آخر تحديث: 23 / 9 / 2018م - 6:27 م  بتوقيت مكة المكرمة

الكاتب المصطفى: أمام الشيعة فرصة المشاركة الحقيقية في بناء ”السعودية الجديدة“

جهينة الإخبارية نداء آل سيف - القطيف
حسن المصطفى
حسن المصطفى

قال الكاتب حسن المصطفى أن الشيعة في السعودية اليوم يملكون فرصة المشاركة الحقيقية في بناء ”السعودية الجديدة“، والمساهمة الفاعلة إلى جانب القيادة السياسية في صياغة مستقبلهم.

وشدد الكاتب على إن الشيعة في السعودية يعيشون اليوم شأنهم شأن باقي المواطنين ”مرحلة انتقالية“ يتصدى فيها ولي العهد للخطاب الأصولي المتشدد، والمتطرفين.

وأكد على أنه يساهم في تخلص الشيعة من فتاوى ”التكفير“ أو ممارسات ”التمييز الطائفي“.

ورأى أن ما يقوم به الأمير محمد بن سلمان يجسد فرصة إلى الشيعة للتخلص من وطأة التشدد الذي تغلغل في سنوات سابقة في المجتمع، وحال بين كثير منهم وبين القيام بمهامهم الوطنية بالشكل الذي يريدونه.

واستشهد في مقال بعنوان ”السعوديون الشيعة والمشاركة ببناء «السعودية الجديدة»!“ نشر على موقع العربية. نت، بتصريح ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في لقائه مع الصحافيين المصريين في القاهرة، بأن ”شيعة السعودية يساهمون في نهضتها، ويتولون مناصب قيادية“؛ مؤكدا على أن التصريح نال اهتماما كبيرا في الأوساط الشيعية في المملكة.

وأشار إلى أن رموز الشيعة في السعودية يملكون قناعة تنسجم مع رؤية المملكة 2030، والتي تروم تأسيس مجتمع منتج، يقود إلى دولة مدنية حديثة، يسود فيها القانون، بعيدا عن المحاصصة أو المحاباة.

وقال إن رموز الشيعة في السعودية، تقوم قناعتهم على الولاء للوطن وقيادته السياسية، ورفض التدخلات الخارجية، ونبذ العنف وحمل السلاح، وأهمية الحفاظ على السلم الأهلي.

واستعرض تاريخ انضمام المواطنون الشيعة للدولة السعودية الثالثة في عام 1913، حين دخلت الأحساء والقطيف تحت سلطان الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن، دون مقاومة أو قتال، وإنما طوعا؛ وهو الأمر الذي جعل الملك عبد العزيز يكفل لهم الحق في التعبد والقضاء وممارسة الشعائر الدينية والحسينية، وفق أحكام المذهب الشيعي الجعفري.

وأضاف أن علاقة الثقة التي بُنيت منذ البداية بين المواطنين الشيعة والملك المؤسس، استمرت طوال العقود السابقة. لأن ما يهم جهاز الدولة هو بناء كيان قوي، كان في مرحلة التأسيس الأولى.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 13
1
البلورة
[ saihat ]: 9 / 3 / 2018م - 12:03 م
كلام جميل
وأتمنى من الشيعه ان يخرجوا من قوقعتهم
ويكونوا اكثر جرأة في المواقف
ولكن هل يسمح لهم بذي المشاركهً بكل بساطة نتمنى ذالك
2
ابو حسين
[ القطيف ]: 9 / 3 / 2018م - 12:49 م
نحن تحت راية لااله الا الله محمد رسول الله. وكلنا للوطن الغالي علينا. فنحن أخوة مسلمون جميعا سنة وشيعة. وانا شخصيا زملائي في العمل تربطني بهم أخوة ومحبة وكل تقدير. حينما ننظر بأننا اما اخوة لنا أو نظير لنا في الخلق فسيخلق ذلك حالة خاصة للحياة السعيد الجميلة فالنترك تخلف وتعصب ونعيش بسلام ومحبة وبذلك يتحقق الإسلام المحمدي الاصيل دمتم بود. جمعة مباركة على جميع
3
ابو خالد
[ الطائف ]: 9 / 3 / 2018م - 12:53 م
الدولة اعزها الله لاتفرق بين سني او شيعي من اراد خدمة البلد يجد له مكان يستحق ومن اراد الفساد بيتوقف عن حدة ،، حفظ الله الوطن وحفظ الله خادم الحرمين الشرفيين وولي عهده الامير محمد بن سلمان وربي يدعم عز الوطن وعز مواطنية شيعة وسنة
4
9 / 3 / 2018م - 3:10 م
الحمدلله كثيرا وصلى الله على محمد وآل محمد، خطوات جباره للتعايش السلمي برغم مرور عقود من الزمن والمؤسسه الدينيه الرسميه تكفر الشيعه برغم مواطنتهم وصدقهم واخلاصهم على أعلى المستويات، فهل من اعتذار من المؤسسه الدينيه للطائفه الشيعيه
5
علي
[ تاروت ]: 9 / 3 / 2018م - 3:53 م
من الجميل أن الجميع يتحدث باسم شيعة القطيف والأحساء والكل يتحدث بكلام مختلف
6
علي
[ القطيف ]: 9 / 3 / 2018م - 5:55 م
صياغة الخبر و مضمونه يجعل القارئ في معضلة. هل الشيعة حقا جزء منفصل عن الوطن وليس له دور حالي في بناء الوطن حتى ينتظر نداءات تحفيزية من هنا وهناك؟
أرجو أن تتوقف مثل هذه الارهافات الغير محسوبة. أنتم ترهقون أبناء جلدتكم بحمل هموم التهميش والعنصرية وهم في غنى عنها ولم يتقاعسو عن أداء واجباتهم تجاه الوطن بسبب انهم شيعه!!
7
علوية
[ صفوى ]: 9 / 3 / 2018م - 11:51 م
الله ينصرنا على من عادانا ويحفضنا جميع سنة وشيعة من الاعداء ومن المنافقين ومن المتربصين بنا
اللهم عزنا في وطننا الغالي
8
أبو أحمد
[ سنابس ]: 10 / 3 / 2018م - 3:04 ص
تعليق 6

هذا الكلام الصحيح وأتمنى إن تعليق رقم 1 فهمت الكلام علشان تطلع من قوقعتها .
9
عبدالله/القطيفي
10 / 3 / 2018م - 10:44 ص
نتمنى تطوير منطقة القطيف من توسعة شوارع وتصريح البناء وخاصة في ضاحية القطيف لفك الاختناقات وتطوير البنية التحتية وانشاء الاسواق العامة يواكب تطور المملكة فهل في القطيف سوق خضار وسوق اسماك وسوق لحوم ودواجن فهذه ابسط الامور والقطيفيون بنتمون لوطنهم منذ توحيد البلاد ونتمنى وجود جامعة باسم القطيف اسوة بباقي المناطق ونسال الله التوفيق لخادم الحرمين وولي عهده
10
الهاشمي
[ الشرقية ]: 10 / 3 / 2018م - 8:02 م
بالفعل هذا الوقت اصبح متتفسا والبقاء للاصلح
والدوله حاليا تقوم بواجباتها بالعدل والتساوي وعلى المواطنين اثبات جدارتهم ليتنافسوا تحت مظلة العدل .
11
عسجد
[ القطيف ]: 11 / 3 / 2018م - 8:20 ص
هل قرأ الكاتب ماقاله ولي العهد مؤخراً بأن الشيعة جزء من هذا الوطن وقد ساهموا ويساهمون في بنائه؟ الشيعة لاينتظرون الفرص ففي عقيدتهم يؤمنون بأن عليهم مسؤولية مجتمعية ووطنية
12
احمد المنصور
[ الخبر ]: 11 / 3 / 2018م - 1:45 م
كلنا اخوان سنة وشيعة والله اننا في الخبر مع الشيعة من اهل الاحساء تربطنا بهم علاقة قوية حتى الان ونجتمع بين وقت واخر وصحيح انها تأثرت في السنوات الماضية بسبب احتقان البعض وتطرفهم ولكن مع العهد الجديد عادت الامور افضل من السابق بكثير واتفق مع الكاتب واتمنى من كل قلبي ان تنشأ الدولة مشاريع كبيرة في القطيف مثل جامعة ومستشفى خم واسواق مركزية والقطيف جزء لايتجزأ من الوطن وانتهى عصر التطرف وولى الى غير رجعة
13
عبدالله
[ تاروت ]: 12 / 3 / 2018م - 1:40 م
نتمنى الإفراج عن المساجين بأسرع وقت، لأن أول ملامح تجديد دولة هي التسامح مع المختلفين في الرأي، ولا سيما أن كثيرا منهم لم يثبت عليه استعمال السلاح