آخر تحديث: 28 / 11 / 2020م - 1:49 م

الشيخ العوامي: وسائل الاتصال الحديثة مؤثرة نفسيا وفكريا على الفرد والمجتمع

جهينة الإخبارية
الشيخ فيصل العوامي
الشيخ فيصل العوامي

اكد الشيخ فيصل العوامي إن الإعلام يصنع جوا جديدا للإنسان ويأخذه إليه شيئا فشيئا فتتأثر منظومة الفكر والممارسة وهذا ما تبينه الآية الكريمة «فاستخف قومه فأطاعوه».

وبداء الشيخ العوامي خلال محاضرة اليوم الرابع من موسم محرم الحرام في جامع الرسول الأعظم ﷺ بالحديث عن وسائل الإتصال الحديثة وآثارها.

وذكر أن وسائل الاتصال والدعاية والإعلام الحديثة نعمة كبيرة لا شك أنها نقلت الناس إلى زمن التواصل الخاطف بيد أن الاستعمال السيئ لها هو وجه سلبي يجب تلافيه.

وقال تكمن أهمية الموضوع لأنه محل ابتلاء الجميع، فالكل مبتلى بوسائل الاتصال والإعلام سلبا أو إيجابا. مشيرا الى ان السؤال هنا كيف تتحول هذه الوسائل التي تتطور بتطور الإنسان في حياته إلى نعمة؟ وكيف تؤثر إيجابيا في مسيرته؟

واضاف إن المجتمع صاحب الهوية الدينية لن يرض البقاء بلا دين لذا وجب عليه التعامل مع أجواء التواصل التقني الحديثة والإعلام بشكل علمي عقلي بحيث لا يؤثر على قيم الحياة الثابته كالعدالة والتسامح والحرية وحقوق الإنسان.

وأوجز الشيخ العوامي حلولا يرى انها ليست ذات عمق مثل الرقابة الأسرية والخطاب الديني ولكنه رأى أن العلاج الأهم هو أن تصنع جوا بديلا لإحداث التوازن كما يفعل المسلمون المغتربون على سبيل المثال حينما يعملوا على تأسيس المراكز الإسلامية لإحداث التوازن القيمي والديني والأخلاقي.

وبين أن صنع أجواء الشعائر الروحية مهمة عظيمة اشار لها القرآن عبر الإشارة الى رفع بناء بيت الله الحرام من قبل النبي ابراهيم وهي اكبر البدائل وأعظمها تأثيرا وبقاءً ونماءً مشيرا الى الشعيرة الحسينية التي تأخذ بالألباب وينظر لها القريب والبعيد بالإكبار وان ضعفها الإعلام المضاد.