آخر تحديث: 19 / 6 / 2019م - 3:49 م  بتوقيت مكة المكرمة

للأفكار أجنحة

ميرزا الخويلدي صحيفة الشرق الأوسط

بينما كانت النيران تلتهم تراث ابن رشد ورسائله وكتبه، كان الناسُ حوله يهتفون فَرَحاً وسروراً بالقضاء على الزندقة والخلاص من الكفر! ولاحظّ ابن رشد أن أحد تلامذته كان يبكي بحرقة على الفكر الذي تلتهمه النيران، فهدأه ابن رشد قائلاً: «إذا كنت تبكي حال المسلمين فاعلم أن بحار العالم لن تكفيك دموعاً، أما إذا كنت تبكي الكتب المحروقة فاعلم أن للأفكار أجنحة وهي تطير لأصحابها».

ألفّ ابن رشد عشرات الكتب والمصنفات في الفلسفة والفلك والفيزياء والأدب والطب والفقه، وعمل على شرح تراث أرسطو، منطلقاً من قاعدة أن الدين لا يتعارض مع الفلسفة. حين غضبت عليه السلطة سلّطت عليه رجال الدين، وهؤلاء حرضوا العامة عليه بدعوى الكفر والزندقة واعتناق الفلسفة، وأصدروا الفتاوى بتحريم كتبه، وكان البعض يمرون عليه فيحقرونه ويعتدون عليه، في حين كان بيته يتعرض لهجمات المحتسبين لتمزيق مؤلفاته، وهكذا حين أراد المنصور الموحدي أن يقضي على تراث ابن رشد، كان المشايخُ والدهماء يؤدون دورهم في المحرقة. للأفكار أجنحة، كما قال ابن رشد، وقد طارت أفكاره إلى أصحابها، وصلت حواضن العلم والحضارة أفكاره حول العقل والفلسفة، ووصلنا منها قوله «التجارة بالأديان هي التجارة الرائجة في المُجتمعات التي ينتشر فيها الجهل، فإن أردتَ التحكم في جاهل، عليك أن تُغلّف كلّ باطل بغلافٍ ديني».

الأفكار لا تموت! ربما يؤدي المنع والسجن والحرق إلى إعاقة وصولها بعض الوقت، ولكنها ستصل، في عام 1258م «656 هـ » اجتاح المغول بغداد، ودمروا 36 مكتبة، بينها مكتبة «بيت الحكمة» التي تضم نفائس الفكر الإنساني من أدب وفقه وفلسفة ومخطوطات وتراجم، ومحاضن علمية للبحث والمناظرة، ومرصداً فلكياً، وألقوا مئات الآلاف من الكتب والقراطيس والمخطوطات النادرة في نهر دجلة، الذي اصطبغ بلون الحبر، وتحول ماؤه إلى اللون الأسود.

وفي 24 أغسطس «آب» 1814 قام البريطانيون «الغزاة» الذين احتلوا الولايات المتحدة الأميركية، بإضرام النار في قبة «الكابيتول»، أدت لاحتراق 3000 كتاب كانت تحتويها مكتبة الكونغرس.

لقد تعرض التراث الفكري للعالم العربي للتدمير الممنهج، على يد الغزاة، لكن مأساة الكتب والفكر في هذا المنطقة كانت على أيدي أبنائها، في كتابه المهم: «كتب تحترق، تاريخ تدمير المكتبات»، يقدم المفكر الفرنسي لوسيان بولاسترون، رصداً دقيقاً لتاريخ تدمير أهم المكتبات العالمية، وبينها «مكتبة الإسكندرية»، ودمار الكتب في بغداد على أيدي جنكيز خان، كما يرصد مأساة التراث الحضاري والثقافي المنهوب والمحطم في العراق حديثاً.

الباحث السعودي منصور المشوح يشير في كتابه «حكاية منع الكتب... وقائع تاريخية ودوافع دينية وسياسية واجتماعية» إلى أن تاريخ منع الكتب بدأ عربياً في عهد العباسيين سنة 167 هـ حين «اجتهد المهدي «ت 169 ه» في السعي إلى قمع الفلاسفة وتمزيق كتبهم، ثم عندما جاء هارون الرشيد «ت 193 ه» أمر فقط بسجن أهل علم الكلام، ثم جاء بعد ذلك المأمون «ت 218 ه» فأطلق للحرية العنان، فتمتع علماء الكلام والفلاسفة وغيرهم في أيامه بأجمل حسنات الحرية المطلقة.

للأفكار أجنحة، تطير في الآفاق وتبحر في الفضاء حتى تتحول إلى قضية، وإلى عقيدة، وإلى منهج، وإلى مصدر إلهام. يمكن القضاء على الأشخاص، أما الأفكار فهي حرة لا تموت.

للشاعر الألماني برتولت بريخت «بريشت»، قصيدة رائعة بعنوان: «حرق الكتب»، وهي تعتمد حدثاً وقع فعلاً لكاتب ديمقراطي نمساوي سقط اسمه سهواً من قائمة الممنوعين زمن الفاشية الهتلرية: «يوم أمر النظام/ بحرق الكتب علناً/ وأرغمت الثيران/ كل الثيران/ على جر العربات/ محملة بالكتب/ إلى المحارق/ تفحص واحد من أفضل الكتاب المطاردين/ قائمة الكتب المحروقة/ فهاله أن يكتشف أنهم نسوا كتبه/ فاستشاط غضباً/ فهرع إلى مكتبه/ وخط إلى الحاكمين سطراً على عجل: أحرقوني! أحرقوني! لا تسيئوا إليّ! ألم أقل الحقيقة فيما كتبت؟ لم تعاملونني ككذاب؟ آمركم أن تحرقوني!».