آخر تحديث: 21 / 2 / 2018م - 9:38 م  بتوقيت مكة المكرمة

معالج إدمان: هذه أبرز علامات تعاطي المخدرات عند الأبناء

جهينة الإخبارية تغريد آل إخوان - القطيف

ذكر الاختصاصي النفسي ومعالج الإدمان جلال الناصر أن من أبرز العلامات الدالة على تعاطي المخدرات عند الأبناء هي تغير الأصدقاء وظهور رفقة جديدة لايرغب بالتحدث عنهم، وكذلك تغير في السلوك العام والشخصية بدون أسباب معينة.

جاء ذلك خلال البرنامج التدريبي الوقائي الذي قدمه بمشاركة الأخصائي النفسي هاشم العوامي ل25 مرشد طلابي وولي أمر، في مدرسة الخطيب البغدادي المتوسطة بالقطيف يومي الإثنين والثلاثاء بمعدل 4 ساعات.

ولفت الناصر إلى أن الحساسية الزائدة والحاجة غير المبررة للأموال وإنخفاض الأداء الدراسي والنسيان وصعوبة التركيز والإنعزال والإنطواء ونوبات الغضب وسرعة الإنفعال وحوادث السيارات المتكررة، قد تكون كلها دلالات على تعاطي المخدرات.

وأكد أن تعاطي المخدرات من أهم الأسباب المحفزة على ظهور الأمراض والإضطرابات النفسية لدى المتعاطي، متطرقا إلى أبرز الأماكن التي يستخدمها المتعاطي لإخفاء المخدرات بالمنزل.

وأوضح أن المخدرات تضعف معدل الرشد العقلي، وتخل بعمليات الإحساس والإدراك والإنتباه وتؤثر على عملية صنع القرارات العقلية وإصدار الأحكام وتغير من ثبات المزاج وتقلل من معدلات الضبط العصبي.

ونوه إلى أن المواد المخدرة تصنف حسب مصدر إنتاجها، وهي: مواد طبيعية مثل القات والحشيش، مواد شبه مصنعة وهي مستخلصة من المواد الطبيعية مثل الهيروين والمورفين ومواد مصنعة كيميائيا مثل المسكرات والكبتاجون.

وأشار إلى إن الإدمان يعد مرض يصيب العقل ويتمثل في حدوث تغيرات حاسمة في وظائف المخ وتركيبته ويشخص بإلزامية السعي للحصول على المخدر مع علم الفرد بمضاره ومايترتب عليه من عقوبات، معللاً أسباب تسمية المخدرات بالمؤثرات العقلية.

وعدد العوامل التي تسهم في الإصابة بمرض الإدمان، ومنها: تعاطي المخدرات في سن مبكرة من العمر، والخلط بين اكثر من مادة، وعوامل بيولوجية وقابلية الإصابة بتغيرات جينية وكذلك طريقة تعاطي المادة المخدرة وكميتها.

وبين مراحل بلوغ مرض الإدمان التي تبدأ بتجربة المخدر والرغبة في تكرارها، ثم التعود على التعاطي والانتظام عليه فالسعي الإجباري للحصول على مادة التعاطي، ومن ثم زيادة الجرعات والاعتماد عليها.