آخر تحديث: 28 / 11 / 2020م - 1:49 م

السيد الخباز: الوسطية في استقلالية الطفل هي الأصلح

جهينة الإخبارية ضياء المعلم - سيهات

حث السيد منير الخباز في ثامن الليالي العاشورائية إلى ضرورة الوسطية في تربية الأبناء على الاستقلالية دون إفراط ولا تفريط وما للحوار من تجذر إيجابي في شخصية الطفل وذلك تحت بحث بعنوان «التربية واستقلال الشخصية» في حسينية الناصر بسيهات.

وأشار السيد الخباز في المحور الأول إلى النفس البشرية وعلاقتها بقواها وفصل الأنفس البشرية التي منها غرائزها وهي نزاعات فطرية لدى بني البشر وكذلك الميول وهي إكتساب من بيئته المحيطة وأيضاً هناك قوى داخلية وخارجية وأخرى سبعية تسيطر على ذات الإنسان وتدفعه للثأر لذاته وناطقة تسيطر على القوى الأخرى.

وخلال حديثه عن في المحور الثاني «الميل الفطري نحو الاستقلال وحس المسؤولية»، وأكد بأن الإنسان يميل إلى الإستقلال ميلاً فطرياً معتبراً أن الطفل يشعر بأجمل لذة عندما يعتمد على نفسه ويقف على قدميه أو يتعلم الكتابة بإمساكه القلم فيشعر بالإستقلالية وكأنه ملك شيئاً عظيماً.

وأكمل بأن الأبوين لا يستطيعان التنبوء بشخصية الطفل ومستقبله ولكن بالإمكان تعزيز اعتماده بنفسه منذ الصغر وهو ما قد يصنع فيه إنساناً غير إتكالي في الكبر، بعكس ما أن الأبوين بالإفراط في القيام بشؤونه مغلقين كل أبواب إعتماده على نفسه سيخلق من الطفل شخصية إعتمادية تتكل على الغير في كبره حيث أنه يشعر بالنقص دون الأخرين وهو لا يعرف كيف يتخذ قراراته ولا يقبل النقد أيضاً.

واشار الى الحال في الشخصية الاستقلالية بافراط بعد أن تربى على الإستقلال المفرط حيث أن يترك يفعل مايشاء منذ صغره وهو ما ينتج عنه التمرد على الوالدين والإستبداد بالرأي والقرارات وسيخسر علاقاته الإجتماعية فيعجز عن كسب الصديق.

واختتم السيد الخباز بحثه في هذا المحور بدعوة الأباء إلى الوسطية في تعزيز الإستقلالية بتربية الأبناء من خلال الحوار وإعطاؤهم الفرصة للمشاركة في القرارات ولو بالشي اليسير وهذا أهم عوامل في بناء شخصيتهم.