آخر تحديث: 16 / 2 / 2019م - 10:03 م  بتوقيت مكة المكرمة

بالصور.. العريفي يجذب زوار تمور الأحساء ب ”قلب النخلة“

جهينة الإخبارية تغريد آل إخوان - تصوير: ابتسام عبدالله، بندر الشاخوري - الأحساء

جذب ركن «قلب النخلة» الذي يشرف عليه الشاب الأحسائي نايف العريفي، جميع الفئات من زوار مهرجان تسويق التمور الذي تنظمه أمانة الأحساء على مدى 30 يوما في مدينة الهفوف.

وذكر الشاب العريفي في حديثه الخاص مع «جهينة الإخبارية» خلال زيارتها للمهرجان، أنه يعمل على ”خرَف النخلَ“ منذ مايقارب 25 سنة، والتي تعني قطع عذوق التمر أو الجني، وكذلك استخراج ”الطلاّع“ من النخلة أو ”الجذب“ الذي يُسمى بـ «قلب النخلة».

وبيّن إن عملية استخراج لب النخلة ”الجذب“ تتضمن عدة مراحل، أولها قص السعف بالمنجل والقطع بـ ”الهيب“، ثم العزل والخف بالمنجل للتخفيف من وزنها وتسهيل رفعها وحملها، وتلحقها عملية التصفية والتي يتم فيها فصل الجذع عن الجذر حتى يظهر الأساس أو اللب.

وقال: ”تتم التصفية أكثر من مرة للتنظيف من العوالق والكرب، وكذلك حتى يظهر الجذب بواسطة أداة العقفة التي يفصل بها الليف عن الجذع“، لافتا إلى إن موسمه يكون عادة بالشتاء وليس الصيف.

وتحدث عن الصعوبات التي يواجهها في هذه الحرفة، ومنها التعرض أحيانا إلى الجروح أثناء الضرب بالمنجل أو الإصابات بوخز الشوك.

ويرى العريفي الذي يصطحب معه طفليه ”مهدي“ ذو السبعة أعوام و”مرتضى“ الذي يبغ من العمر 11 عاما أثناء مزاولة حرفته لترسيخ الحرفة فيهما، أن المجتمع الأحسائي هو الأكثر إقبالاً على تناول ”قلب النخلة“.

ولفت إلى إنه يقوم بتصدير ”الجذب“ إلى كل من مدينة الخرج والرياض والقصيم وغيرها.

يُذكر أن الجذب الذي يستخرج من النخيل الزائد عن حاجة المزارع يتميز بطعم حلو لذيذ وطراوة، وهو غني بعنصر الحديد ويحتوي على العديد من المعادن الأخرى والفيتامينات وكذلك البروتين، وكما هو مشاع ومتداول بين متناوليه أنه يساعد في علاج حالات الإمساك وعسر الهضم والوقاية من فقر الدم، وكذلك يساهم في تنشيط المبايض لدى النساء وبالتالي زيادة خصوبتهن.

الجدير بالذكر أن مهرجان تسويق التمور بالأحساء يختتم فعالياته يوم السبت القادم.