آخر تحديث: 21 / 5 / 2019م - 4:19 م  بتوقيت مكة المكرمة

خلاصة الكلام.. الموهبة تعني العطاء

عباس المعيوف صحيفة الرأي السعودي

في عالم الموهبة والإبداع يجب علينا التركيز على نقطة مهمة جدًا، وهي متى تبدأ بوادرها ومتى علينا البدء في هذا المشروع وتنميته.

فالأسرة هي الكيان الأول والأخير للحفاظ على الإبداع والتطور في ذهنية الموهوب، وبالتالي يحتاج منا مزيدًا من التضحية بالوقت والمال ليس إلا.

ولهذا يطرح الكثير تساؤلا: هل كل ذكي موهوب أم كل موهوب ذكي؟ والإجابة عن هذا التساؤل باختصار تكمن في أن الطالب الموهوب هو من وهبه الله قدرات إبداعية تفوق غيره بكثير من القرائن، ويأتي في مقدمتها القدرة على صناعة الفارق، بينما الذكي يختلف عن ذلك في بعض التصورات الإبداعية والفنية.

خلاصة كتاب المؤلف الأمريكي جون سى ماكسويل، والذي يعد من أكثر الكتب مبيعًا في العالم، تتمحور في السؤال التالي: لماذا الموهبة لا تكفي؟ ويقول إن كثيرًا من الموهوبين الذين بدأوا بأفضلية على الآخرين يفقدون تلك الأفضلية، لأنهم يعتمدون على موهبتهم بدلًا من تنميتها وتطويرها، وبالتالي تقع المسؤولية الكبرى على عاتق الأسرة أولًا، وبعد ذلك يأتي دور المعلم الحريص على اكتشاف المواهب الإبداعية، فهم يفترضون أن الموهبة وحدها سوف تبقيهم في المقدمة، ولكنهم لا يدركون الحقيقة، وهي أنهم لو ركنوا إلى موهبتهم فقط، سرعان ما سيسبقهم الآخرون ويتفوقون عليهم، فالموهبة أكثر شيوعًا مما يظنون.

وكما يقول ستيفن كينج: إن الموهبة أرخص من ملح الطعام، كل ما في الأمر مزيد من الوقت والجهد والصبر والتحدي والمثابرة، وما يميز الموهوبين عن الناجحين هو الكثير من العمل الجاد.

لذلك فإن أي شخص يرغب في تحقيق النجاح يحتاج إلى أكثر من مجرد الموهبة وإصقالها بالخبرات والتدريب، إذًا ما الذي يتطلب النجاح؟ وهل يستطيع أي إنسان أن يحقق النجاح؟ وكيف تفيد الموهبة؟ بعد كل هذه الأسئلة نجد الإجابة في دور الأب والأم تجاه أبنائهم الموهوبين.

شبه إجماع على أن الطالب الموهوب هو الذي يملك إبداعًا وقدرات تفوق قرنائه، ولعل تعريف المؤسسة التعليمية في الولايات المتحدة الأمريكية هو التعريف السائد، ويُعرَّف الموهوب بأنه الفرد الذي يُظهر قدرة على الأداء المرتفع مقارنة بأفراد الفئة العمرية التي ينتمي إليها، وذلك في واحد أو أكثر من المجالات الآتية: القدرة العقلية العامة، والاستعداد الأكاديمي الخاص، والقدرة الإبداعية «التفكير المنتِج»، والقدرة القيادية، والقدرة في الفنون الأدائية البصرية.