آخر تحديث: 15 / 9 / 2019م - 5:40 م  بتوقيت مكة المكرمة

حوارٌ حول التسامحِ والإعلام

جعفر الشايب * صحيفة الرأي السعودي

في حوارٍ ثقافي واعلامي ضمن الندوة التي دعت لها الاعلامية خديجة الوعل في مكتبة الخبر العامة هذا الأسبوع لإطلاقها مبادرة التسامح في الإعلام، تناول المشاركون موضوع التسامح في المجتمع السعودي من أبعاد مختلفة شملت التعريف بمفهوم التسامح وعرض تاريخي لتناول الإعلام لهذا المفهوم وكذلك استعراض نماذج متنوعة من واقع السلوك الاجتماعي وعلاقته بمفهوم التسامح.

بدا لي أن مفهوم التسامح لا يزال يُنظر إليه ويُعرف بصورة قاصرة تبتعد عما وصل إليه من فهمٍ متطور ومتقدم في المجتمعات المتحضرة، فيختزل في مفهومه البسيط وهو العفو وقبول الاعتذار ولا يتعمق في أبعاده العميقة التي تتضمن القبول بالاختلاف واحترام التنوع وحقوق المختلفين واجتناب أشكال العنصرية المختلفة. والسبب في ذلك هو أن الحديث عن التسامح في مجتمعنا بشكل عام لا يزال محدودًا ومقتصرًا على بعض النخب المثقفة بينما خطت المجتمعات الأخرى في طرح وتناول هذا المفهوم عبر مختلف الوسائل والممارسات والأنشطة وأسست جمعيات ومؤسسات تعنى بنشر وتعزيز مفهوم التسامح.

وجدتُ أن هناك حالة من الإنكار المتواصل والنأي بالذات عن السوكيات اللاتسامحية على الرغم من انتشارها بصور مختلفة وممارسات متنوعة بعضها يأخذ أشكالًا عنصرية وسلوكيات إقصائية تنظر للآخر المختلف بصورة دونية. ومع غياب الدراسات الاجتماعية المتخصصة وقلتها في هذا المجال، فإنه لا توجد هناك مؤشرات علمية تحسم الرأي حول مدى عمق مفهوم التسامح لدى أبناء المجتمع. كما أن هناك حالة من الانغلاق على الذات حول هذا المفهوم والاعتقاد بأنه منتج غربي جاء بعد مرحلة الحروب الدينية التي خاضتها المجتمعات الاوروبية، وهو أمر - على وجاهته - لا ينفي ضرورة بلورة مفهوم التسامح بما يتواءم مع الثقافة المحلية.

وحول دور الاعلام في نشر مفهوم التسامح، اتضح بأن هناك ضعفا في دور وسائل الإعلام في التعاطي الايجابي حول التسامح، فهي لا تقوم بخلق بيئة مناسبة للتعارف بين المختلفين في الوطن الواحد وابراز تراث وثقافة وعادات كل مكون اجتماعي بحيث يتم التعرف بينها بناء على معلومات نابعة من مصادرها وليس كما يريده أو يرغبه أي طرف آخر، باعتبار أن التعارف بين مختلف المكونات هو الطريق الأمثل لخلق بيئة متسامحة وليس عبر التنميط والنقل الانتقائي.

الحوارات كانت جادة أيضا حول دور الإعلام الجديد ووسائل التواصل الاجتماعي في إبراز إشكالات تشكل عقبات أمام مفهوم التسامح كالتكفير والتخوين والتسرع في إطلاق الأحكام والحدية في الحوار وفرض الآراء وغير ذلك. الحوار في الندوة كان ثريا وجذابًا ومشجعا لإقامة حوارات شبيهة لتأكيد هذا المفهوم في المجتمع والخروج بتوصيات فعالة حول ذلك.