آخر تحديث: 28 / 9 / 2020م - 5:20 م  بتوقيت مكة المكرمة

أبو المكارم يعيد إصدار كتابه «خطباء العوامية من الماضين»

نزار العبد الجبار

من مقدمة المؤلف:

"إن الدور المنوط بالمنبر، وبمن يرتقي المنبر دور عظيم، وقد اهتم آباؤنا بتعزيز هذا الأمر، لما له من الأثر البليغ والفاعل في الإصلاح والتغيير، وتنفيذاً لوصايا أهل البيت بإحياء مناسباتهم سيما ذكرى عاشوراء الأليمة التي أخذت منهم كل مأخذ، وما فتئوا يتألمون عند ذكرها، وما كانت تغيب عن بالهم أبداً، فأسسوا الحسينيات، وأقاموا الوقوفات لتشييد هذه المجالس، واهتموا بتخريج الخطباء، وعززوا مكانتهم في المجتمع.

فدور الخطيب هو دور المصلح والمربي والموجه، وهو دور عظيم، وتقديراً منا لهذا الدور ولمن قام به، عزمنا على حصر الخطباء الماضين لهذه البلدة".

وقد صدرت طبعته الأولى سنة 1421هـ /2001م وفي هذه الطبعة 1433هـ/2012م تم تحديث معلومات عن بعض التراجم، وإضافة تراجم جديدة، وإضافة من كان يقرأ سيرة أهل البيت في المآتم قبل قراءة الخطيب، مع إضافة صوراً شخصية لكثير من أصحاب التراجم، وكذلك أحتوى الكتاب على مجموعة من الخطيبات، وتضمن الكتاب نماذج شعرية لمن لديه شعراً وأمكن الحصول عليه.

وقسم الكتاب إلى ثلاثة أقسام:

1- الخطباء: «63» خطيب.
2- الخطيبات «43» خطيبة
3- قراء السير «23».

ويقع الكتاب «229ص»، فقد أحسن وأبدع الحاج عبد القادر بن الشيخ علي أبو المكارم في كتابه هذه، وبإعادة طباعته بعد توفر للمؤلف الكثير من المعلومات، ولنفاذ الطبعة الأولى حال صدوره.