقل للثورات وحركات التمرد :

لم تعرف الأوضاع السياسية في الزارة الثبات أو الاستقرار في أي فترة من فتراتها التاريخيه ، فالفتن والثورات والقلاقل كانت العلامة البارزة في تاريخها السياسي . وهذا يعد إلى أمور عدة ساهمت بشكل أو بآخر في اضطراب الأوضاع واختلال الوازين . فنظراً لمكانة الزارة وأهميتها كعاصمة سياسية أصبحت محطاً الأنظار الطامعين في السلطة ، ومحوراً لصراعات الطامحين في الحكم ، كما أن اتخاذ الزارة منفى للمعارضين جعلها أرضا خصبة للتمرد والثورة ، بالإضافة إلى نوعية السياسه التي انتهجها الدولتان الأموية والعباسية في حكم هذا الأقليم . فالمشهور تاريخياً بأن الدولة الأموية والعباسية قد ناصبتا العداء لأهل البيت(ع) ومن يتشيع لهم ، وبما أن معظم سكان الزارة وبلاد البحرين كانوا من الشيعة ، فمن الطبيعي اذن أن تصب عليهم كلتا الدولتين جام غضبهما وسخطهما ، الأمر الذي أدى إلى حدوث ثورات وانتفاضات ضد حكم هاتين الدولتين ، وحدا بالأهالي إلى التعاطف مع أي شخص يحمل لواء المعارضة ضدهما.
ومن بين ابرز الثورات التي اندلعت في الزارة ضد الحكم الأموي ، ثورة ريّان النكري عندما خرج معلناً عصيانه وتمرده على الوالي الأموي محمد بن صعصعة . الذي قام سنة (79هـ) باستنفار الأهالي لمحاربة النكري فلم يستجيب له بنو عبدا لقيس وهم السواد الأعظم من السكان ، ولما فشل صعصعة في مقاومة الريان فرّ من البحرين ، وتحصن الريان بالزارة وأرسل الحجاج بن يوسف الثقفي جيشاً في اثنى عشر ألف مقاتل بقيادة يزيد بن أبي كبشة ، ودارت بين الفريقين معركة طاحنة في ميدان الزارة اسفرت عن مصرع الريان ، ثار داوود بن محرز بن عبدالقيس في جماعة من قومة واستولى على القطيف – وأمر بإنزال جثة الريان وغيره من المصلوبين ودفنهم وذلك بعد ان أنزلوا الهزيمة بجيش أعده لقتالهم البهاء صاحب شرطة القطيف (1).
ومن الثورات والانتفاضات التي ظهرت في بلاد البحرين ، انتفاضة مسعود بن أبي زينب المحارب من عبدالقيس سنة (86هـ) إذ انتفض في جماعة من قومه وطردوا عامل الأمويين الأشعث بن عبدالله بن الجارود العبدي (2) ،في سنة (151هـ) انتفضت في البحرين جماعة اعلنت التمرد والخروج على أبي جعفر المنصور بزعامة سليمان بن حكيم العبدي (3)، وفي سنة (190هـ) ثار على هارون الرشيد في البحرين سيف بن بكير أحد بني عبدالقيس(4).
حرق الزارة :
في سنة (283هـ) شهدت الزارة أفول مجدها الزاهر ، ونهاية تاريخها الزاخر على أيدي القرامطة ، الذين قاموا بحرقها وتدميرها عن بكرة أبيها.
حيث تفيد الروايات : انه بعد أن استفحل أمر القرامطة أزمعوا على احتلال القطيف ، وكانت الرئاسة فيها لبني جذيمة من عبدا لقيس وكان أُلي الأمر فيهم بنو أبي الحسن بن مسمار ، فسار إليها أبو سعيد الجنابي على رأس جيش من المرتزقة من الأعراب ومن أهل عُمان ، فلما عجزت قوات بني أبو الحسن بن مسمار عن الوقوف في وجه زحف جيش أبي سعيد اعتصموا بالزارة ، فحاصرها القرامطة مدة طويلة حتى أذعنوا للتسليم ، عند ذلك قام القرامطة باعدام من كان بها ، ثم قاموا باحراق الزارة وتدميرها تدميراً كاملاً فلم تقم لها قائمة منذ ذلك الحين (5)

انتهى ..................
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الهوامش:
1- تاريخ هجر ج 2/ ص 507
2- المصدر السابق ص 508.
3- المصدر السابق ص 512.
4- المصدر السابق ص 513.
5- بتصرف ، عن كتاب ساحل لذهب الاسود

تحياتي لك مع كل الاحترام