آخر تحديث: 21 / 11 / 2019م - 9:49 ص  بتوقيت مكة المكرمة

القطيف تتشح بالسواد في ذكرى وفاة الإمام الحسن العسكري

جهينة الإخبارية

في وسط أجواء مفعمة بالحزن والأسى توشحت القطيف في جميع أرجائها بالسواد هذه الليلة تأبيناً لذكرى وفاة الإمام العسكري .

وشارك أتباع أهل البيت إحياء هذه الذكرى بمختلف البرامج بين خطابة وخدمة وضيافة وبين مواكب لطمٍ ومسيرات عزاء.

وفي أجواءٍ روحانية ازدحمت المجالس الحسينية بمئات الحضور والمعزين، حيث تحدث سماحة السيد فاضل الدرويش في مأتم الشيخ منصور آل سيف بتاروت عن سيرة الإمام الحسن العسكري متعددة الجوانب مسلطاً بذلك الضوء على سيرته الأخلاقية الطيبة ومشيراً إلى سبل إرشاده للناس للطريق السوي رغم سوء تعامل الحكام المضطهدين معه.

وامتلأت حسينية التركي بتاروت حي الدشة بحشدٍ غفير حضروا للاستماع لقراءة الملا زهير الفردان.

وأحيا الملا مرتضى البيابي هذه الذكرى في حسينية عبد الرحيم حماد في حي الدشة بتاروت بحضور أعداد كبيرة من المعزين في أماكن مخصصة للرجال والنساء.

وتحدث سيد عمران السادة في مأتم الحاج أبو أنور اوحيد بالربيعية عن أفضل العبادات من خلال اتباع كل الفرائض من صلاةٍ وصومٍ وصدقةٍ وغيرها.

وارتقى الشيخ مصطفى الموسى منبر حسينية السيد الخوئي بسنابس وتطرق في محاضرته لتمهيد الإمام العسكري للمهدي عجل الله فرجه.

وبصوته الشجي الحسيني وأبياته الشعرية المميزة أحيا الشيخ عبد الحميد الغمغام في مسجد الإمام علي بسنابس وفاة الإمام العسكري وكذلك احتشد المعزون في حسينية الفتح لإحياء هذه الليلة مع الخطيب ناجي العبادي.

واكتظت حسينية الرسول الأعظم بالحاضرين الذين توافدوا للاستماع لملا جواد العوى فيما ارتقى ملا أحمد الناصر حسينية المعزى بسنابس وسط حضور كثيف من المعزين.

 وجالت المواكب ومسيرات العزاء أنحاء المناطق، حيث أحيا موكب سيد الشهداء بالربيعية ليلة الوفاة بالقصائد والأبيات الشعرية الحسينية فيما شارك موكب الحوراء زينب بسنابس بمسيرة عزاء للسيد هاني الوداعي.

وقدم مضيف السيدة الزهراء الذي تشرف عليه هيئة قطيع الكفين الضيافة للزوار والمرتادين حيث تم توزيع ما يقارب 600 صحناً مغلفاً من أرز «المحموص» إضافة لتوزيع الفاكهة التي قدمها المتطوعين من المؤمنين.

وقال الطباخ والعضو الإداري في المضيف حسين الرويعي لـِ «جهينة الأخبارية»: أن الهدف من المضيف هو إحياء لأمر أهل البيت وتعظيم للشعائر الحسينية، ولرضا المولى صاحب العصر والزمان «عج»، مختتماً حديثه بالدعاء بالتوفيق لخدمة محمد وآل محمد ﷺ.

وفي حسينية الفاطمية في العوامية تحدث الخطيب للحاضرين عن تمهيد الإمام العسكري للغيبة ومهمة السفراء في الغيبة الصغرى متطرقاً بعدها لواجبنا نحن في الغيبة الكبرى.

وفي أجواء إيمانية وحزينة أحيت حسينية الإمام باب الحوائج بالتوبي ذكرى استشهاد الإمام الحسن العسكري مع الخطيب سماحة الشيخ مصطفى الموسى بعد صلاة المغرب مباشرة وبعد انتهاء المجلس تم توزيع بركة القراءة من مضيف أبا الفضل العباس .

يذكر أن أصحاب المحلات التجارية أغلقوا محلاتهم وتوقفوا عن ممارسة أعمالهم إحياءً لهذه الذكرى الأليمة.