آخر تحديث: 28 / 11 / 2020م - 1:49 م

من حق المرأة أن تكون العصمة بيدها

800 حالة طلاق في القطيف خلال العام الماضي

جهينة الإخبارية نوال الجارودي - القطيف
الشيخ محمد الجيراني القاضي المساعد في دائرة الأوقاف والمواريث بالقطيف
الشيخ محمد الجيراني القاضي المساعد في دائرة الأوقاف والمواريث بالقطيف

كشف القاضي المساعد بدائرة الأوقاف والمواريث بالقطيف الشيخ محمد الجيراني اليوم الثلاثاء أن حالات الطلاق وصلت لـ800 حالة خلال العام الماضي أغلبها حالات طلاق قبل الدخول، فيما بلغت حالات الزواج 5000 حالة.

وأوضح الشيخ الجيراني أن ارتفاع معدل الطلاق في القطيف يجعله شبه ظاهرة مستبعداً كونه ظاهرةً فنسبته لا تتعدى 10 بالمائة مقابل عقود الزواج وأن هناك حالات من الطلاق تنتهي بالرجوع أو بزواج آخر.

وقال أن من أسباب الطلاق عدم الرؤية الشرعية بين الزوجين والخلافات المادية وتدخل الأهل وإثارتهما على بعضهما وسوء الظن وخصوصاً مع دخول تكنولوجيا الهواتف الذكية والدردشات وكذلك خروج المرأة من بيتها بكثرة وعدم تفرغ الزوجة لزوجها ومن الأسباب أيضاً الزواج المتعدد والأمراض العضوية.

وبين أن الطلاق أحياناً يكون رحمةً للزوجين وليس نقمة وأن بعض المشاكل يكون لا يكون حل لها إلا الطلاق.

وحث الشيخ الشباب على الزواج من المطلقات فهي في أحايين كثيرة تكون مظلومةً.

وأكد أن من حق المرأة أن تكون العصمة بيدها حيث يحق لها أن تشترط على زوجها أن يوكلها في طلاقها بعنوان «توكيل» في حال خافت على نفسها أو قصر في حقوقه تجاهها.