آخر تحديث: 20 / 2 / 2018م - 2:47 م  بتوقيت مكة المكرمة

شخصيات اجتماعية: ”ديرتنا ملونة“ رسالة فنية رسمت حضارة وثقافة القطيف

جهينة الإخبارية فضيلة الدهان - القطيف

اعتبرت شخصيات اجتماعية مبادرة ”ديرتنا ملونة“ بأنها رسالة فنية جمالية رسمت الحضارة والثقافة لمحافظة القطيف على جدران مدينة صفوى، وحولت جدرانها الصامتة لفنٍ ناطق يزخر بالحياة.

وأشادوا بالمبادرة التي يعمل عليها مجموعة من التشكيليات بدعم وإشراف رئيس بلدية محافظة القطيف المهندس زياد مغربل.

• القطيف تزخر بطاقات واعدة ومواهب كامنة

ونوه رئيس لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بالقطيف المهندس عباس الشماسي إلى أن محافظة القطيف تزخر بطاقات واعدة ومواهب كامنة في مجالات الفنون المختلفة.

وأكد على أن تعزيز الشراكة المجتمعية بين الجماعات الفنية ومنسوبي اللجان التنموية الاجتماعية والبلديات وتضافر جهودهما سيساعد في تفعيل أحد برامج التحول البلدي من برنامج مدينتي 2018.

ودعا جماعات الفنون التشكيلية، والخط العربي، والنحاتين، والمهتمين بالتراث المعماري ومنسوبي اللجان التنموية الاجتماعية بالمبادرة في التنسيق مع البلديات والمجالس البلدية وتفعيل مثل هذه المبادرات.

• ”ديرتنا ملونة“ تطور في جانب التثقيف البيئي

وأشاد أمين عام جائزة القطيف للإنجاز عبد الشهيد السني بدعم بلدية محافظة القطيف لهذه المبادرة وباختيار الفنانات هذه الوسيلة في تجميل الطرق والساحات المفتوحة في صفوى ونشر الثقافة بصورة فنية جمالية.

وأضاف؛ أن تبني البلدية لهذه المبادرة يعد تطورا في هذا القطاع في جانب التثقيف البيئي، ”ونشد على أيديهم في تعميم هذه التجربة التي بالإضافة إلى نثرها الجمال اللوني“.

واعتبر الفن رسالة عالمية بلغة لاتحتاج إلى ترجمة وأنها عميقة المغزى والأثر ومن وسائل التعبير عن الأفكار والمشاعر.

وقال: ”الفنان البارع هو القادر على تحريك ما يختلج بداخلنا تجاه القضية المطروحة بشكل إيجابي يجعل منا بشرا فاعلا بإيجابية في هذه القضية، فهي «أي الرسالة» بالتالي تزرع فينا قيما تساعدنا على المساهمة في الإرتقاء بسلوكياتنا الإجتماعية“.

• مبادرة تعكس ثقافة إبداعية

وبدوره أثنى رئيس العلاقات في لجنة تنمية صفوى المهندس هاشم الشرفاء على المبادرات التطوعية التي تسعى للرقي بالشكل الجمالي لمدن وبلدات محافظة القطيف بشكل عام ومدينة صفوى بشكل خاص، واصفاً المبادرات ”بالرائعة وأنها تعكس ما يحمله الشباب والشابات من ثقافة إبداعية“.

وأعرب عن شكره لكل من يدعم المبادرات التطوعية مادياً ومعنوياً وإعلامياً، مبدياً أمله باستمرار المبادرات الاي تخدم المجتمع والوطن.

• مبادرة تنم عن حس وطني

ولفت الرئيس السابق للجنة تنمية القطيف علوي الخباز أن مبادرة ”ديرتنا ملونة“ انطلقت بأريحية ورغبة صادقة من بنات الوطن وتحمل في طياتها رسائل مهمة، مشيراً إلى أنها تنم عن حس وطني وواجب إنساني.

وأكد على أن المشاركة الإجتماعية والوطنية ليست حكراً على المؤسسات والدوائر فيما بينها بل وعلى الأفراد مع بعضهم من جانب وعلى الفرد بإتجاه المؤسسات.

وشدد على تشجيع وإشهار هذه المبادرات في كل المحافل الاجتماعيه والرسمية والمساجد وعلى المنابر وإدراجها ضمن المسابقات الأهلية والرسمية للإعلام والتحفيز.

وكشف عن وجود مبادرة أخرى للنحاتين لتجميل القطيف إلحاقاً بمبادرة ديرتنا ملونة التي حفزت الفنانين لإبتكار مبادرات أخرى.

• العمل على قاعدة بيانات تضم تشكيلي القطيف

ورجح رئيس نادي السلام بالعوامية فاضل النمر أنه من المهم عمل قاعدة بيانات لكل التشكيلين الموجودين في القطيف ووضعها في عين الاعتبار للعمل على برنامج تشرف عليه البلدية بفروعها لاختيار الأماكن العامة أو الميادين العامة.

وشكر بلدية محافظة القطيف لاحتضانها المبادرات الجميلة لكل الفنانين التشكيلين وجميع القائمين على مبادرة ”ديرتنا ملونة“.

وذكر أن المبادرة عكست وعبرت عن رقي حضارة وثقافة المجتمع لمدينة صفوى والمحافظة.

وأثنى على اهتمام البلدية بعملية تفعيل التبادل المشترك مابين الجهة الرسمية كبلدية وجهات اجتماعية كلجان وفنانين.

دعم المبادرات التطوعية

وطالب سكرتير المجلس البلدي السابق عبد الله آل شهاب المجتمع بأن يدعم المبادرات التطوعية التي يقدمها شبابه وتحفيزه على بذل المزيد من الأعمال والمبادرات الاجتماعية والتطوعية النافعة.

وأضاف؛ أن الأعمال التطوعية تنمي وتطور المدينة وتضفي عليها لمسة فنية ورونقا وجمالا وتسهم في تفجير طاقات وإبداعات الفنانين والفنانات وإعطائهم الفرصة لإبرازها وتعريف المجتمع بهم وبمهاراتهم وتشغل أوقاتهم بما ينفعهم وينفع مجتمعهم ومدينتهم كما تنم عن حسٍ وطنيِ عالي.