آخر تحديث: 23 / 10 / 2018م - 7:16 م  بتوقيت مكة المكرمة

محافظ القطيف يستقبل القنصل الأمريكي‎

جهينة الإخبارية

قدمت القنصل الأمريكي العام في الظهران السيدة رشنا كورهونن إلى محافظة القطيف صباح اليوم في زيارة رسمية، تضمنها لقاء ترحيبي في مقر المحافظة وجولة في بعض معالم القطيف، أبرزها الواجهة البحرية في المجيدية، ودارين وقلعة تاروت.

والتقت السيدة كورهونن محافظ القطيف خالد الصفيان في مقر المحافظة، بحضور رئيس البلدية المهندس زياد مغربل، ورئيس المجلس البلدي المهندس شفيق آل سيف، والقاضي الشيخ عبدالعظيم المشيخص، ورجال أعمال وبعض الأعيان، وصحافيون.

بدورها؛ استعرضت بلدية القطيف فيلماً وثائقياً تناول المعالم والآثار والطبيعة، علاوة على المشاريع المنجزة والقائمة والمستقبلية، وتولّى المهندس مغربل بنفسه مهمة التعليق على الفيلم متحدصاً بالإنجليزية.

وتطرق الفيلم الذي أُنجز في يونيو الماضي، وفيه تحديث، لأهم مستجدات المشاريع في المحافظة.

وقالت السيدة كورهونن إنها سعيدة ومحظوظة جداً بزيارة القطيف والتعرف إلى تاريخها الكبير، لافتة إلى إنها عاشت في المنطقة الشرقية وقتاً طويلاً، وعرفت أهلها، وأحبّت المكان والإنسان فيها.

من جانبه؛ أكّد المحافظ الصفيان ترحيبه بالزيارة، ونوّه للعلاقات التاريخية التي تجمع المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة، مشيداً بالدور التنموي الكبير الذي تضطلع به الدولة في القطيف، متمثلة في المشاريع الكبيرة التي نفذتها مؤسسات الدولة في جميع القطاعات.

ولفت إلى المكتسبات التي تتميز بها المحافظة تاريخياً وحضارياً.

وتحدث سعدون الخالدي عضو مجلس إدارة غرفة الشرقية وعضو المجلس المحلي في المحافظة عن روح المواطنة العالية في المحافظة، مشيراً إلى واقع التعايش الطيب والاحترام المتبادل بين المواطنين منذ مئات السنين.

وأثنى الخالدي على سياسة الدولة ممثلة بالملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الامير محمد بن سلمان، وأدائها في رعاية المحافظة، أسوة بغيرها من محافظات المملكة، مشيداً بالولاء الوطني الذي يتمتع به المواطنون جميعاً.

وأكد على ما تمتاز به المحافظة من تعدد ثقافي وحضاري، مضيفاً إنها تجمع ثقافة الزراعة والبحر والصحراء، ما يجعلها بيئة نموذجية، ومشيداً بدور أمير المنطقة ونائبه في متابعة ورعاية المشاريع التنموية والخدمية في القطيف.

وركز رئيس مجلس الأعمال في المحافظة المهندس عبدالمحسن الفرج على الرؤية المستقبلية في القطيف، من جهة التنمية والاقتصاد ومناخ الاستثمار المبشّر جداً.

ونوّه بحزمةٍ من الأفكار الاستثمارية التي وجدت طريقها إلى الواقع فعلياً، واستشهد بإنشاء أول فندق في القطيف على الواجهة البحرية، في إشارة إلى أن مستقبل القطيف الاقتصادي والاستثماري سوف يدخل مرحلة جديدة من النمو، بفضل المناخ الملائم والفرص الكثيرة.

وعقّبت السيدة كورهونن على الفرج؛ بإظهار إعجابها بما يجري، وتمنّت شراكاتٍ مفيدة بين المملكة وللولايات المتحدة في هذا السياق، واظهرت استعداداتها لتكوين فريق عمل مشترك لبحث شراكات وتحفيز الشركات الأمريكية على الاستثمار في المحافظة.

من جهة أخرى؛ شكر رجل الأعمال فايز الحبيب محافظ القطيف خالد الصفيان على استضافة هذا البرنامج العظيم من الوحدة بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية في المنطقة.

وأرحب القنصل الأمريكي العام في الظهران السيدة رشنا كورهونن وقبولها هذه الدعوة معرباً أنها فرصة عظيمة ومعبراً عن حفاوته بها نيابة عن مجتمع الأعمال في المنطقة.