آخر تحديث: 4 / 12 / 2020م - 8:06 م

صفوى: لجنة تحقق في وفاة جنين

جهينة الإخبارية أحمد المسري - صفوى
الاب يتهم أحد أطباء المركز بالتقصير
الاب يتهم أحد أطباء المركز بالتقصير

 تحقق لجنة استشارية طبية حالياً في حادثة وفاة جنين بصفوى في بطن أمه والوقوف على معرفة وقوع خطأ طبي من عدمه.

وأوضح المتحدث الإعلامي بصحة الشرقية أسعد سعود ان الإجراءات المتبعة تبدأ باستقبال الشكوى مكتوبة خطياً من قبل الإدارات المختصة بالمديرية والمستشفى حيث تم الإطلاع على مضمونها وعلى الفور تمت مخاطبة المدعى عليهم المعنيين بالشكوى للإفادة العاجلة.

وقال المتحدث الاعلامي أن إجراءات متابعة الشكوى في مثل هذه الأحوال تبلغ المدعى عليهم بالحضور لإجراء التحقيق معهم وجميع من يستدعي حضورهم من الشهود، حيث تعرض جميع الوثائق المتعلقة بالشكوى على لجنة استشارية حسب الاختصاص للاستدلال برأيهم حيال موافقة الإجراءات الطبية للأصول العلمية المتفق عليها وبيان أوجه الخطأ والتقصير من قبل الكوادر الطبية إن وجدت وبعد الانتهاء من التحقيق المبدئي والدراسة يصدر القرار المناسب.

وكان علي حسن عبدالله من أهالي صفوى قد تقدم بشكوى لمعرفة حقيقة وفاة جنينه.

ويشير الزوج إلى انتظاره وزوجته انقضاء الأيام وقدوم مولودهما بفارغ الصبر ليخبرهم زميله الطبيب الآخر بوفاة الجنين دون توضيح الأسباب.

واتهم الزوج الطبيبين بالتقصير.

واضاف ان زوجته كانت حاملا في الشهر الثامن وتتابع الحمل بالمركز الصحي المتواجد بحزم صفوى وكان أخر متابعة لنا يوم السبت في الأسبوع الماضي وقبل ذلك كان يوم الأربعاء وكان المولود يتحرك بوضع طبيعي حسب ما أخبرنا الطبيب.

مبيناً أن القصة بدأت عند الذهاب إلى المركز الصحي يوم السبت وتم تحويلنا لمستشفى صفوى العام للكشف بجهاز السونار وبعد الكشف طلبت من الطبيب أن يخبرنا عن جنس المولود الذي ننتظره فلم يخبرنا.

وقال إن طبيب المركز سوف يخبركم بذلك، وبعد الرجوع إلى طبيب المركز بالكشف من عند الطبيب الآخر طمأننا على المولود وأكد أن الأمور تسير بأحسن حال.

ويتهم الزوج طبيب المركز الصحي بالتقصير المباشر.

مؤكدا أنه طلب من المستشفى والمركز العلاج بالمستشفى بعد دخول الحمل الشهر السابع بدلا أن يكون العلاج بالمركز الصحي والمستشفى، وعدم اهليته للموقع الذي هو فيه حيث لم يقرأ رسالة طبيب المستشفى بعد وفاة الجنين والذي كاد يتسبب بتسمم وأزمة أو جلطة لزوجتي كما اتهم طبيب المستشفى بعدم اخبار الحقيقة منذ كشفها في بادئ الأمر.

وبين الزوج لم تقتصر المعاناة إلى هذا الحد فبعد معرفة وفاة الجنين بدأت قصة إخراج الجنين حيث ذهبت بزوجتي إلى طوارئ مستشفى صفوى وبقيت زوجتي 3 ساعات دون علاج أو تحويل لمستشفى أخر لاخراج الجنين وكنا لا نعلم بالمدة التي توفى فيها الجنين والذي قد يؤدي ذلك لأضرار كبيرة لأم الجنين.