آخر تحديث: 7 / 12 / 2019م - 2:44 م  بتوقيت مكة المكرمة

السفر إلى التاريخ

فاضل العماني صحيفة الرياض

الكتابة عن السفر، رحلة ماتعة محفوفة بالدهشة والبهجة والجمال، وترحال مترف باتجاه المعرفة والاكتشاف والخيال. الكتابة عن السفر، تطواف جميل في فضاءات الثقافة والحضارة والتاريخ، وغوص غائر في أعماق الفكر والفن والأدب. الكتابة عن السفر، هروب باذخ إلى محطات الفرح والأنس والألق.

في مثل هذه الأيام، تتجه قوافل الترحال، شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً، وفي كل الاتجاهات والفضاءات، القريبة والبعيدة، بحثاً عن ضفاف الأمل وسواحل الفرح، وتوقاً إلى وجهات الحلم ومحطات المرح. في مثل هذه الأيام، لا حديث يعلو على ”حديث السفر“، ولا خريطة تُنشر سوى ”خريطة السفر“، ولا روزنامة توضع سوى ”روزنامة السفر“. السفر الآن هو سيد الزمان والمكان، السفر الآن هو حقيبة الأيام والأحلام.

قد تكون هذه المقدمة الجميلة والطويلة عن السفر والترحال، تمهيداً ضرورياً للكتابة عن السفر الحقيقي الذي نحتاجه في كل الأوقات والظروف، وهو السفر إلى التاريخ بكل ما يحمله من تراث ومضامين وأفكار وآراء وثقافات وقناعات. السفر إلى التاريخ القريب والبعيد، مراجعة حقيقية وغربلة ضرورية لاكتشاف الكثير من التفاصيل والملامح التي تحتاج للكثير من التنقيح والتمحيص.

السفر إلى التاريخ، فرصة رائعة لغربلة الكثير من الأوهام والمغالطات، وممارسة ضرورية لاكتشاف الكثير من الأكاذيب والأباطيل. السفر إلى التاريخ، غربلة حقيقية لمحتوى هائل من الثقافات والحضارات التي استمرت - وما زالت - لقرون طويلة.

نعم، قد يكون السفر إلى التاريخ، طريقاً شائكاً وحساساً، ولكنه يُمثّل ضرورة وحتمية، تماماً ككل التغيرات والتحولات التي تحتاج لتشكيل جديد وصياغة حديثة. في سفرنا إلى التاريخ، لا نحتاج لتلك الحقيبة الجلدية التي ندس فيها لوازم السفر الاعتيادية، ولكننا نحتاج لحقيبة سفر من نوع آخر، لنضع فيها أحلامنا وطموحاتنا التي أرهقها التأجيل والانتظار، ولعلّ أهم ما نحتاجه في هذه الرحلة المثيرة هو الرغبة والجرأة والإصرار لمواجهة الأخطار والتهديدات والتعقيدات التي تغص بها تلك الصفحات الصفراء من التاريخ.

في سفرنا إلى التاريخ، سنواجه الكثير من الأساطير والخرافات التي أصبحت حقائق وقناعات. في سفرنا إلى التاريخ، لا بد أن يكون هدفنا/طريقنا الوحيد هو كشف الحقيقة، مهما كانت صادمة ومرة. في سفرنا إلى التاريخ، لتكن وجهتنا الأثيرة باتجاه تلك الضفة الجميلة التي تحمل الحب والتسامح والحكمة وقبول الآخر.

السفر إلى التاريخ هو السفر الحقيقي الذي يستحق المغامرة والعناء، لأنه الوجهة الوحيدة لاكتشاف الحقيقة.