آخر تحديث: 25 / 8 / 2019م - 8:19 م  بتوقيت مكة المكرمة

”لن تستطيع معي صبرا“

الصبر شرط أساسي من شروط طلب العلم طالب به الخضر نبي الله موسى لملازمته في رحلة العلم والحكمه.

الجهل بالهدف والغاية من طلب العلم هو السبب من وراء نفاذ الصبر لطالب العلم وهذا ما اكد عليه الخضر بقوله ﴿وكيف تصبر على مالم تحط به خبرا.

فاذا توفرت الرؤية والمعرفة بهدف المنهج العلمي كان الصبر على تحصيل العلم أكبر ولكن إذا غاب عن طالب العلم الهدف والغاية المنشودة من المنهج العلمي سيغيب عنه الصبر مما ينتج عنه الخلل في المسيرة التعليمية.

هذه القاعدة الأساسية وهي معرفة الأهداف من المنهج العلمي هي الأساس في جميع أنواع العلوم والتخصصات فإذا عرجنا الى مسيرة طالب الطب في دراسة الطب الطويلة والمعقدة فلن نتوقع منه اكمال هذه المسيرة الا بالتحلي بالصبر ولا نتوقع منه التحلي بالصبر الا اذا كانت الاهداف من كل منهج يدرسه في الطب واضحة له وكيف ان هذه الاهداف تصب في النهاية لتوفير خدمة صحية متكاملة للمستفيد وهذه الغاية الاساس من دراسة الطب.

للأسف الشديد مانلاحظه أحيانا من تململ طالب الطب من الدراسة وحضور قاعة المحاضرات وعدم الاهتمام ببعض المناهج يكون السبب فيه فشل توضيح الاهداف من هذا المنهج في تقديم وتطوير الخدمات الصحية وتشخيص وعلاج الامراض ومنع حدوثها.

الجهل بالأهداف والفوائد هو سبب عدم الصبر فبدل أن نلوم ابنائنا الطلاب على عدم الصبر لابد أن نلوم انفسنا قبل ذلك نحن اساتذة ومعلمين على عدم توضيح الاهداف والفوائد من المنهج الدراسي والعلمي.