آخر تحديث: 18 / 9 / 2019م - 12:37 ص  بتوقيت مكة المكرمة

80 مليون لمشروع ازدواج طريق الجش - عنك في القطيف

جهينة الإخبارية جعفر الصفار - القطيف - صحيفة اليوم

#800000" >أنشاء وتوسعة وتحسين طريق الهدلة من اولويات وزارة النقل.
وزارة النقل جادة في إصلاح نقاط الخلل والقصور في الأداء والمشاريع.

اكد وكيل وزارة النقل المساعد للشؤون الفنية المشرف العام على الإدارة العامة للطرق والنقل في المنطقة الشرقية المهندس محمد السويكت اعتماد مبلغ 80 مليون لبدأ العمل في ازدواج طريق زين العابدين المعروف بطريق الجش - عنك مع توسعته حتى التقائه بطريق الخليج العربي عند دوار مدينة عنك، مشيرا الى انه تم تجهزي الوثائق لطرحه في الميزانية.

واشار المهندس السويكت خلال لقائه امس مع عدد من اعضاء المجلس البلدي والمجلس المحلي والغرفة التجارية في محافظة القطيف الى اعادة انشاء وتوسعة وتحسين طريق الهدلة باعتباره طريقاً شريانياً ورئيسياً ومدخلاً هاماً للمحافظة من الغرب.

ولفت الى الى صيانة وإصلاح الهبوطات وحالات التمدد والتخدد والزحف في طبقات الإسفلت ومعالجة الفتحات العديدة التي تم إغلاقها من قبل المرور بواسطة كتل خرسانية وتنفيذ أرصفة جانبية وتوفير وسائل السلامة والعلامات الإرشادية اللازمة له.

واكد انه ليس من المشاريع التنفيدية ولكنه سيأخد بالاعتبار قريبا وسيكون من اولويات المشاريع المعتمدة في ميزانية العام القادم. موضحا انه سيقوم بالتنسيق مع جميع الجهات الخدمية قبل بدأ العمل في المشروع الذي سيتم انشائه على ثلاث مسارات، بالاضافة الى عمل سير محلي.

واشار السويكت خلال الاجتماع الذي استغرق ساعتين الى تطوير وتحسين طريق الملك عبدالعزيز الرابط بين مدينة الدمام وسيهات وعنك والقطيف وحتى مدخل القطيف الجنوبي.

واشار اعضاء المجلس البلدي خلاله الى ان هذا الطريق تكثر فيه الحفر والهبوطات الناتجة عن أعمال التمديدات التي تمت فيه خلال العقدين الأخيرين وانتشار الشروخ والفروع والنتوءات في طبقة الإسفلت وتلفيات عديدة ومتفرقة في الأرصفة وعيون القطط والخطوط الأرضية وأعمدة الإنارة والعلامات الإرشادية والمرورية وتسلخ غرف تصريف مياه الأمطار، بالاضافة الى وصلة مدخل بلدة حلة محيش.

ولفت السويكت الى انه بدأ المقاول العمل في تطوير وتحسين الجزء المزدوج من طريق زين العابدين «الجزء الغربي» من تقاطعه مع جسر الجش وحتى الإشارة الضوئية بحي الإسكان العام.

واشار الى انه يحتاج الى نزع ملكيات من شارع عمر بن الخطاب الى طريق ابو حدرية.

واوضح انه يتم النظر في تطوير وتحسين طريق الخامس عشر بمدينة سيهات بعد انشاء الكوبري الذي يربطه بطريق مجلس التعاون، لتطويره بالكامل في الميزانية القادمة، كما ستم النظر في طريق المحيط الذي يربط قرى «أم الحمام - الجارودية - الخويلدية»، لتطويره بالكامل في الميزانية القادمة مع عمل مسارين له.

واكد المهندس السويكت ان ربط الشارع الغربي لمخطط دانة الرامس القائم شمالا وحتى التقائه مع طريق المطار - صفوى - راس تنوره - والجاري تنفيذه وانشاء كوبري، سيكون له الاولوية في الميزانية القادمة. لافتا الى دراسة مشروع مدخل بلدة أم الساهك الشرقي وربطه بطريق أم الساهك - أبو معن - الدريدي، بالاضافة الى توسعة كوبري ابو معن وامتداده غربا الى طريق ابو حدرية الجديد ليكون الدائري الشمالي للمحافظة.

كما اكد على دراسة مشروع امتداد طريق شمال الناصرة من سجن العوامية غربا حتى مخطط ضاحية الملك فهد بالقطيف مرورا بطريق الجبيل الدمام السريع وطريق المطار - صفوى - راس تنوره - وصولا الى طريق ابو حدرية، وانشاء كباري عند التقاطعات، بالاضافة دراسة انشاء طريق من كوبري الجعيمة على طريق الجبيل السريع الى طريق ابو حدرية غربا.

وقال المهندس السويكت ان هناك ثلاثة مشاريع معتمدة وتنفذ حاليا في المحافظة وهي تقاطع شرق النابية على طريق الدمام - الجبيل السريع، مشيرا الى ان هذا يخدم النابية من جهة، وسيخدم المحافظة من الجهة الشرقية «عنك، سيهات». ومشروع طريق صفوى - رحيمة ويتم الان ترسية استكمال المشروع.

واشار  الى ان خلال الفترة الحالية يتم ترسية المشروع الذي يشمل على الجسر، وطريق القطيف - العوامية - صفوى «طريق التحدي» وتم اعتماد مبلغ اضافية لتوسعته بشكل افضل واستكماله، مشيرا الى انه تم تم تشكيل لجنة لتثمين العقارات المنزوعة.

واكد المهندس السويكت تغيير شكل مخارج خمسة كباري في المحافظة لتكون على شكل ورقة البرسيم، وذلك حسب الاولويات وتشمل كبري بلدة الاوجام «طريق الهدلة» على تقاطع طريق الجبيل - الظهران السريع، مخارج كوبري مدينة سيهات «الشارع الخامس عشر» على تقاطع طريق الجبيل - الظهران السريع، تقاطع طريق المطار صفوى - مع طريق الجبيل السريع، مخرج طريق الجش - عنك، مخرج طريق راس تنورة - ام الساهك - صفوى.

وقال رئيس المجلس البلدي بمحافظة القطيف المهندس عباس الشماسي ان اللقاء اتسم بالشفافية والموضوعية بما يخدم المحافظة، مشيرا الى ان القطيف بحاجة ماسة إلى مشاريع جديدة وتطوير ومعالجة الطرق القديمة التي مضى على انشاء بعضها فترات طويلة تصل لاكثر من اربعة عقود.

واضاف الشماسي ان اللقاء اشتمل ثلاثة محاور رئيسية شملت الطرق المنفذة من قبل الوزارة والمطلوب تطويرها وتحسينها ورفع كفاءتها، الطرق الرئيسية والهامة المطلوب تنفيذها والتي تمثل العصب الرئيسي للمحافظة، الطرق والكباري والتقاطعات المطلوب صيانتها وتوسعتها وتحسينها وتطويرها.