آخر تحديث: 27 / 9 / 2020م - 10:02 م  بتوقيت مكة المكرمة

المستقبل وراءك

بدر شبيب الشبيب *

اعتدنا أن نرى المستقبل أمامنا لأنه كذلك فعلا من حيث كونه مقطعا زمنيا نترقبه أو بالأصح يترقبنا، إذ نحن لا ندري فعلا إن كان لنا مستقبل بعد لحظة أم لا. لذا فنحن من جهة مأمورون بعدم الاسترسال في الأمل الذي يُعطل ويجمد الطاقات بسبب سياسة التأجيل والتسويف التي أدمناها في تعاملاتنا اليومية، حتى كادت عبارة «راجعنا بكرة» أن تكون جزءا من خصوصيتنا ذات القائمة غير المنتهية، بل أصبحت «راجعنا بكرة» المنتج الأول لدينا بعد النفط.

أقول: نحن من جهة مأمورون بفرملة الأمل، ومن جهة أخرى بالتركيز على العمل وعدم إهمال المستقبل. والرواية التالية تلخص الموقف والسلوك المطلوب: اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا، واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا.

المستقبل الذي نريد الحديث عنه هو جزء من المستقبل المضمون الذي نعلم يقينا أنه سيأتي، وليس المستقبل الذي نشك في مجيئه، وندعو الله أن لا نستغرق في تأميله الاستغراق الصاد عن العمل، كما يقول الإمام علي بن الحسين في دعائه الشريف: اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِه، واكْفِنَا طُولَ الأَمَلِ، وقَصِّرْه عَنَّا بِصِدْقِ الْعَمَلِ حَتَّى لَا نُؤَمِّلَ اسْتِتْمَامَ سَاعَةٍ بَعْدَ سَاعَةٍ، ولَا اسْتِيفَاءَ يَوْمٍ بَعْدَ يَوْمٍ، ولَا اتِّصَالَ نَفَسٍ بِنَفَسٍ، ولَا لُحُوقَ قَدَمٍ بِقَدَمٍ.

حديثنا عن مستقبل في المستقبل، أو عن مستقبل مضمون محدود، يؤثر سلبا أو إيجابا في المستقبل المضمون غير المحدود. ونقصد بالمستقبل المضمون المحدود الآثار التي يتركها الإنسان وراءه لتشكل مقطعا زمنيا امتداديا فاعلا بعد رحيله، سواء كانت الفاعلية إصلاحية أو تدميرية.

ولكي تعيش الفكرة أطلب منك أمرا قد يبدو غريبا، ولكنه ضروري، بل هو مطلوب كما ورد عن رسول الله ﷺ في قوله: «موتوا قبل أن تموتوا».

أطلب منك - بعد أن أسأل الله لك العافية وطول العمر وحسن الخاتمة - أن تموت قبل أن تموت. تخيل نفسك ميتا تتأمل ماذا قدمت وماذا أخرت، وما يهمنا هنا هو ماذا أخرت، أي الآثار التي خلفتها تذكارا حلوا أو مرا لك. التذكار الحلو هو ما يكون لك لسان صدق في الآخرين، من علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو لك، أو صدقة جارية. ومصاديق هذه كثيرة جدا تتأبى على الحصر. فالمؤلفات والدروس والمقالات والكلمات التي تحرض على الوعي وتنشد القيم الإنسانية العليا، والأفراد أو الأجيال التي قمتَ بتربيتها تربية صالحة لتساهم في بناء الأمة والمؤسسات الدينية والثقافية والاجتماعية الصالحة التي شيدتها أو دعمتها ماديا أو معنويا، كل ذلك ستستمر آثاره معك تضيف لك كل يوم رصيدا إيجابيا. على العكس من ذلك تماما التذكارات المرة وهي ما يرتبط بالآثار المدمرة التي واصلت فعلها بعد رحيلك؛ من ممارسة أو كلمة سيئة قتلت مستقبل شخص أو ساهمت في تأخير الأمة وانحطاطها.

إن حياتنا اليوم متأثرة إلى حد كبير بما تركه الأسلاف لنا من تراث إيجابي أو سلبي، وما زرعوه فينا من قيم صحيحة وخاطئة. وكما نحصد نحن زرعهم، فإنهم يشاركوننا الحصاد، إن خيرا فخيرا، وإن شرا فشرا.

ولأننا نزرع في الآخرين لنحصد معهم، فلنفكر ألف مرة قبل موسم الحصاد في كل نبتة نزرعها حتى نكون شركاءهم في الثمرات الطيبة. يقول صاحب تفسير الأمثل في تفسير قوله تعالى: ﴿وَنَكْتُبُ ما قَدَّمُوا وَآثارَهُم ما نصه: جملة «ما قدّموا» إشارة إلى الأعمال التي قاموا بها ولم يبق لها أثر، أمّا التعبير «وآثارهم» فإشارة إلى الأعمال التي تبقى بعد الإنسان وتنعكس آثارها على المحيط الخارجي، من أمثال الصدقات الجارية «المباني والأوقاف والمراكز التي تبقى بعد الإنسان وينتفع منها الناس». كذلك يحتمل أيضا أن يكون المعنى هو أنّ «ما قدّموا» إشارة إلى الأعمال ذات الجنبة الشخصية، و«آثارهم» إشارة إلى الأعمال التي تصبح سننا وتوجب الخير والبركات بعد موت الإنسان، أو تؤدّي إلى الشرّ والمعاصي والذنوب. ومفهوم الآية واسع يمكن أن يشمل التّفسيرين.

لنفكر في آثارنا جيدا، ولنفكر في آثار الآخرين علينا حتى لا نكون ضحايا زروع لم يكن لنا يد فيها، ورضينا بثمارها دون فحص أو معرفة بنفعها أو ضررها.