آخر تحديث: 23 / 8 / 2019م - 7:11 ص  بتوقيت مكة المكرمة

القطيف.. 50 استشاري وأخصائي ومتطوع يحملون رسالة تثقيف «إسعاف الغصة» للمجتمع

جهينة الإخبارية إيمان الشايب - تصوير: بندر الشاخوري - القطيف

حمل 50 استشاري وأخصائي في تخصص الأنف والأذن والحنجرة، إلى جانب ممرضين وأخصائيين سمعيات وتخاطب وعلاج تنفسي وأطباء امتياز وطلبة طب وصيدلة وكلية الغد رسالة تثقيف للمجتمع حول طرق إسعاف الغصة في فعالية «غصة.. أنقذني» التي أقيمت يوم أمس في مجمع سيتي مول القطيف.

وشارك أيضاً في الفعالية متطوعين من التربية الخاصة، وفريق في الخدمة والوحدة الصحية في اللجنة التنمية الاجتماعية الأهلية في القطيف.

وافتتحت الفعالية التي يقيمها قسم الأنف والأذن والحنجرة برئاسة الدكتورة لمياء بوحليقة في مستشفى القطيف المركزي بواسطة إدارة مستشفى القطيف المركزي المتمثلة بالمدير الطبي الدكتور زكي الزاهر.

وأشارت الدكتورة بوحليقة إلى أن الفعالية أقيمت نتيجة لكثرة حالات الغصة التي تأتي إلى المستشفى لذا من الواجب تثقيف المجتمع عن أسبابها وكيفية منعها وتعلم الإسعافات الأولية في حالة حدوثها.

واشتملت الفعالية على عدة أركان تمثلت في «ركن التسجيل والاستقبال، ركن ارتخاء اللسان في الملاعب، ركن غصة الكبار، ركن غصة الصغار، الوقاية من الغصة، ركن الأطفال، ركن مسرح الدمى».

وقالت بوحليقة بأن الاستعداد للفعالية تم لمدة شهرين، موضحة بأن الصعوبات تمثلت في ازدحام التخطيط والتنفيذ والمجهود الكبير الذي قام به قسم الأنف والأذن والحنجرة مع الأعمال في المستشفى.

ونوهت إلى أنه وبالرغم من ازدحام الأعمال إلا أنهم سعوا لإقامة مثل هذه الفعاليات لأهميتها ولتثقيف المجتمع ومنع حدوث مثل هذه الحوادث وفقد الأحباء.

أما عن احتواء الفعالية على فكرة الترجمة بلغة الإشارة، بينت الدكتورة بوحليقة إلى أن الفكرة خطرت على بالها يوم الأربعاء وقررت تنفيذها لأن هذه الفئة تستحق المشاركة في جميع أنشطة المجتمع، موضحة بأن هذه بداية تحضيراتهم إلى اليوم العالمي للصم وإطلاق فلم وثائقي عنهم بعنوان «صرخة أصم».

وذكرت بأن هذه المرة الأولى التي يتم فيها مشاركة لغة الإشارة في فعالية صحيه في جميع المملكة، مبدية أملها ومن الجميع العمل بها، كما إنها المرة الأولى التي يتم فيها إطلاق الفيلم.

ووجهت رسالتها للمجتمع بالقول «الوقاية خير من العلاج»، مضيفة بأن نهاية الغصة في بعض الأحيان ليست سعيدة وقد تؤدي إلى الوفاة، كما أن تعلم الإسعافات الأولية للغصة قد تنقذ عزيزًا.

وأكدت على مسألة تثقيف المجتمع عن أهمية إدراك إمكانية تجنب الغصة، وتعلم الإسعافات الاولية وإنقاذ المصاب بها بمشيئة الله.

وأبدت أملها بأن يثقف المجتمع نفسه ويحمي أحباءه من الغصة، متمنية من الأهل والقائمين على الاطفال في المدارس تعلم الإسعافات الاولية للغصة.

يذكر بأن الفعالية تقام للمرة الثانية، حيث أقيمت المرة الأولى في مجمع الراشد مول.