آخر تحديث: 16 / 10 / 2018م - 9:57 م  بتوقيت مكة المكرمة

في منتجع دافوس او في زقاق او داعوس..... المهم ايجاد الحلول الفاعلة وتطبيقها

أمير الصالح

يجتمع مدراء او اعضاء ادارات الشركات او بعض صناع القرارات الكبرى في منتجعات او قمم جبال بعيدا عن صخب او ضغوط العمل بنية تطوير استراتيجيات جديدة لحلحلة الامور وتجاوز التحديات القادمة والمعوقات القائمة وضمان استمرارية النمو.

منتجع دافوس الشتوي اصبح اسم يدوي الاصداء في ارجاء الاعلام حول العالم بذكره كل سنة لتغطية احداث اقتصادية عالمية بمؤتمرات سنوية. الا ان الازمات العالمية في تصاعد جم وتفاقم مستمر؛ فهل اضحت اجتماعات منتجع دافوس ترفيه وترف للإداريين الكبار ام اضحى اجتماع سنوي مجوف النتائج او طقس اقتصادي موسمي ام ان النتائج لا يشعر بها الا النخب واصحاب الاموال الطائلة!!

يقال اداريا انه قد يحتفل البعض بوهج بعض لقاءات دافوس اعلاميا وسرعان ما ينطفئ الوهج مع تقادم الايام وتعدد الازمات والبؤر الاضطرابية.

هناك شعارات متعددة من قبل عدة مجتمعات ومنها:

- تكن الفرص حيثما توجد الطاقة

- التنوع يخلق الثراء

- الابتكارات تتوالد حيث الحاجات

- شارك اكثر، تعلم اكثر

- اسأل الخبراء واستطق العبر من التاريخ

- اخلق القيم، واسعى بشكل دؤوب وساهم في المشاركة بالعلوم والتجارب النافعة لخلق مستقبل افضل

- زكاة العلم تعليمه فاحرص على نقل التجارب والمعرفة والحوار

- المعرفة قوة ان احسن الجميع استخدامها للاهداف النبيلة

الاغلب من الناس لا يستطيعون تكبد مصاريف الذهاب الى مؤتمرات منتجع دافوس او اي منتجع عالمي حيث يكونون في جو مثالي لاطلاق الخيال والابتكار المبدع في ايجاد حلول فاعلة لمشاكلهم ومشاكل مجتمعاتهم الاقتصادية او الاجتماعية او التعليمية او الادارية. او قد لا يكون في احلامهم عمل او الانخراط في عمل مثل ذلك لاسباب عدة. الا ان الحاجة لمواجهة الواقع تحتاج لخلق

- خرائط طرق متعددة لمعالجة الازمات

- اصطياد واستنساخ الفرص الناجحة

- المشاركة الفاعلة بالقدر المستطاع بدل التفرج او الانكفاء والتحلطم

- التشجيع على الابتكار والمعالجة للمصاعب القائمة والاستقراء المستقبلي

- السعي الدائم لتحسين الامور سواء على مستوى العلاقات او المعالجات او الحلول

- السعي الدؤوب للمشاركة في صنع القرار

- بث روح الوعي

- حسن قراءة التجارب للامم الاخرى لاسيما التي لها نفس امكانيات الموارد.

اتذكر في احد سنوات العمل وقع حادث وقوع لوح خشبي كبير من مجموعة خشبية كانت تستخدم ك ارضية سقالة بداخل انابيب مبادلة حرارية ضخمة heat exchanger - shell side.

اجتمع المدير العام للتشغيل ومدير المصنع ومدير ادارة الصيانة ومجموعة من الاداريين في مبنى الادارة العام لمناقشة كيفية اخراج اللوح الخشبي المعيق لاعادة التشغيل للمصنع. وقد اتفقوا بختام النقاش على ارسال عامل مهني كفوء مع جهاز تنفسي ذو انابيب قابلة للانثناء وطويلة وحبل نجاة الى داخل الانبوب الضخم الواقع عند مدخل المبادلة الحرارية. المبادلة الحرارية الكبيرة تستخدم ماء البحر لامتصاص حرارة غاز البروبان. وقبل ان يرسل الرجل المجهز بادوات تقنية عالية مع مخاطر دخوله في منطقة تصنف بانها مغلقة confined space لعدم وجود كمية أكسجين تنفس كافية. اقترحت عند ذاك مع زميل عمل برتوريكي بان يُفتح صنبور valve ماء البحر والخشبة العالقة ستطفو ويمكننا التقاطها. نُقل اقتراحنا لمن كان حينها يجلس في مكتبه الوثير واُستمع لنا وايد الاقتراح وتم التنفيذ ونجح التطبيق.

وكذا الحال في الشأن الاقتصادي الاجتماعي، قد ياتي او يساهم في ايجاد الحلول من لم تطأ يوما قدماه منتجع دافوس، وقد ياتي بحلول سليمة من استقطع جزء من عمرة في زقاق او داعوس ولكنه متسلح بالمعرفة والاطلاع. فالمهم ليس المكان الذي صدرت منه الحلول ولكن المهم هو ايجاد الحلول والمخارج من الازمات والتحديات لامور ك البطالة او التضخم او ضعف القوة الشرائية او انخفاض الموارد او تراكم المصروفات.