آخر تحديث: 17 / 1 / 2021م - 3:03 م

عرفان بالجميل

زكي أبو السعود *

في ليلة جميلة تميزت بالحضور الكبير من مختلف النخب الثقافية والعلمية في المنطقة، الذين لبوا وتجاوبوا مع دعوة ملتقى الثلاثاء الثقافي للاحتفاء بالشخصية الوطنية السيد حسن العوامي.

كثافة الحضور عكست مدى الاحترام والتقدير والود الذي يكنه المجتمع بمختلف اطيافه لهذا الرجل / الشخصية.

منبع هذه العلاقة الحميمية بين السيد حسن وابناء مجتمعه انبثقت من خلال وضعه على عاتقه - متفانياً وملتزماً - العمل في كل ما يصب نحو خدمة المجتمع ومنفعة ناسه.

خلال السبعين عاما الماضية ومنذ باكورة شبابه التزم السيد حسن بقضايا المجتمع ضمن رؤية معينة تتركز على اهمية القبول بالتعددية واحترام خصوصية المنطقة ضمن الإطار الوطني العام. وقد قادته هذه الرؤية الى الاشتراك في معظم المساعي والأنشطة الجماعية الداعمة لتحقيق هذه الرؤية.

هذا العطاء الدؤوب لخدمة الناس، ما كان يمر دون ان يقابله عرفاناً بالجميل والتقدير من الطرف الآخر صاحب المصلحة الحقيقية في هذه العلاقة. وما الاحتفاء هذه الليلة بهذا الحضور، أو في الاحتفالات السابقة التي كرم فيها هذا الرجل الا تثبيتاً للعرفان بالجميل والامتنان له، وتأكيداً على أن العمل في سبيل خدمة المجتمع والوطن وتبني قضايا الناس مهما اعترته من عراقيل، وواجهت العاملين فيه من مصاعب ومشاق وعثرات، الا انه يبقى عملاً وجهداً مشكوراً ومقدراً ان لم يبن في ساعته، فالعلم والتاريخ كفيلين بتثبيته واعلانه، ولو بعد حين.

الحمد لله الذي مكن من تكريم السيد حسن العوامي وهو بيننا، ونسأله أن يمنً عليه بالصحة والعافية ويحفظه من كل مكروه.

بكالوريوس في القانون الدولي، ودبلوم علوم مصرفية. مصرفي سابق، تولى عدة مناصب تنفيذية، آخرها المدير العام الإقليمي…