آخر تحديث: 15 / 7 / 2018م - 11:39 م  بتوقيت مكة المكرمة

ما فائدة إدراج الأحساء؟

الدكتور إحسان علي بوحليقة * صحيفة الاقتصادية

هناك من يرى أنه سؤال استنكاري، والأرجح أنه استفساري من مهتم لعله يجد فرصة عمل أو فرصة ليستثمر أو ليطلق مبادرة مجتمعية أو إثرائية. ولذا، فلا مناص من بذل جهد حقيقي للإجابة عن السؤال إجابة يستند إليها كل جاد ومهتم، فنحن الآن أمام سياق جديد، وبحاجة إلى إجابة تأخذ في الحسبان أن إدراج الأحساء في قائمة التراث العالمي ليس حدثا نخبويا تتفاكر فيه ثلة، بل هو حدث لكل من يهتم بتوظيف هذا الإدراج توظيفا بناء يولد قيمة للوطن وأهله.

أما عن الإجابة من منظوري كمواطن، فإدراج الواحة في قائمة التراث العالمي أمر سيسهم في المنع والحد من تعديات جائرة وأليمة على الواحة، من اقتلاع نخيلها وقتله عطشا وصبرا، والتعدي على البقعة الزراعية، وفي استنزاف مخزونها المائي دون مبالاة، وفي إهمال شبكة الري والصرف التي أثبتت جدارتها قرونا ممتدة، وفي التعامل المتعجرف مع ”الفرجان“ القديمة في مدن الأحساء وبلداتها وقراها، رغم أنها كانت الأكثر اكتمالا وكثافة مقارنة بأي مدينة عربية أخرى على ضفاف الخليج العربي، فتلك كانت على امتداد الزمن حواضر أصغر سكانا ومساحة واقتصادا مقارنة بالأحساء، التي كانت تاريخيا الخزان البشري وسلة الغذاء والمركز الصناعي لها ولمن حولها، ولذا، فلسوق الأحساء الرئيسة، القيصرية وما جاورها، أهمية اقتصادية حرجة قبل أن يعيد النفط هيكلة اقتصادات ووقع الحياة في المنطقة برمتها. أعود لأقول، إن الحد من التعديات سبب ضروري، وقد يكون بالنسبة لأناس كافيا، لكنه لا يرقى إلى طموحات كثيرين، فأمام الأحساء فرصة حقيقية لتحقق مكاسب للاقتصاد الوطني. لنتخيل أن منطقة وسط السوق، القيصرية وما حولها، أصبحت منطقة للمشاة، كما اقترح كثيرون. ولنتخيل أن تلك المنطقة أهلت ونسقت وزودت ببنية تحتية وجمالية، ثم أضيفت إليها منشآت اقتصادية من متاجر ومطاعم ومقاه ومسارح وصالات للفنون الجميلة ومنتديات ومتاحف وأماكن للتسلية. ستصبح منطقة تجمع بين البهجة والثقافة والترفيه والترويح والحفاظ على الموروث، وستستقطب زوارا للأحساء من جنبات المملكة ومنطقة الخليج العربي برمته، وإذا كانت هناك تسهيلات للتأشيرات السياحية فسيأتي السياح من كل حدب وصوب. أما الإجابة التي يُعتد بها، فهي للهيئة العامة للسياحة ولوزارة الثقافة ولوزارة الشؤون البلدية والقروية ولهيئة الترفيه ولمجتمع الأعمال المحلي وللرياديين، باعتبار أن إدراج واحة الأحساء نقطة بداية لانطلاقة مقبلة. فما هذه الانطلاقة؟ وما محطاتها؟ وما عناصرها؟ وما برنامجها الزمني؟

رئيس مركز جواثا الاستشاري
مؤسس شركة وطن للاستثمار