آخر تحديث: 28 / 11 / 2020م - 1:49 م

العوامي يؤكد على التعدد وحرية التعبير في المجتمعات الدينية

جهينة الإخبارية
الشيخ فيصل العوامي
الشيخ فيصل العوامي

بدأ الشيخ الدكتور فيصل العوامي محاضرة اليوم الخامس من موسم محرم الحرام بجامع الرسول الأعظم ﷺ بمدينة صفوى بالاستشهاد بالآية الكريمة: «وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر».

وبين الشيخ العوامي أن حرية التعبير في المجال الديني من المواضيع المهمة لعدة أمور أهمها الخلط الحاصل بين أصالة النص القرآني وصفاء سيرة النبي الأكرم وبين سيرة المسلمين، كما أن حرية التعبير متشعبة إلى سياسية ودينية وكلاهما مرتبطان لأن المنطلق الأساس قضية دينية.

وقال ان من أهم الأمور التي تجعله موضوعا مهما للبحث هو القصور في فهم حرية التعبير الديني عند المسلمين بكافة أطيافهم ومذاهبهم وانتماءاتهم.

وأشار الى ان ثقافة التعدد الديني غير واضحة لا على مستوى الفعل ولا على مستوى السلوك، لافتا الى ان هذا يتضح من التراشق بالتكفير والتضليل والتفسيق لمجرد التعدد في فهم فكرة دينية أو مفهوم ديني.

وأوضح ان كل المجتمعات الشيعية خصوصا والمسلمة عموما تحتاج إلى ثقافة التعدد وأن نفهم أن لكل فرد أن يختار ويعبر عن اختياره حتى لو كان مختلفا.

وبين الشيخ العوامي أن وضع المسلمين على مستوى العالم الآن والمذابح التي تحصل في العراق وباكستان وغيرها تعود لمنطلقات وأفق ديني ضيق تترتب عليه أزمات كثيرة جدا في المجتمع الإسلامي.

وشدد العوامي على أن الدين لا يفرض على أحد قسرا ولو أن أحدا لم يلتزم بالدين فالدين يكفل له الحق أن يتحدث بما يعتقد.

وفي موضوع الردة أوضح أن لا توجد آية في القرآن الكريم تدل على أن عقوبة المرتد القتل، فكيف إذا كانت ردته عن شبهه فالأصح أنه يناقش ولا يقتل وهذه هي حرية التعبير الديني الواسعة التي كفلها الإسلام.