آخر تحديث: 28 / 11 / 2020م - 1:49 م

سيهات: فتيات المخاتير يدشن العمل المسرحي الملتزم في ملتقى التطوير الاجتماعي

جهينة الإخبارية ايمان الشايب - سيهات

بحلة جديدة وبلباس حسيني اعتلت الفنانة الصغيرة مريان الصالح مسرح ملتقى التطوير الاجتماعي بسيهات وذلك ضمن فعاليات الملتقى الحسيني الأول.

وأبهرت الصالح الحضور خلال ملتقى الطفل الحسيني الأول بما قدمته من دور فعال ومؤثر حيث اتخذت دور الفتاة التي تواجه رياح التغيير بعد بلوغها سن التكليف.

وسلطت فرقة المخاتير في عرضها العاشورائي الضوء على قضية الحجاب الزينبي وما يجب أن تتسم به الفتاة من عفة وأدب والتزام، موضحين ماللحجاب من أثر على الهوية والكيان الإسلامي.

وفي خضم الترقب والانتظار أنهت مريان مشاعر الصراع المتجسدة في تلك الفتاة لتختم أحداث هذه المسرحية بارتدائها الحجاب الزينبي لتبدو كهالة نورانية وسط تصفيق حار من الجمهور.

وشاركها العرض «سكينة آل عبد المحسن، زينب آل عبد المحسن، زهراء آل درويش، سارة اسماعيل، جنين الدهان، سجود الزريقي، فاطمة الزريقي، حوراء الزريقي، سماء الزريقي».

وأثنى السيد تقي اليوسف مشرف الملتقى على ما قدمته المخرجة سكينة آل عبد المحسن من عرض مميز وأشاد بما حملته المسرحية من مغزى جميل وهدف سامي وتمنى أن يكون هذا النجاح باكورة لأعمال قادمة.

وأضاف اليوسف ان هذا العرض جزء من فعاليات الملتقى ليغطي جانب مهم من قضية كربلاء ألا وهو الحجاب الزينبي ومبدأ العفة والحشمة والغيرة التي على الفتاة أن تتحلى بها خوفاً على شرفها وعرضها وسرتها وحجابها.

وأشار الى ان فكرة المسرحية مستوحاة من صراع الفتاة «مرح» بنت هذا العصر مع الشيطان وما تمليه النفس عليها ما بين تحررها او التزامها بحجابها بعد بلوغها سن التكليف، حيث أدت مريان الدور بكل اقتدار وتميز فكانت موهوبة بحق في أداء الدور.

واوضح اليوسف أن الإخراج المسرحي الذي صنعته الموهبة الصاعدة سكينة عبدالمحسن أضفى جواً جمالياً جذاباً من خلال الديكور المركز والأدوات البسيطة التي ساهمت بكلها لظهور المسرحية بشكل جذاب سكنت معها الأصوات واشرأبت لها الأعناق جميعاً صغارا وكباراً.